آي.أو.أس 13 يرسي دعائم امبراطورية أبل

من المتوقع أن تكون هذه الميزة الأكثر شعبية لدى مستخدمي آيفون.
الاثنين 2019/09/23
ضاعفت أبل سرعة تنزيل التطبيقات وتشغيلها مرتين

أكملت شركة أبل تحولها الاستراتيجي بإجراء تحديث شامل لنظام تشغيل الهواتف الذكية، لتؤكد أن مبيعات آيفون لم تعد في صدارة أولوياتها، حين عززت أداء جميع الهواتف القديمة بدرجة كبيرة، للتركيز على إيرادات الخدمات والبرمجيات من مستخدمي آيفون، الذين يزيد عددهم على 900 مليون شخص.

لأول مرة لم تكن الأجهزة الجديدة أكبر مفاجآت أبل السنوية، التي جاءت من تحديث شامل لنظام تشغيل الهواتف، يسعى إلى تعزيز ولاء زبائنها، بعد أن كانت تركز على استدراجهم لشراء هواتف جديدة، حتى لو كان ذلك من خلال أساليب مريبة مثل إبطاء هواتفهم القديمة.

ورغم أن هواتف أبل الجديدة حظيت بترحيب الخبراء إلا أن المفاجأة الأكبر كانت في تحديث نظام تشغيل آي.أو.أس 13، الذي قدم قفزة هائلة في أداء هواتف آيفون القديمة.

وركزت أبل على جعل هواتف آيفون أسرع وأكثر ذكاء وأمانا، في تحول لإرساء داعم لإمبراطوريتها، التي لا تقتصر على مشتري الأجهزة الجديدة بل تضم أكثر من 900 مليون مستخدم فاعل لهواتف آيفون بجميع أجيالها.

ومنحت الجميع مزايا كثيرة أبرزها تسريع عمل الأجهزة القديمة والجديدة وإطالة عمر البطارية وترشيد مساحة تخزين البرامج والتطبيقات، إضافة إلى مزايا جديدة كثيرة، من بينها لوحة المفاتيح المبنية على الإيماءات وأدوات لمنع المتصلين المجهولين وتحرير الصور.

وضاعفت أبل سرعة تنزيل التطبيقات وتشغيلها مرتين، بعد أن خفضت حجمها بنسبة 50 بالمئة وقلصت حجم التحديثات بنسبة 60 بالمئة، علاوة على أن سرعة فتح جهاز آيفون باستخدام ميزة التعرف على الوجه زادت بنسبة 30 بالمئة.

نظام آي.أو.أس 13 ضاعف سرعة تنزيل وتشغيل التطبيقات في جميع هواتف آيفون
نظام آي.أو.أس 13 ضاعف سرعة تنزيل وتشغيل التطبيقات في جميع هواتف آيفون

ويعني ذلك أن أبل ضاعفت الاهتمام بكافة “رعاياها” من مستخدمي هواتف آيفون لتعزيز ولائهم من أجل تعزيز الإيرادات من الخدمات والبرمجيات، التي اتسعت لتشمل تلفزيون أبل ومنصة الألعاب وبطاقة أبل الائتمانية.

كما عززت آي.أو.أس 13 بأدوات أخرى مثل تطبيق الخرائط، التي أصبحت تنافس خرائط غوغل، وميزات أمان جديدة مثل تسجيل الدخول إلى التطبيقات والمواقع الأخرى من خلالها، وهي طريقة جديدة أكثر خصوصية لتسجيل الدخول خاصة إذا تمت عن طريق التعرف على الوجه.

ومن المتوقع أن تكون هذه الميزة الأكثر شعبية لدى مستخدمي آيفون وتجذبهم من تسجيل الدخول إلى التطبيقات والمواقع باستخدام حسابات التواصل الاجتماعي، وتوفر عليهم ملـء الاستمارات والتحقق من البريد الإلكتروني أو اختيار كلمات المرور.

ويأتي إطلاق التحديث بعد طرح غوغل لنظام التشغيل أندرويد 10 بداية الشهر الحالي، وهو ما يعني مرحلة تنافسية جديدة على نظام التشغيل الأقوى والأسهل استخداما والأكثر خصوصية.

ورغم أن نظام أندرويد يستأثر بتشغيل ما يصل إلى 90 بالمئة من الهواتف الذكية في العالم إلا أن أبل قطعت خطوة كبيرة للحفاظ على مكانتها وحصتها التنافسية، ويمكن أن تحقق من خلالها إيرادات أعلى من نظام غوغل بسبب تكامل أجهزتها وخدماتها وبرمجياتها.

 ولم تلتحق أبل بسباق دعم الجيل الخامس للاتصالات، لكن محللين يقولون أن انتشاره سيستغرق بعض الوقت، وأنها عززت جاذبيتها بالمزايا الواسعة في نظام التشغيل والكاميرات الفائقة في هواتف آيفون الجديدة.

وأصبح بإمكان مستخدمي آيفون تفادي المتصلين غير المعروفين، حيث لن يسمح نظام آي.أو.أس 13 باختيار عدم استقبال المكالمات إلا من جهات الاتصال المحفوظة في الهاتف والبريد والرسائل، ليذهب ما عداها مباشرة إلى البريد الصوتي. وضم النظام مزايا يصعب حصرها مثل تسهيل القيام بالكثير من الوظائف، على غرار الاتصال بشبكات واي فاي والبلوتوث من خلال منصة التحكم دون فتح الإعدادات، إضافة إلى مزايا جديدة في تحرير النصوص والصور والأفلام وتخزين الملفات.

ورحب خبراء بتطوير لوحة المفاتيح، التي أطلقت عليها أبل “كويك باث تايبنغ” الأسرع والأكثر دقة من لوحات المفاتيح الافتراضية، والتي تقدم اقتراحات إملائية ذكية تجعل الكتابة أكثر سهولة. ويسمح الوضع الداكن “دارك مود” بتحويل شاشة آيفون من بيضاء ساطعة إلى شاشة سوداء، تزيد عمر البطارية من خلال إضاءة عدد أقل من بكسلات الشاشة، كما تقلل من إجهاد العين.

وبطرح نظام التشغيل الجديد تكون أبل قد أكملت بناء مزيج الإيرادات المثالي في استراتيجيتها الجديدة التي تتكامل فيها مبيعات الأجهزة والبرمجيات والخدمات، لتجمع الآراء على فرص انتعاش أعمالها لفترة طويلة.

10