أبطال أوروبا: حوار جديد بين أرسنال ودورتموند وبرشلونة يتحدى ميلان

الأربعاء 2013/11/06
صراع يستحق المتابعة بين المدفعجية والفريق الأصفر

نيقوسيا - يبحث بوروسيا دورتموند الألماني عن متابعة سلسلة نتائجه الجيّدة وتحقيق فوزه الثالث على التوالي على حساب أرسنال الإنكليزي في مجموعة سادسة تشهد صراعا ناريا بين ثلاثة أندية.

استعد أرسنال للمواجهة بفوز مثير على ليفربول 2-0 في الدوري ليبتعد بفارق 5 نقاط عن أقرب منافسيه في البرمييرليغ. وعلّق فينغر على النجاح الأخير:"كان مهمّا إقناع الناس أنه بمقدورنا الفوز في المباريات الكبرى. فلنستمتع بهذا الأمر ونتابع تطوير الفريق". وفي ظل إصابة جاك ويلشير في كاحله، حيث عانى لاعب الوسط البالغ 33 سنة من إصابات كثيرة بعد انتقاله إلى أرسنال عام 2006.

وقال روزيتسكي الذي خاض 126 مباراة في الدوري الألماني خلال 5 مواسم: "أحرزت اللقب هناك وخضت نهائي كأس الاتحاد الأوروبي لذا ستكون المباراة مميّزة بالنسبة لي".

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة عينها، يأمل نابولي في التعادل مع دورتموند وأرسنال والفوز على مرسيليا المتواضع لينفرد بالصدارة. من ناحية أخرى لاعبو المدرب يورغن كلوب نجحوا في تحقيق فوز ثمين على أرض المدفعجية 2-1 بفضل هدف متأخر من البولندي روبرت ليفاندوفسكي. لكن كلوب أشاد بمدرب الخصم الفرنسي أرسين فينغر قائلا "بالنسبة لي، هو السير أرسين فينغر. أحبه كثيرا. عندما تشاهد أرسنال في آخر 10 سنوات، فقد لعب كرة قدم كاملة، لكننا نعلم أن أرسنال لم يحرز أي لقب منذ فترة طويلة (كأس إنكلترا 2005)". وتابع:"أرسنال يملك فلسفة أرسين فينغر، لكني لست قادرا على التدريب بهذه الطريقة، أنا مختلف. يحب تمرير الكرة ولعب كرة القدم، مثل الأوركسترا، لكنهم يعزفون أغنية صامتة. أنا أحب الموسيقى الصاخبة وأريد أن تكون عالية دوما".

وعاد دورتموند بقوة بعد خسارة أول مباراة له أمام نابولي 2-1، ففاز على مرسيليا 3-0 ثم أرسنال، لتشتعل المنافسة بتعادله مع أرسنال ونابولي بست نقاط. واستعد ليفاندوفسكي، أول لاعب يسجل أربعة أهداف في مباراة واحدة في نصف نهائي دوري الأبطال، بشكل جيّد للمواجهة عندما سجل رباعية في مرمى شتوتغارت في الدوري المحلي.

في لقاء آخر لا يقل أهمية يبحث برشلونة الأسباني عن حجز بطاقة تأهله إلى الدور الثاني وبالتالي تعميق جراح ضيفه ميلان الإيطالي. برشلونة (7 نقاط) سيقطع شوطا كبيرا نحو التأهل للمرة العاشرة على التوالي إلى الدور الإقصائي في حال فوزه على ميلان (5 نقاط) بعد تعادلهما 1-1 على ملعب سان سيرو في 22 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

لكن ميلان حامل اللقب 7 مرات (الثاني بعد ريال مدريد الأسباني- 9 مرات)، يعيش فترة كارثية في الدوري المحلي هبط فيها إلى المركز الحادي عشر ووصل الحديث إلى التخلي ليس فقط عن مدربه ماسيميليانو أليغري، بل عن نائب الرئيس التاريخي أدريانو غالياني.

في المقابل يأمل الفريق الكاتالوني أن ينتهي صيام نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي في المباريات الأخيرة. وتوقع جناح برشلونة الدولي بيدرو أن يعود سحر زميله ميسي، أفضل لاعب في العالم في الأعوام الأربعة الماضية، إذ لم يسجل في آخر أربع مباريات في الدوري أمام أوساسونا وريال مدريد وسلتا فيغو وإسبانيول منذ عودته من إصابة في فخذه، لتكون أطول سلسلة يضيع فيها طريق المرمى خلال سنتين. وفي المجموعة عينها، يبحث سلتيك الأسكتلندي (3 نقاط) عن تكرار فوزه على مضيفه أياكس أمستردام الهولندي (نقطة) كي يبقى على مقربة من فريقي الصدارة، وحتى احتلال المركز الثاني في حال خسارة ميلان.

وفي المجموعة الخامسة، ينوي البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشلسي الإنكليزي ردة فعل سريعة من لاعبيه بعد خسارتهم أمام نيوكاسل في الدوري، عندما يستقبل شالكه الألماني على ملعب "ستامفورد بريدج". وصحيح أن تشلسي فاز في آخر مباراتيه في المسابقة القارية، إلا أنه لا يزال يدفع ثمن سقوطه في المباراة الأولى أمام ضيفه بال السويسري 1-2 وأوقف سلسلة من 29 مباراة من دون خسارة على أرضه في المسابقة الأولى، لذا يتساوى بالنقاط مع شالكه ويتقدم بال بنقطتين.

وقدم حامل لقب الدوري الأوروبي شهرا مميّزا في تشرين الأول/ أكتوبر إذ فاز في 6 مباريات، قبل أن يتعرض لهفوة نيوكاسل. وقال مورينيو: "نحن في وضع ثابت للتأهل، لكن إذا خسرنا مجددا سنكون في وضع صعب".

وفي الوقت عينه، ينوي بال السويسري تحقيق الفوز على ضيفه ستيوا بوخارست الروماني بعد تعادلهما ذهابا 1-1 في العاصمة الرومانية. وفي المجموعة السابعة، ستكون طريق أتلتيكو مدريد (9 نقاط) معبدة نحو الدور الثاني عندما يتسقبل أوستريا فيينا النمسوي متذيل الترتيب بعدما أسقطه في الجولة الماضية بثلاثية نظيفة في عقر داره. وستكون أول مرة يتأهل فيها أتلتيكو إلى الدور الثاني منذ موسم 2008-2009. ويريد زينيت سان بطرسبورغ الروسي (4 نقاط) تكرار ما حققه في ملعب بورتو البرتغالي (1-0) عندما يستقبله في ملعبه، كي يبتعد عنه وينفرد في المركز الثاني.

23