أبل تواجه غضبا نسائيا بسبب منتجاتها

شركة أبل الأميركية تواجه انتقادات كبيرة بسبب تصميم هواتفها الجديدة بشكل لا يناسب حجم أيادي النساء.
الثلاثاء 2018/09/18
الهواتف الكبيرة ستكون صعبة على النساء

واشنطن - منذ أن انتهت شركة أبل الأميركية من حدث 12 سبتمبر، والذي أعلنت فيه عن منتجاتها الجديدة والشركة تواجه النقد الكبير بسبب تصميم هذه الهواتف بشكل لا يناسب حجم أيادي النساء.

وأعلنت شركة التكنولوجيا العملاقة عن إطلاقها لهاتف أيفون إكس اس ماكس (iPhone XS Max)، الذي يعتبر أكبر وأغلى طراز قدمته إلى حد الآن. علماً وأن حجم شاشته يبلغ 6.5 بوصة، أي أكبر بفارق بوصة عن هاتف أيفون 8 بلاس (iPhone 8 Plus) الذي تم إصداره العام الماضي.

وقالت كارولين كريادو بيريز الناشطة النسوية، إن هواتف أيفون الجديدة من شأنها أن تؤثر سلبا على صحة اليد لدى المرأة بالنظر إلى حجمها الكبير، وأيدتها إحدى النائبات البريطانيات جين أوستن بأنها عانت من العديد من الجروح المتكررة في راحة يدها منذ إطلاق هواتف ايفون 6 إس وأيفون 6 إس بلس.

وكشفت مؤيدات للحملة أن الهواتف الأكبر ستكون صعبة على النساء لأن متوسط حجم يد المرأة يصغر بمقدار بوصة عن يد الرجل. كما ناقش المشاركون في هذه الحملة منتجات الشركة السابقة التي تتجاهل احتياجات النساء اللاتي يصغر متوسط حجم أيديهن متوسط حجم يد الرجل بحوالي إنش.

كما كشفت شركة أبل أنها ستتوقف عن إصدار هاتف iPhone SE (أيفون أس أي) الذي يعد أرخص طراز أنتجته الشركة، علما وأن حجم شاشته يبلغ أربع بوصات.

وكتبت بيريز على تويتر “لقد فشلت أبل هذه المرة في تحديث الهاتف الوحيد الذي أنتجته متناسبا مع متوسط حجم يد المرأة، سأمنحها تصفيقا ضعيفا نظرا لإصابة يدي بالتهاب المفاصل، وعلى العموم، أعتقد أنه من الأفضل أن أغير هاتفي قبل أن تقرر الشركة وقف تصنيع الهاتف الوحيد الذي قد يتناسب مع متوسط حجم أيدي النساء».

وأضافت قائلة: ماذا يحدث مع شركة أبل؟ تشتري النساء أيضا الهواتف الذكية، بل إنهن يقتنين هذه الهواتف أكثر من الرجال. لذلك، لا ضير من محاولة تصميم هواتف تتناسب مع أجسادنا، مع العلم أن آخرين تطرقوا لمناقشة هذا الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتؤيّد نائب البرلمان البريطاني عن حزب العمال جيس فيليب رأي الناشطة، وتقول إن أبل تصمّم منتجاتها استنادا إلى مقاييس الرجال.

وترى السياسية البريطانية أن هذا الأمر يستدعي الغضب؛ لأن النساء يدفعن مبالغ مجزية في سبيل الحصول على هواتف مصمّمة لتلائم أيادي الرجال.

وبحسب ما أكده موقع “ذا بودنغ” الأميركي، فإن 40 بالمئة فقط من جيوب المرأة الأمامية يمكن أن تتناسب تماما مع جهاز مثل “أيفون إكس”، ولا ينخفض هذا العدد إلا في ما يخص “سامسونغ غالاكسي” و”غوغل بيكسل”، ما بين 5 و20 بالمئة.

ووفقا للموقع، فإن جيوب السراويل الجينز النسائية في المتوسط، أقصر بنسبة 48 بالمئة وأضيق بنسبة 6.5 بالمئة من سراويل الجينز الخاصة بالرجال.

وصحيح أن الرجال أكبر حجما عادة من النساء، لكن الموقع قاس 80 سروال جينز، تميزت بحزام مقاسه 32 بوصة، وهذا يعني أن جميع هذه الجينزات كانت مصنوعة لتناسب نفس الحجم.

وبهذه المعادلة السابقة، فإن الموقع يشير إلى أن أنسب هاتف أيفون بالنسبة للنساء، من بين الهواتف الثلاثة الجديدة، هو أيفون إكس إس الذي يبلغ طول شاشته 5.8 بوصة، مقارنة بهاتف أيفون إكس إس ماكس، الذي يمتلك حجم شاشة طولها 6.5 بوصة.

19