أبناء دواعش ليبيا ينتظرون العودة لبلدانهم

السبت 2017/08/05
أطفال في مهب الريح

مصراتة (ليبيا) – نُقل 52 طفلا تتراوح أعمارهم بين خمسة أيام وتسع سنوات إلى مركز مصراتة، بعد تحرير قوات عملية “البنيان المرصوص” لمدينة سرت من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعيد الذين لهم أقرباء في ليبيا إلى عائلاتهم، لكن الأمور تبدو أكثر تعقيدا بالنسبة إلى المولودين من والدين أجنبيين كانا يقاتلان في صفوف التنظيم المتطرف.

وفي يونيو الماضي أعيد ثمانية أطفال سودانيين إلى الخرطوم، من بينهم طفل في عامه الأول.

غير أن 15 طفلا تقريبا من الجنسيتين التونسية والمصرية مازالوا عالقين في المركز، إذ لم ترد سلطات تونس والقاهرة على طلب الهلال الأحمر إعادتهم إلى موطنهم.

ويأمل علي أحمد أحد أفراد جمعية الهلال الأحمر، أن يتمكن الأطفال من العودة إلى حضن عائلاتهم قريبا.

وفي الانتظار، يحاول الهلال الأحمر أن ينأى بالمركز عن الفوضى التي تعم البلد حيث يتنازع طرفان على السلطة وسط اشتباكات مع مجموعات مسلحة.

4