آخر صور لغيفارا تظهر بعد نصف قرن

الاثنين 2014/11/17
الصحفي الفرنسي الذي التقط صور غيفارا أوكل لمبشر بتهريبها من بوليفيا

اراغون (اسبانيا) – بعد حوالي 50 عاما على رحيل الثائر الشيوعي أرنستو تشي غيفارا، الذي أصبح رمزا للثوار على امتداد العالم، كشف مسؤول محلي أسباني عن صور له فريدة من نوعها، عثر عليها لدى مبشر توفي العام 2012.

وتظهر تلك الصور التي التقطها مصور لوكالة فرانس برس في بوليفيا يدعى مارك هوتان، تشي غيفارا جثة هامدة بزي عسكري، بعيد إعدامه في أكتوبر من العام 1967.

وحصل على هذه الصور المبشر لويس سوارتيرو لاييزا، ونقلها إلى أسبانيا، وظلت بحوزته إلى أن عثر عليها ابن شقيقته ايمانول ارتياغا المسؤول المحلي في إحدى قرى اراغون شمال شرق أسبانيا.

وقال ارتياغا "أحضر خالي هذه الصور حين أتى لحضور زفاف والدي، وكان ذلك في العام 1967"، مشيرا إلى أن خاله المبشر عاش حوالي 12 سنة في هذا البلد الواقع في أميركا الجنوبية.

وأضاف “روت لي أمي وخالتي أنه حصل على هذه الصور من صحافي فرنسي، ويبدو أن الصحافي أوكل إليه مهمة نقل الصور في حال عجز هو عن إخراجها من بوليفيا، لأنه ربما كان الشخص الأوروبي الوحيد بقربه القادر على المغادرة قريباً”.

ويبدو أن مصور وكالة فرانس برس رسم هذه الخطة الاحتياطية، وأوكل أمرها إلى المبشر، لأنه كان الوحيد الذي استطاع توثيق تلك اللحظة التاريخية، ولم يكن يريد أن يضيع ذلك. وقبضت السلطات البوليفية على غيفارا في الثامن من أكتوبر من العام 1967. وفي اليوم التالي، أعدم تشي غيفارا، ثم دفن بعد أيام في المدافن العسكرية البوليفية.

24