آمال برشلونة معلقة على لقب كأس السوبر لتبديد صورته المهتزة

رونالد كومان يتطلع إلى حصد أول ألقابه كمدرب للفريق الكتالوني.
الأحد 2021/01/17
غيابه مقلق

يعلق فريق برشلونة الإسباني بقيادة مدربه الهولندي رونالد كومان آمالا عريضة على حصد لقب كأس السوبر لتبديد صورته المهتزة عندما يدخل غمار النهائي، الأحد، أمام أتلتيك بلباو الذي منحه راحة نفسية كبيرة بتجنيبه لقاء الغريم التقليدي ريال مدريد.

برشلونة (إسبانيا) - تتجه أنظار محبي كرة القدم الإسبانية إلى متابعة نهائي كأس السوبر الذي تمنى الكثيرون لو كان كلاسيكو خالصا بين الغريمين التقليديين برشلونة وريال مدريد، لكن كما يقال لكرة القدم أحكامها أحيانا وربما تكون قد أنصفت هذه المرة الفريق الكتالوني حين جنبته لقاء الملكي.

ويلتقي برشلونة فريق أتلتيك بلباو، الأحد، في المباراة النهائية لبطولة السوبر التي ستكون آمال الفريق الكتالوني معلقة على التتويج بها من أجل رفع معنويات لاعبيه ومدربه الهولندي رونالد كومان الذي دخل في دوامة من الشك بعد تراجع الفريق منذ توليه تدريبه في أغسطس الماضي.

لكن الفريق الكتالوني سيكون محروما من خدمات نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي في حال تأكد غيابه هذه المرة، بعدما غاب عن لقاء ريال سوسييداد الذي حسمه الفريق بركلات الترجيح.

وفي المباراة الماضية وفي غياب القائد ميسي ونجم الفريق، ارتدى تير شتيغن ثوب البطل وقاد برشلونة إلى المباراة النهائية.

وغاب الأرجنتيني ميسي الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم ست مرات سابقة، ولكن شتيغن كان حاضرا في الموعد وقاد الفريق بقفازه الذهبي إلى المباراة النهائية بعدما برع في التصدي لأكثر من ركلة ترجيح.

وقدم الحارس الألماني أفضل أداء له مع الفريق منذ أن تولى كومان تدريب برشلونة. ويأمل برشلونة في تعافي ميسي وأن يصبح لائقا للمشاركة في المباراة النهائية للبطولة أمام بلباو الذي تغلب على مضيفه ريال مدريد 2 – 1 الخميس، في المباراة الأخرى بالمربع الذهبي للبطولة.

ووجه ميسي طلبا إلى مدربه الهولندي كومان أثناء الاستعداد لمواجهة بيلباو. وغاب عن مواجهة نصف النهائي بسبب معاناته من انزعاج عضلي في الساق اليسرى.

ووفقا لصحيفة “موندو ديبورتيفو”، فإنه رغم تغيب ميسي عن التدريبات الجماعية لبرشلونة الجمعة، إلا أنه تدرب بمفرده وطلب من كومان الدفع به في نهائي السوبر.

وأشارت الصحيفة إلى أن برشلونة لم يصدر أي بيان طبي لشرح الحالة البدنية لميسي، الأمر الذي أثار كل أنواع التكهنات حول اللاعب.

وأوضحت أن السبب قد يكون أنه لا توجد إصابة، لكن هناك بعض الانزعاج فقط الذي لا يسمح للأرجنتيني بالتدريب بشكل طبيعي أو اللعب دون التعرض لخطر الإصابة.

وقالت الصحيفة إن ميسي ذهب إلى المدينة الرياضية لبرشلونة الخميس الماضي لاختبار نفسه، واكتشف أنه في حالة أفضل من الأيام السابقة.

أتلتيك بلباو حرم جماهير كرة القدم من كلاسيكو إسباني جديد بعدما جرد ريال مدريد من لقبه بطلا لمسابقة السوبر

وأضافت أن ميسي هو من اختار عدم الانضمام إلى التدريبات الجماعية، لكن القرار بشأن مشاركته في المباراة لن يتخذ حتى اللحظات الأخيرة.

