أبناء الأمهات العاملات أقل عرضة للتمسك بالأدوار التقليدية

الثلاثاء 2015/06/23
أبناء المرأة العاملة أفضل حالا بكثير مما تعتقد

واشنطن- طلبت دراسة أميركية حديثة من الأمهات العاملات التوقف عن القلق وتأنيب الذات بشأن أطفالهن، وأكدت أن أبناء المرأة العاملة أفضل حالا بكثير مما تعتقد.

وكشفت الدراسة، التى أجرتها كلية هارفارد للأعمال، أن بنات الأمهات العاملات أكثر نجاحا فى مجال العمل من نظيراتهن ممن لم تكن أمهاتهن يعملن، بالإضافة إلى أن أولئك الفتيات قادرات على الربح الكثير ومن المرجح أن يتولين مناصب قيادية.

وبينما يحقق الأبناء من الإناث الربح المالي الكبير، فإن الذكور من أبناء الأمهات العاملات يَنْشَأُون معتادين على المساهمة في رعاية الأطفال والأعمال المنزلية.

وشملت الدراسة 50 ألف شخص من 24 بلدا حول العالم، واستخدمت بيانات اثنين من برامج المسح الاجتماعى الدولية، أحدهم يعود لعام 2002 والآخر لعام 2012، فضلا عن المسوحات المحلية والتي أبدت جميعها نتائج متسقة.

وأشارت إلى أن أطفال الأمهات العاملات يكونون أقل عرضة للتمسك بالأدوار التقليدية حيث إن الذكر هو المعيل المالي والأنثى هي من تخدم داخل المنزل.

وأضافت الدراسة، التي أشرفت عليها البروفسور كاثلين ميجين، أن الأطفال تحت سن الـ14 الذين ولدوا لأمهات عاملات، إما بدوام جزئي أو كامل، لمدة لا تقل عن عام، يحملون وجهات نظر أكثر مساواة بين الجنسين.

وذكرت الدراسة أن الأمهات العاملات يمثلن قدوة ويستفيد أطفالهن من مختلف الدروس في حياتهم، وتضيف أن النتائج كانت ثابتة على الرغم من التناقضات الثقافية في البلدان المختلفة.

وأكدت أن الإناث من أبناء الأمهات العاملات يكسبن 23 بالمئة أكثر من نظرائهن، داخل الولايات المتحدة، فضلا عن أن النساء البالغات، ممن كانت تعمل أمهاتهن، من المرجح أن يتم توظيفهن سريعا وأكثر احتمالا لتولى مناصب قيادية من نظيراتهن.
21