آلاف الأميركيين يحتجون على فوز ترامب

الخميس 2016/11/10
شعور بالخوف من المستقبل

واشنطن - تظاهر الآلاف مساء الاربعاء في العديد من المدن الأميركية احتجاجا على فوز الجمهوري دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية.

وأمام البيت الابيض في واشنطن احتشد مئات الشبان حاملين شموعا ورافعين لافتات كتب عليها "لدينا صوت!"، مصرّين على ايصال صوتهم رغم الطقس الماطر ومنددين خصوصا بافكار ترامب وتصريحاته التي يعتبرونها عنصرية تجاه الملونين والنساء والاجانب.

وقال بن ويكلر وهو أحد منظمي التظاهرة ان "الناس لديهم الحق بالشعور بالخوف"، مؤكدا في كلمة امام المتظاهرين انهم ليسوا وحدهم وأن تظاهرات مماثلة تجري في نفس الوقت في عموم البلاد، في حين راح جمع من المحتشدين يهتف "لسنا وحدنا".

وفي كاليفورنيا توقف تلامذة وطلاب عن الدرس واحتشدوا في باحات مدارسهم الثانوية وجامعاتهم للتظاهر احتجاجا على النظام الانتخابي المتبع والذي تمكن بموجبه الملياردير الشعبوي من الفوز رغم ان عدد الأصوات التي حصل عليها يقل عن تلك التي حصلت عليها منافسته هيلاري كلينتون، وذلك بسبب اتباع الولايات المتحدة نظام الاقتراع العام غير المباشر.

وشهدت مدينة نيويورك، مسقط رأس ترامب والتي يمتلك فيها العديد من المشاريع، الليلة الماضية، مظاهرة لآلاف الأشخاص، رافعين لافتات كُتب عليها عبارات من قبيل "ليس رئيسي"، "ما من ملياردير يحارب من أجل العمال"، "أوقفوا ترامب"، "لا لترامب لا للعنصرية لا للحرب".

وفي وسط مدينة سياتل ليل الأربعاء فتح مسلح النار بعد مشاجرة وأصاب خمسة أشخاص أحدهم جروحه خطيرة قرب موقع احتجاجات على فوز ترامب.

وقال روبرت ميرنر مساعد قائد شرطة سياتل للصحفيين إن إطلاق الرصاص ليست له صلة على ما يبدو بالمظاهرات المناهضة لترامب لكنه نتج عن "مشاجرة شخصية ما".

وأضاف ميرنر "يبدو أن مشاجرة ما وقعت. بدأ الشخص الابتعاد عن الحشد ثم أطلق النار على الحشد." وقال إن المشتبه به فر فيما بعد من المنطقة مترجلا وإنه لا يزال طليقا.

ومنعت الشرطة المتظاهرين من التوجه إلى برج ترامب الذي يقيم فيه الأخير بالمدينة.

ولاقى هاشتاج (وسم) ليس رئيسي #NotMyPresident على "تويتر"، تفاعلاً كبيراً من الجمهور، حيث تجاوز عدد المشاركات فيه الـ 200 ألف فور البدء في استخدامه.

وفي ميتشغان، توجه المتظاهرون إلى برج ترامب الذي أحاطته الشرطة بإجراءات أمنية مشددة وأغلقت الطرق المؤدية إليه. ولم تشهد المظاهرة أية أعمال عنف أو اعتقالات.

وفي كاليفورنيا شارك في المظاهرات آلاف الطلاب الذين أعربوا عن قلقهم من السياسات التي ستنتهجها إدارة الرئيس المنتخب.

وحصل مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب، فوزا مفاجئاً في انتخابات الرئاسة الأميركية على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، ليصبح الرئيس الـ 45 للبلاد.

وتأتي هذه المظاهرات، على الرغم من أن الرجل تعهد في خطاب الفوز، بأن يكون رئيساً لكل الأمبركيين. ووعد بآلاف الوظائف، وبتحقيق نمو اقتصادي للبلاد.

وعُرف عن ترامب تصريحاته العنصرية خلال حملته الانتخابية، أبرزها تلك التي استهدفت المسلمين والمهاجرين.

من جهتها، قالت صحيفة "ذي جارديان" البريطانية معلقة في عددها الصادر الخميس على فوز المرشح الجمهوري إن فوزه يعني حالة من عدم اليقين فيما يتعلق باستراتيجية أميركا مستقبلا "وذلك في عالم اعتمد لفترة طويلة على استقرار الولايات المتحدة".

ورأت الصحيفة أن "قدرة ترامب على زعزعة الاستقرار لا حدود لها تقريبا" وقالت إنه يستطيع دفع حالة العالم للأسوأ "في جميع مجالات سياسته سواء الدفاعية أو الدبلوماسية أو الأمن والبيئة والتجارة".

وذهبت الصحيفة إلى أن "الأميركيين فعلوا شيئا خطيرا جدا باختيارهم (ترامب) هذا الأسبوع". وختمت الصحيفة تعليقها بالقول: "لذلك فنحن جميعا مقبلون على أوقات مظلمة غير آمنة ومخيفة".

1