"آية".. أول مجلة من بلجيكيا تعنى بالموضة الإسلامية

الجمعة 2014/09/19
صفحات المجلة تخلو من أي مقالات سياسية

بروكسل – صدرت قبل أيام في العاصمة البلجيكية، بروكسل، أول مجلة نسائية موجهة للمرأة المسلمة، باللغة الهولندية، وهي فصلية بطباعة فاخرة، حملت اسم “آية”.

في افتتاحيتها للعدد الأول، كتبت كوثر نجار، رئيسة تحرير المجلة، ذات الأصول المغربية، أن المجلة تقدم حلقة لطالما كانت مفقودة لسنوات في الغرب، وهي مجلة نسائية مخصصة لقضايا المرأة المسلمة المعاصرة. وعلى الرغم من أن المجلة تُعنى، بشكل رئيس، بصيحات وخطوط الموضة الحديثة، إلا أن اهتمامها سيتركز بشكل أكبر على المصممين العرب الذين يقدمون الجديد في عالم أزياء المرأة المحجبة.

وتضمّن العدد الأول حواراً مع مصممة الأزياء والمدافعة عن حقوق المرأة، ذات الأصول المغربية، رشيدة عزيز (المعروفة في بلجيكا باسم “أزيزا”)، يكشف عن الأفكار التي تقف خلف تصميماتها لأزياء المرأة المحجبة، ومدى استفادتها من التراث العربي ـ الاسلامي في خطوطها عموماً.

ومن الموضوعات المنشورة في العدد الأول، تحقيق سياحي مصور عن السعودية التي تمتلك مقومات السياحة غير المقتصرة على وجود الأماكن المقدسة فيها، كما هو تصوّر العالم عنها، وموضوع طريف عن أسماء الفتيات الأكثر انتشاراً في العالم، إضافة إلى الأبواب الثابتة المتوفرة في المجلات النسائية عموماً، مثل المطبخ، تربية الأطفال، المكياج، والديكور.

وتهدف هذه المجلة إلى تقديم صورة مغايرة عن حقيقة النساء المسلمات، التي شوهتها أفعال المتطرفين الاسلاميين لدى الغربيين، وفق ما قالت كوثر نجّار، رئيسة تحرير المجلة، وهي من أصول مغربية.

أضافت نجّار “أهم ما نسعى إليه هو إزاحة الحجاب عن الوجه الحقيقي للمرأة المسلمة، بعد أن سجنت في أنظار الغربيين من نساء ورجال داخل حجاب سميك، لا تفكر ولا تعمل ولا تعرف شيئًا مما يدور حولها”. وترى نجار أن الحجاب ليس فرضًا إسلاميًا كما يفهم الغربيون، بل عادة نسائية تعود إلى ما قبل الاسلام.

طباعة المجلة تبدو أنيقة، وقد خلت من الصور المثيرة أو العارية التي درجت عليها المجلات النسائية ومجلات الموضة، خصوصًا على الغلاف الذي ضم وجهًا جميلًا لمرأة مسلمة بزي فولوكلوري وليس بحجاب إسلامي.

وبينت نجّار أن رد الفعل بعد صدور العدد الاول من المجلة كان مفاجئًا، لجهة إقبال غير المسلمين على شراء المجلة وقراءتها ومراسلتنا.

وتخلو صفحات المجلة من أي مقالات سياسية، لكن أبوابها لا تخلو من تقديم رسالة سياسية اجتماعية لتصحيح النظر إلى واقع المسلمة في الغرب أولًا، وفي بلاد المسلمين ثانيًا، حيث تتوزع أبواب المجلة بين الموضة والسفر والجمال وأوقات الفراغ والصحة وفن الطبخ والدين.

18