وذكرت أن التفاؤل بشأن مشاركة ميسي أكبر كثيرا مما كان عليه الوضع الأربعاء الماضي، حيث أن اللاعب سيختبر نفسه في مران السبت قبل التحدث مع الأطباء لاتخاذ القرار النهائي صباح الأحد.

وإذا لم يكن ميسي جاهزا بشكل كامل للمشاركة، فقد ينضم إلى قائمة المباراة ويجلس على دكة البدلاء للضرورة بشرط عدم وجود خطر يهدد ابتعاده لفترة أكبر.

وحرم أتلتيك بلباو جماهير كرة القدم حول العالم من كلاسيكو إسباني جديد بعدما جرد ريال مدريد من لقبه بطلا لمسابقة الكأس.

ويعود الفضل في تأهل بلباو إلى المباراة النهائية إلى المخضرم راووا غارسيا صاحب الهدفين. وقال مارسيلينو المدرب الجديد لبلباو الذي تسلم مهامه في الثالث من يناير الجاري “تفصلنا 90 دقيقة عن الفوز باللقب. سيكون من الرائع الفوز به وسيكون أكثر روعة إذا فزنا على ريال وبرشلونة للحصول عليه”.

وشاركت أربعة فرق في المسابقة بحلتها الجديدة، هي ريال مدريد بطل الدوري وحامل اللقب، وبرشلونة وصيف الدوري، وريال سوسييداد وأتلتيك بلباو اللذان وصلا إلى نهائي الكأس الموسم الماضي والذي أرجئ إلى الرابع أبريل المقبل بسبب تداعيات فايروس كورونا.

وكان من المفترض أن تقام المسابقة في المملكة العربية السعودية كما حصل في النسخة الأولى لكن تفشي كوفيد – 19 حال دون ذلك ليكون إقليم الأندلس مستضيفا لمبارياتها الثلاث.

وقال مدرب الريال زين الدين زيدان بعد المباراة “بدايتنا للمباراة كانت معقدة، الشوط الأول لم يكن جيدا. أتيحت لهم فرصتان سجلوا منهما هدفين”.

وأضاف “كان الشوط الثاني مختلفا، تمكنا من التسجيل ولكن ليس التعادل. علينا أن نقلب الصفحة. ليست كارثة. الكارثة هي عندما لا تحاول، عندما لا تقدم كل شيء على أرض الملعب”. وأردف “أعطى اللاعبون كل شيء. في الحياة، لا يمكنك الفوز دائما، ولكن هذا ما سنحاول فعله من المباراة التالية”.

وأشار زيدان إلى أن هازارد “يحتاج إلى استعادة القليل من الثقة من خلال تقديم مباراة جيدة أو إحراز هدف. نحن نعرف نوعية اللاعب الذي هو عليه، علينا أن نتحلى بالصبر. يريد الناس رؤية أفضل نسخة منه لكن علينا أن نتعامل معه ببطء”.

وقال كومان بعد مباراة سوسييداد الأربعاء الماضي “سيكون علينا أن ننتظر ونرى، ولكن ميسي لديه بعض الوقت للتعافي”.

كما أشاد كومان بالحارس شتيغن، قائلا “كان مثيرا، قدم تصديات رائعة خلال المباراة. وفي ركلات الترجيح، تحتاج لحارس مرمى رائع، وقد تصدى لأول ركلتي ترجيح”.

ولدى سؤاله عن إمكانية الفوز على برشلونة في النهائي، قال مارسيلينو المدير الفني لبلباو “سيكون أمرا مبهرا أن نرفع كأس هذه البطولة، ومن الأكثر إبهارا أن يتم هذا بعد الفوز على ريال مدريد وبرشلونة”.

ولم يخض مارسيلينو في قيادة بلباو سوى ثلاث مباريات حتى الآن، كما أنه خاض مباراة المربع الذهبي في اليوم التالي لمباراة برشلونة ما يعني حصوله على وقت أقل من كومان لإعداد فريقه قبل النهائي.

كما أن مباراة الأحد تأتي بعد عشرة أيام من فوز برشلونة على بلباو 3 – 2 بالدوري الإسباني في السادس من يناير الحالي، والتي كانت أول مباراة لمارسيلينيو مع بلباو.

23