أبل تستثمر شهرة سنوبي وبيناتس في منصتها الجديدة

شركة أبل أبرمت صفقة مع الشركة المجموعة الكندية المالكة لحقوق نشر قصص "بيناتس" لإنتاج سلسلة جديدة من الرسوم المتحركة وبرامج خاصة.
الأحد 2018/12/16
الاستفادة من الشهرة إلى مزيد من الانتشار

أبل تستعين بأشهر شخصية كرتونية في العالم لتعزيز وتنويع مصادر دخلها، ويبدو أنها اختارت هذه المرة الكلب سنوبي ومجموعة الأصدقاء بيناتس لإنتاجها وعرضها على منصتها الجديدة للفيديو.

نيويورك – كشف مصدر مطلع أن شركة أبل أعربت عن نيتها في إنتاج سلسلة من الرسوم المتحركة الجديدة تتمحور حول شخصية الكلب “سنوبي” وشخصيات “بيناتس” التي ابتكرها الأميركي تشارلز شولتز أحد أشهر رسامي الكاريكاتير، لعرضها على منصة الفيديو التي من المرتقب أن تطلقها.

وكانت هذه الرسوم المتحركة ظهرت لأول مرة على التلفاز في عام 1986 عبر شاشة أم.أن.بي الأميركية، وفي عام 2000 عرضت على القنوات العربية، وهي تروي قصة كلب متطفل محب لاستطلاع أخبار الآخرين، وتنقل أيضا رحلته مع التشرد ومغامراته الليلية في الثلج والصقيع.

وقال ذات المصدر إن أبل أبرمت هذه الصفقة مع المجموعة الكندية “دي.اتش.أكس ميديا” التي تملك 80 بالمئة من حقوق نشر قصص “بيناتس” التي ألفها شولتز ووضع رسوماتها ودأب على كتابتها ونشرها أسبوعيا منذ العام 1950 وحتى وفاته عام 2000، وسط “منافسة جدّ محتدمة”.

وتعد هذه السلسلة من بين القصص الأشهر والأكثر تأثيرا في تاريخ قصص “الكوميكس”، كما أنها السلسلة القصصية الأطول التي ألفها شخص.

ويقضي الاتفاق بأن تنتج دي.أتش.أكس سلسلة جديدة من الرسوم المتحركة وبرامج خاصة وحلقات قصيرة متمحورة حول شخصيات بيناتس وهم شلّة من الأصدقاء يرافقهم الكلب سنوبي.

وحصلت شخصية الكلب سنوبي الكرتونية، في نوفمبر عام 2015، على نجمة في ممر الشهرة بهوليوود (يُعنى بتكريم المشاهير من البشر وغير البشر بنجوم توضع في هذا الممر)، وذلك بعد 65 عاما على ظهورها. وسنوبي أول كلب صيد يحصل على نجمة في ممر المشاهير، لكنه ليس أول شخصية كارتونية ولا أول كلب يحصل على هذه النجمة، فقد سبقته أسماء لشخصيات كرتونية مثل ميكي ماوس وباغز باني ودونالد داك، حيث حفرت تلك الشخصيات أسماءها إلى الأبد في ممر هوليوود.

سنوبي

ووضعت نجمة سنوبي إلى جوار نجمة تشارلز شولز، مبتكر الشخصية.

وتشكّل هذه الصفقة المبرمة بين أبل ودي.أتش.أكس ميديا مؤشرا جديدا على طموحات المجموعة الأميركية في مجال خدمة الفيديو بحسب الطلب التي توقعت عدة وسائل إعلام أميركية إطلاقها في العام 2019.

وتدرك أبل أن سوق الهواتف الذكية متخمة وهي تعمل على تنويع مصادر دخلها ولا سيما عبر الخدمات التي توفرها من دفع وبث الموسيقى ومحتوى الفيديو والواقع المعزز. وتتماشى أجهزة آيفون التي تتمتع بوظائف إضافية وشاشات أكبر مع هذه الاستراتيجية.

وقال المحلل المتخصص في التكنولوجيا بوب أودونيل من مؤسسة تكناليسيس ريسيرتش إن “أبل لا تحتاج إلى إثبات أي شيء وهي تريد تجزئة السوق وتوسيع منتجاتها باقتراح خيارات أوسع”.

ومحتويات الفيديو المتوفرة راهنا عبر متجر “آي تونز” تنتج من قبل أطراف ثالثة وهي تباع كلّا على حدة وليس ضمن رزم اشتراك.

واستعانت أبل التي تتخذ في كاليفورنيا مقرا لها بأسماء بارزة لإعداد منصتها الجديدة، من قبيل ستيفن سبيلبرغ وجينيفر آنيستون وريز ويذرسبون وأوبرا وينفري.

24