آرسنال في نزهة وشالكه في رحلة محفوفة بالمخاطر

الثلاثاء 2013/08/27
بعد ثلاثية الذهاب، آرسنال يفتح باب العبور على مصراعيه

نيقوسيا- يحل فريق فنربغشه التركي اليوم الثلاثاء ضيفا على منافسه آرسنال الإنكليزي في إياب الدور الفاصل المؤهل إلى دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، لكن المهمة ستكون أصعب على شالكه الألماني.

على "ملعب الإمارات"، تبدو الطريق مفتوحة "المدفعجية" لكي يضمن مشاركته السادسة عشرة على التوالي في دور المجموعات، وذلك بعد أن حسم لقاء الذهاب خارج قواعده بثلاثية نظيفة.

وتصب جميع المعطيات في مصلحة النادي اللندني الذي تمكن السبت من تحقيق فوزه الأول في الدوري الممتاز بتغلبه على جاره ومضيفه فولهام 3-1 بفضل ثنائية من الألماني لوكاس بودولسكي، إذ لم يتمكن سوى فريقين خلال الأعوام الخمسين الأخيرة من تسجيل ثلاثة أهداف أو أكثر في معقل آرسنال في مباراة قارية، وما سيزيد من صعوبة مهمة الفريق التركي، هوأنه لم يتمكن من تسجيل سوى ثلاثة أهداف فقط في زياراته الثماني السابقة لإنكلترا.

ورغم أن أبناء المدرب الفرنسي آرسين فينغر سقطوا مرتين الموسم الماضي على أرضهم بفارق هدفين ضمن المسابقة الأوروبية الأم، وذلك ضد فريق شالكه الألماني (0-2) في دور المجموعات وأمام الفريق الألماني الآخر بايرن ميونيخ (1-3) في الدور الثاني، فإنه لم يخسر على أرضه بفارق 3 أهداف أو أكثر سوى مرتين في تاريخ مشاركاته القارية، الأولى أمام سبارتاك موسكو الروسي (2-5) في الدور الأول من كأس الاتحاد الأوروبي لموسم 1982-1983 والثانية أمام إنتر ميلان الإيطالي (0-3) في دور المجموعات من مسابقة دوري الأبطال لموسم 2003-2004.

يذكر أن آرسنال يلاقي فنربغشه للمرة الثالثة على الصعيد القاري بعد موسم 1979-1980 في مسابقة كأس الكؤوس الأوروبية (فاز آرسنال 2-1 ذهابا وتعادلا 0-0 إيابا) وموسم 2008-2009 من دوري الأبطال (فاز آرسنال ذهابا خارج قواعده 5-2 ذهابا وتعادلا إيابا 0-0). ويسعى الفريق التركي للمشاركة في دور المجموعات للمرة الأولى منذ موسم 2008-2009.

من ناحية أخرى تبدو مهمة شالكه صعبة حين يحل ضيفا على باوك سالونيكي اليونان، وذلك لأن الفريق الألماني اكتفى بالتعادل 1-1 في الذهاب على ملعبه "فيلتنز أرينا"، كما أن فريق المدرب ينز كيلر لم يذق طعم الفوز هذا الموسم سوى في مسابقة الكأس المحلية أمام فريق من الهواة، إذ استهل مشواره في الدوري المحلي بتعادل وهزيمتين على التوالي. ويأمل شالكه بأن يكرر سيناريو الموسم الماضي، حيث لم يذق طعم الهزيمة في المباريات الأربع التي خاضها خارج قواعده في المسابقة، بينها ضد الفريق اليوناني الآخر أولمبياكوس حين فاز 2-1 خارج قواعده بفضل بينيديكت هويديس والهولندي كلاس يان هونتيلار.

أما بالنسبة للمواجهة الخامسة والأخيرة اليوم الثلاثاء، فيبدو باب التأهل مفتوحا على مصراعيه بين ليجيا وارسو البولندي وضيفه ستيوا بوخارست الروماني بعد تعادلهما ذهابا 1-1. ويأمل ليجيا في أن يخرج فائزا من هذه المواجهة لكي يبلغ دور المجموعات بعد أن أنهى مشواره في الدور الفاصل مرتين سابقا موسم 2002-2003 على يد برشلونة الأسباني وموسم 2006-2007 على يد شاختار دانييتسك الأوكراني.

وسيكون فريقا بازل السويسري وأوستريا فيينا النمسوي في وضع مشابه لآرسنال عندما يستضيفان لودوغوريتس رازغارد البلغاري ودينامو زغرب الكرواتي، وذلك لأنهما حسما مباراتي الذهاب خارج قواعدهما 4-2 و2-0 على التوالي.

أما بالنسبة لأوستريا فيينا فإن الفريق النمسوي لم يفرط في تقدمه بفارق هدفين أو أكثر على الصعيد القاري منذ أكثر من 50 عاما، والمرة الوحيدة التي أختبر فيها هذا الواقع تعود إلى الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الكؤوس الأوروبية لموسم 1960-1961، حين فاز على وولفرهامبتون الإنكليزي 2-0 على أرضه قبل أن يخسر أمامه إيابا 0-5.
23