آلة القتل تحصد 130 ألف شخص في سوريا

الخميس 2014/01/02
جرائم حرب

قتل أكثر من 73 ألف شخص خلال سنة 2013 في أعمال عنف في سوريا، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، مشيرا إلى أنه العام الأكثر دموية منذ بدء النزاع.وبلغت حصيلة القتلى في النزاع السوري منذ منتصف مارس 2011 أكثر من 130 ألفا، غالبيتهم من المقاتلين في الجانبين المتحاربين.

وطالب المرصد السوري «الهيئات والمنظمات الدولية التي نصبت نفسها كمدافعة عن حقوق الإنسان في العالم بالتحرك الفوري والعاجل والجدي من أجل إحالة ملف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والجرائم التي ترتكب في سوريا إلى محكمة الجنايات الدولية والمحاكم الدولية المختصة».

واعتبر المرصد «المجتمع الدولي شريكا أساسيا بإراقة دماء أبناء الشعب السوري، لأنه لم يتحرك بشكل جدي من أجل وقف المجازر التي ارتكبت ولا تزال ترتكب في سوريا، وإنما اقتصر دوره على التنديد والاستنكار».

وأشار إلى أن هذا المجتمع «ركز بشكل أساسي في الأشهر الأخيرة من العام الفائت على قضية نزع الأسلحة الكيميائية عقب مجزرة الغازات السامة التي ارتكبت في ريف دمشق في 21 أغسطس، وأهمل عشرات المجازر التي استشهد فيها آلاف السوريين بينهم الكثير من الأطفال والنساء والفـتيات».

على صعيد آخر، تواصلت الأربعاء لليوم الثامن عشر على التوالي حملات القصف الجوي على مدينة حلب وريفها في شمال البلاد.

4