آلاف المصريين يفرون من ليبيا منذ إعدام الأقباط

الجمعة 2015/02/27
مصريون يتأهبون للعودة إلى بلدهم انطلاقا من تونس عبر جسر جوي

القاهرة - اعلنت السلطات المصرية ان 25 الفا و529 مصريا فروا من النزاع في ليبيا وعادوا الى بلدهم منذ اعلان تنظيم الدولة الاسلامية في 15 فبراير قطع رأس 21 قبطيا.

وكانت مصر دعت رعاياها الى مغادرة ليبيا بعد مقتل هؤلاء الاقباط. وقام سلاح الجو المصري بعد ذلك بقصف مواقع جهادية في ليبيا ودعا الى تدخل عسكري دولي.

واعلنت وزارة الخارجية المصرية في بيان ان "21 الفا و407 مواطنين عبروا منفذ السلوم البري حتى الآن قادمين برا عبر الحدود المصرية الليبية"، موضحة ان 4122 مواطنا اعيدوا الاسبوع الماضي الى مصر عن طريق تونس برحلات نظمتها السلطات المصرية.

وعدد المصريين الذين يقيمون في ليبيا غير معروف لكنهم عشرات وحتى مئات الآلاف حسب التقديرات. وهم يعملون خصوصا في قطاع البناء والحرف اليدوية.

واستقبل مطار القاهرة الجمعة 959 مصريا من النازحين من ليبيا عبر الحدود الليبية التونسية قادمين على 4 طائرات من مطار جربة التونسي ضمن الجسر الجوي الذى تنظمه مصر قبل أسبوع لإجلاء الرعايا المصريين من ليبيا بعد تدهور الأوضاع هناك.

وصرحت مصادر مسئولة بوزارة الطيران المدني: "وصلت الأربع طائرات بأرقام الرحلات التالية 3133 و 3135 و 3137 و 3139 وعليها 959 مصريا ليرتفع عدد رحلات الجسر الجوي إلى 20 طائرة نقلت 5077 مصريا من النازحين من ليبيا وستتواصل رحلات الجسر الجوي من مطار جربا التونسي طبقا لأعداد المصريين العابرين من منفذ رأس جدير على الحدود الليبية التونسية".

يذكر ان المصريين بدؤوا في العودة الى مصر عقب قيام تنظيم داعش بذبح 21 قبطيا مصريا في منتصف الشهر الجاري.

وتشهد ليبيا حالة من الفوضى ويقودها برلمانان وحكومتان، احداهما مقربة من تحالف ميليشيا فجر ليبيا الذي يسيطر على العاصمة طرابلس والاخرى اعترف بها المجتمع الدولي وتتخذ من طبرق مقرا لها في شرق البلاد.

وصرح وزير الخارجية المصري سامح شكري، الثلاثاء، ان "المنهج الذي تتخذه عدد من الدول بان تتصور ان يزيل التوافق بين السياسيين اثر الارهاب، يدعو الى الاستغراب والتساؤل"، منتقدا بذلك ما اعتبره سياسة الكيل بمكيالين التي يعتمدها التحالف الدولي بقيادة اميركية الذي يكافح تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

1