آفاق العصر الأميركي: منظور مستقبلي لماهية العالم

الجمعة 2014/05/09
الكتاب يعطي منظورا مستقبليا لماهية العالم والقوى التي ستحكمه

أبوظبي- كان كتاب “آفاق العصر الأميركي: السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد”، موضوع ندوة انعقدت بواشنطن، سلّط فيها مجموعة من الباحثين من “مركز سابان لسياسات الشرق الأوسط و”المعهد البترولي الأميركي” الضوء على محاولة مؤلّف الكتاب، جمال السويدي، استكشاف معالم النظام العالمي الجديد خلال العقود الخمسة المقبلة.

وقد علقت تامارا كوفمان وايتس، مديرة “مركز سابان لسياسات الشرق الأوسط”، على الكتاب بقولها إنه يعطي من خلال فصوله السبعة منظورا مستقبليا لماهية العالم والقوى التي ستحكمه.

وحرص الباحثون على مناقشة المؤشرات والحقائق التي حدَّد من خلالها الكاتب بنية القوة في النظام العالمي الجديد في شكل هرمي، تعتلي قمته الولايات المتحدة الأميركية، تليها في المرتبة الثانية روسيا والصين و”الاتحاد الأوروبي”، ثم في المرتبة الثالثة اليابان والهند والبرازيل، ثم باقي دول العالم.

أما “المعهد البترولي الأميركي”؛ فقد ركَّز على زاوية قضية الطاقة التي استعرضها الكتاب، حيث ناقش الباحثون في المعهد التطوُّرات التكنولوجية والتغيرات في مجال الطاقة، والطاقة المتجدِّدة، ومستقبل سوق الطاقة عند تحول أميركا إلى الاعتماد على مواردها من الغاز الصخري، والنفط الصخري، ومستقبل الطاقة المتجدِّدة والبديلة؛ إذ تمكنت الولايات المتحدة الأميركية من زيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي، وتراجعت وارداتها السنوية بنسبة 40 بالمئة خلال الفترة من 2008 إلى 2012. وعبَّروا عن اتفاقهم مع ما جاء في الكتاب بشأن مستقبل القيادة الأميركية للعالم استنادا إلى عنصر الطاقة.

6