أبل متهمة باستغلال عمال مصانع صينية

السبت 2013/09/07
اتهام أبل بسلسة من الانتهاكات القانونية

بكين- قالت منظمة معنية بالدفاع عن حقوق العمال إنها عثرت على "سلسلة من الانتهاكات القانونية والتمييز" في مصنع مملوك لمستثمرين أمريكيين ينتج أجهزة "آي فون" لحساب أبل في سوق الصين المحلية.

وقالت منظمة "تشاينا هيومان ووتش" ومقرها نيويورك إن تحقيقاتها كشفت عن حالات استغلال تشمل العمل الإضافي بشكل إلزامي لأكثر من 100 ساعة في الشهر بالمصنع المملوك لشركة "جابيل سيركيت" في مدينة ووشي بشرق البلاد.

وأضافت أن العمال مطالبون بأن يكونوا جاهزين للعمل لأكثر من 11 ساعة مع فترة راحة تبلغ 30 دقيقة فقط، في حين أن تدريبات ما قبل التوظيف غير مناسبة كما أن الشركة تميز بين المتقدمين للوظائف ممن تتجاوز أعمارهم الخامسة والثلاثين أو كانوا سيدات حوامل. وأوضحت أن "الكثير من الانتهاكات المثارة في تقرير المنظمة يتعارض أيضا مع نمط السلوك لكل من (شركتي) أبل وجابيل سيركيت".

وقالت إنه رغم السماح بتحقيقات من الخارج وإعداد تقاريرها الخاصة بها بشأن ظروف العمل في السنوات القليلة الماضية، عجزت أبل "بشكل مستمر في إجبار مصانع التوريد على أن تكون ممارساتها مطابقة لمدونة سلوك أبل وقوانين العمل المحلية قبل منح أولئك الموردين طلبات إنتاج أجهزة أبل".

وفي يوليو الماضي، انتقدت المنظمة ممارسات العمل لدى مصنع مقره مدينة شنغهاي لصناعة طرازات آي فون الجديدة التي من المتوقع أن تطرح في الأسواق هذا الشهر.

وكانت أبل وشركة توريد رئيسية هي "فوكسكون تكنولوجي غروب" التايوانية وافقتا العام الماضي على مجموعة من التغييرات في ممارسات العمل في مصانع فوكسكون في الصين بعدما وجد أحد التحقيقات مشاكل في عدد الساعات والأجور والسلامة.

11