آمال المثلوثي تغني للحرية في تونس

الفنانة آمال المثلوثي أرادت من خلال حفل افتتاح أيام قرطاج للإبداع المهجري أن تنتصر لمبادئ السلام والحرية، داعية إلى التحرر من قيود الظلم والاستبداد.
الاثنين 2018/10/15
إبداعات تونسية شابة في الخارج

تونس- أطلّت الفنانة التونسية المهاجرة آمال المثلوثي على جمهورها ليلة السبت/الأحد لتصدح حنجرتها بمطلب الحرية، خلال افتتاح أيام قرطاج للإبداع المهجري في دورتها التأسيسية.

وتتواصل هذه التظاهرة التي نظمتها وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الثقافية حتى 19 أكتوبر الحالي بمدينة الثقافة بالعاصمة تونس. وكانت أغاني آمال المثلوثي إحدى التعبيرات الموسيقية للثورة التونسية التي حشدت المواطنين للإطاحة بنظام زين العابدين بن علي سنة 2011.

ومن خلال الحفل أرادت المثلوثي أن تنتصر لمبادئ السلام والحرية، داعية إلى التحرر من قيود الظلم والاستبداد من خلال أغاني “liberta” و”قداش قداش” و”اقتلني نكتب غناية”.

وصوت الفنانة المهاجرة فريد من نوعه، إذ يجمع بين عناصر القوة والهدوء والعظمة والحنان. كما أنها متأثرة بأسلوب مارسيل خليفة والشيخ إمام وفيروز، حيث غنت ورقصت وأبدعت فأبهرت الجمهور الذي حضر بكثافة لاستنشاق النفس الثوري الذي يتدفق من أعماق أغانيها.

وخلال الحفل، اعتمدت المثلوثي على حركات جسدها ويديها فضلا على ترنيمات صوتها الدافئ والحنون لتقدم بذلك حفلا فنّيا متكاملا شكلا ومضمونا. وفي نهاية العرض اختارت الفنانة التونسية أن تقدم أغنية “كلمتي حرة” لتنادي مجددا بمطلب الحرية الذي “مازال لم يتحقق بعد في تونس نظرا لتواصل السياسات القمعية ” حسب قولها على هامش الحفل.

وقال محمد أحمد القابسي، مدير الدورة الحالية للمهرجان، إن “هذه التظاهرة تهدف إلى تثمين إبداعات أبناء تونس في الخارج الذين تألقوا في مختلف مجالات الإبداع خارج وطنهم”.

24