"آسك إف إم" تتسبب في انتحار مراهقين

الجمعة 2013/08/16
"اسك اف ام" جذب المراهقين الذين هجروا فيسبوك واستصعبوا تويتر

إنه على الأقل الانتحار الرابع لمراهق في فترة لم تتعد أشهر والمتهم شبكة التواصل «اسك اف ام». في الثاني من هذا الشهر انضمت البريطانية أنا سميث 14 عاما إلى قائمة المنتحرين بعد تعرضها لتحرش رقمي عنيف على هذه الشبكة..

وسحبت شركات إعلانية كبيرة إعلاناتها من الموقع إثر إعلان الخبر، وأصدر غوغل بيانا يكرر فيه مقاطعته للمواقع المروجة للعنف، وتعهد موقع «اسك اف ام» بكشف أسماء الذين حضّوا أنا سميث على الانتحار للسلطات المعنية..

و»اسك اف ام» هو شبكة تواصل تأسست في ليتوانيا عام 2010 وتمكنت بسرعة من احتلال المرتبة العاشرة عالميا على سلم شبكات التواصل الاجتماعي مع حوالي 53 مليون مستخدم.

ويقوم «اسك اف ام» على فكرة سؤال جواب بين المستخدم ورواد موقعه الذين يمكن لهم أن يبعثوا رسائل بصفة مجهول.

واجتذب «اسك اف ام» المراهقين الذين هجروا فيسبوك واستصعبوا تويتر، وعثروا فيه على نوع من «المشاعر الجديدة المشوقة التي تدغدغ الأنا الكامنة فيهم»..

يتلقى «اسك اف ام» يوميا 30 مليون سؤال وإجابة لا تدور كلها في فلك سليم وآمن، فيتعرض كثر إلى أنواع من التنمر الإلكتروني التي ينهار كثر من المراهقين تحت وطأتها.

19