آلة كمان نادرة ثمنها 45 مليون دولار

السبت 2014/03/29
ستراديفاري صمم هذه الآلة سنة 1719

نيويورك – أعلنت دار سوذبيز في نيويورك أن “ماكدونالد”، إحدى أشهر آلات الكمان المتوسط (فيولا) لانطونيو ستراديفاري، تباع في المزاد منذ الأربعاء في إطار عملية بيع قد تصل قيمة الآلة فيها إلى أكثر من 45 مليون دولار. وقد يصبح ثمن الآلة النادرة رقما قياسيا عالميا لأغلى الآلات الموسيقية ثمنا على الإطلاق.

وصمم ستراديفاري هذه الآلة سنة 1719 عندما كان “في أوج مسيرته”، بحسب دار سوذبيز، فهي الأولى التي تطرح للبيع في السوق منذ خمسين عاما.

وأوضحت الدار العريقة في بيان أنه “من بين كل الآلات التي صنعها، تعتبر آلات الفيولا الأكثر ندرة وبفارق كبير، إذ أن عشر آلات منها لا تزال موجودة اليوم، في حين أنتج صانع الآلات الموسيقية الشهير 600 كمان و50 آلة تشيلو خلال مسيرته”.

وتم إطلاق اسم “ماكدونالد” على هذه الآلة تيمنا باسم أحد مالكيها، غودفري بوسفيل، ثالث بارونات ماكدونالد.

وآخر مالكي هذه الآلة كان عازف الكمان النمسوي الشهير بيتر شيدلوف الذي حصل عليها في 1964. ومنذ وفاة شيدلوف في 1987، أصبحت هذه الآلة في أيدي أفراد عائلته. وتتم عملية البيع وفق نظام يرسل فيه المشترون المحتملون المبالغ الخاصة بمزايداتهم بطريقة سرية.

وأوضح المتحدث باسم سوذبيز دان ابرنثي أن عملية البيع انطلقت الأربعاء ومن المتوقع استمرارها حتى يونيو.

وتتوقع الدار تخطي قيمة المزايدات 45 مليون دولار. وكان الرقم القياسي لأغلى الآلات الموسيقية قد سجل عام 2011 باسم آلة فيولين صنعها ستراديفاري عام 1721. وستعلن الدار عن الفائز بالمزاد في الـ25 من يونيو المقبل.

24