أبطال تربعوا على عرش العالم في الإمارات

الفريق الملكي يستعد للقاء العين الإماراتي على ملعب مدينة زايد الرياضية في نهائي مونديال الأندية.
السبت 2018/12/22
الملكي يتمسك باللقب

أبوظبي - تستعد العاصمة الإماراتية أبوظبي، لاحتضان المباراة النهائية لكأس العالم للأندية، للمرة الرابعة في تاريخها. وذلك عندما يلتقي العين الإماراتي مع ريال مدريد الإسباني، على ملعب مدينة زايد الرياضية، الذي سبق أن شهد تتويج 3 فرق مختلفة، على عرش العالم.

جمع النهائي الأول لمونديال الأندية في أبوظبي، بين إستوديانتيس الأرجنتيني وبرشلونة الإسباني، الذي توج باللقب بالفوز (2-1) في الوقت الإضافي، يوم 19 ديسمبر 2009. وبينما كان إستوديانتيس، بقيادة المخضرم خوان سيباستيان فيرون، يسعى لأن يصبح أول فريق أرجنتيني يرفع كأس العالم للأندية، دخل برشلونة البطولة، مدججا بترسانة من النجوم العالميين.

وأبهرت كتيبة بيب غوارديولا، عشاق الساحرة المستديرة بأسلوب كروي منقطع النظير، ولكنهم وجدوا أنفسهم متأخرين بهدف في الدقيقة 37، عندما افتتح اللاعب ماورو بوسيلي التسجيل، في ملعب مدينة زايد الرياضية.

وكان أبطال ليبرتادوريس، على بعد ثوان من المجد العالمي، عندما خطف بيدرو هدف التعادل في الدقيقة 89، ليلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي. وأثمر ضغط برشلونة المتواصل، عن هدف الفوز في الوقت الإضافي، عن طريق ليونيل ميسي.

وجمع النهائي الثاني بين مازيمبي الكونغولي وإنتر ميلان الإيطالي، الذي توج باللقب، بعد فوزه (3-0)، يوم 18 ديسمبر 2010، على ملعب مدينة زايد الرياضية. وشهدت تلك النسخة إنجازا تاريخيا، عندما فاز مازيمبي على إنترناسيونالي البرازيلي، في الدور قبل النهائي، ليضرب موعدا مع إنتر الإيطالي في موقعة حسم اللقب.

وعرفت المباراة النهائية، حضور نادٍ من خارج أوروبا أو أميركا الجنوبية، للمرة الأولى في تاريخ البطولة، علما بأن الفريق الكونغولي كان قد ودع المنافسات بخسارتين، في النسخة السابقة. وفي المباراة النهائية لم يكن أداء مازيمبي بنفس التألق الذي قدمه طيلة البطولة، إذ منحت أهداف غوران بانديف وصامويل إيتو وجوناثان بيابياني، انتصارا مقنعا للإنتر.

في حين جمع النهائي الثالث، يوم 16 ديسمبر 2017، على ملعب مدينة زايد الرياضية، بين ريال مدريد الإسباني وغريميو البرازيلي، حيث فاز الأول بهدف دون مقابل. وجاء هذا اللقب، ليؤكد تربع ريال مدريد على عرش العالم، للسنة الثانية على التوالي، بعد تتويجه في اليابان، عام 2016. وحينها، سجل كريستيانو رونالدو في الدقيقة 53، من ركلة حرة، هدفًا كان كافيًا لإسقاط غريميو.

22