أبل تغلق نافذة لعملة البيتكوين

الاثنين 2014/02/10
آبل رفعت تطبيقات أخرى لتبادل العملة

سان فرانسيسكو – قررت شركة أبل رفع تطبيق “بلوك تشين” وهو آخر التطبيقات الخاصة بتبادل العملة الافتراضية بيتكوين من منصتها الخاصة بالتطبيقات، في مؤشر على استمرار حالة الغموض القانوني التي تشوب العملة الافتراضية.

وذكرت شركة بلوك تشين ومقرها بريطانيا على موقعها الإلكتروني أن شركة أبل أبلغتها أن التطبيق الذي يمثل حافظة لتخزين وإرسال العملات الافتراضية “بيتكوين” تم رفعه من منصة التطبيقات بسبب “قضايا عالقة”.

وذكرت بلوك تشين أن أبل رفعت أيضا تطبيقات أخرى لتبادل العملة الافتراضية مثل “كوين بيز” و”جليف”.

وافاد الموقع الإلكتروني الأمريكي “انفو ورلد” المتخصص في مجال التكنولوجيا أن عددا كبيرا من متاجر التجزئة بدأ يستخدم العملة الافتراضية بيتكوين كوسيلة للدفع، ولكن هذه المنظومة تواجه مراقبة دقيقة في مختلف أنحاء العالم حيث تبحث الدول سبل ادخال العملة الافتراضية في منظوماتها القضائية والمالية.

وتعرضت عملة بيتكوين لبعض المشكلات مؤخرا نظرا لاستخدامها على الموقع الإلكتروني “سيلك رود” أي “طريق الحرير” الذي يستعمل كمنصة إلكترونية لتجارة السلاح والمخدرات، وهو ما دفع السلطات الأميركية إلى إغلاق هذا الموقع ومصادرة عملات بيتكوين التي كانت تستعمل في هذه الأنشطة غير المشروعة.

وتخشى المصارف المركزية من اتساع تداولات عملة البيتكوين، بعد ارتفاع قيمتها بأكثر من مليون مرة منذ انشائها عام 2009. وتبلغ قيمة المتداول منها حاليا نحو 15 مليار دولار. ويقول محللون أن اتساع التعاملات بهذه العملة يمكن أن يلتهم جانبا كبيرا من التعاملات المالية ويقوض نفوذ السلطات المالية العالمية.

ولا تخضع العملة لأي سلطة، ولا تنمو وحداتها المتداولة إلا بإيقاع محدود جدا، وفق قواعد رياضية صارمة تتعلق بكتلة المعلومات المتداولة عبر أجهزة الكومبيوتر، ما يجعلها بعيدة عن التضخم ويرجح ارتفاع قيمتها بشكل حاد مع تزايد عدد المتعاملين بها.

وبدأت الكثير من الدول تدرك خطورة عملة البيتكوين على مستقبل سلطاتها المالية، واتخذت عشرات الدول مثل الولايات المتحدة وسويسرا وبلجيكا وروسيا خطوات أولية لدراسة تأثيراتها المستقبلية.

10