آرسنال يخشى نابولي وذكريات المجد تحيط بلقاء ميلان وأياكس

الثلاثاء 2013/10/01
نزال قوي بين آرسنال ونابولي

لندن- تستأثر المواجهة بين أرسنال الإنكليزي ونابولي الإيطالي، باهتمام غير تقليدي من بين جميع المباريات التي تقام اليوم الثلاثاء ضمن فعاليات الجولة الثانية من مباريات دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويستضيف آرسنال فريق نابولي في مواجهة مثيرة بين فريقين قدم كل منهما بداية رائعة هذا الموسم على المستويين المحلي وكذلك الأوروبي بعدما حقق كل منهما الفوز في مباراته الأولى بالمجموعة السادسة، حيث تغلب آرسنال على مارسيليا الفرنسي 2-1 وفاز نابولي على بوروسيا دورتموند الألماني بنفس النتيجة.

ويتصدر آرسنال الدوري الإنكليزي حاليا بعدما أفاق سريعا من هزيمته أمام أستون فيلا في المرحلة الأولى من المسابقة وحقق خمسة انتصارات متتالية بخلاف تغلبه على فناربخشة التركي قبل ستة أسابيع في الدور الفاصل لتحديد المتأهلين لدور المجموعات في دوري الأبطال. وتعادل آرسنال مع نابولي 2-2 على نفس الملعب بملعب "الإمارات" في العاصمة البريطانية لندن خلال المباراة الودية التي خاضها الفريقان استعدادا للموسم الحالي.

ويعتبر الفرنسي آرسين فينغر المدير الفني لأرسنال اللاعب لورنزو إنسايني مصدرا أساسيا للخطر. وقال فينغر "ليس طويلا ولكنه سريع ويجيد التحول من الدفاع إلى الهجوم.. هذا هو ما صدمني في مباراة كأس (الإمارات) خلال آب/أغسطس الماضي حيث كان نابولي يستحوذ على الكرة ثم ينطلق لاعبوه سريعا بالكرة بقيادة خوسيه كاييخون وماريك هامشيك وإنسايني وغونزالو هيغوين، لتتحول كل مرة يستحوذ فيها الفريق على الكرة إلى ما يشبه الانفجار. تحول فريقنا من الهجوم إلى الدفاع يجب أن يحدث بشكل سريع للغاية".

من ناحية أخرى ستحيط ذكريات المجد القديم بلقاء أياكس أمستردام الهولندي وميلانو الإيطالي، عندما يتقابل البطلان السابقان اليوم الثلاثاء. وأحرز ميلانو اللقب سبع مرات من قبل وفاز أياكس بالبطولة أربع مرات وتقابلا في النهائي مرتين لكن الوضع الحالي للفريقين بعيد للغاية عن النجاحات السابقة.

وخسر أياكس 4-0 أمام برشلونة في الجولة الافتتاحية في المجموعة الثامنة وكان من بين أكبر أندية القارة لكنه تراجع كثيرا في الفترة الأخيرة في مواجهة الإمكانات المادية الهائلة لفرق أسبانيا وإنكلترا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا. وفاز أياكس بطل هولندا 1-0 على ميلانو في نهائي 1995 لكن النادي يكتفي الآن بإخراج مواهب شابة وبيعها بعد ذلك.

وخرج أياكس من دور المجموعات في آخر ثلاث مشاركات له في دوري الأبطال وخسر 4-1 على أرضه الموسم الماضي أمام ريال مدريد الأسباني ودورتموند ولم يصل إلى دور الستة عشر منذ موسم 2005-2006. وأحرز ميلانو لقبه الأخير في البطولة عام 2007.

وفي أول ست مباريات له هذا الموسم بإيطاليا حقق الفريق انتصارين فقط وتغلب على سيلتيك 2-0 بصعوبة في الجولة الماضية في دوري الأبطال، كما عانى الثنائي الجديد المكون من ريكاردو سابونارا والبرازيلي كاكا من الإصابة. ويحل تشيلسي ضيفا على ستيوا بوخارست بطل رومانيا الذي فاز 1-0 على النادي الإنكليزي الموسم الماضي في كأس الأندية الأوروبية.

23