أبوتريكة يعود إلى مصر متسلحا بحب الجمهور

لاعب منتخب مصر والنادي الأهلي السابق محمد أبوتريكة يعلن عن عودته إلى مصر خلال الأيام المقبلة.
الجمعة 2018/03/30
هل سيشفع له حب الجمهور

القاهرة - أعلن لاعب منتخب مصر والنادي الأهلي السابق محمد أبوتريكة، عودته إلى مصر خلال الأيام المقبلة. وعلمت “العرب”، أن اللاعب ناقش أحد المقربين منه حول فكرة عدم تمديد عقده مع قناة “بي أن” الرياضية القطرية، والذي ينتهي في الأول من أبريل المقبل.

ويعود اللاعب الذي تلقبه الجماهير بـ”الساحر”، بناء على توصية نيابة النقض بإلغاء قرار محكمة الجنايات، الصادر في 12 يناير من العام الماضي، بإدراج أسماء بعض الأشخاص على قوائم الإرهابيين المتهمين بتمويل جماعة الإخوان، ومن بينهم لاعب كرة القدم السابق محمد أبوتريكة، بناء على الطعن الذي قدمه المحامي محمد عثمان، على أن يتم النظر في جميع الطعون في جلسة 18 أبريل المقبل لتعلقها جميعًا بقرار واحد.

ومنذ نحو أسبوع وضع اللاعب صورته بجوار علم مصر على حسابه الشخصي، قائلا “قريبا” ما أكد أنه اتخذ قرارا بالعودة، كما أن وجود العلم المصري بجانب الكلمة التي كتبها حمل رسالة إيجابية تؤكد اعتزازه ببلده.

ويعمل أبوتريكة حاليا ضمن فريق محللي القناة الرياضية بالدوحة، ومعه زميله لاعب الأهلي السابق وائل جمعة، ولا يزال يفكر في قرار الاستقالة من عدمه، خصوصا مع توتر العلاقات بين القاهرة والدوحة، وقد تأتي هذه الخطوة لتصفية الأجواء في مصر وإثبات حسن النية، لكن في الوقت ذاته يعتمد اللاعب على العائد المادي الذي يتحصل عليه من القناة القطرية، ويبلغ نحو 30 ألف دولار في الشهر، بعد الحجز على أمواله في
مصر.

وأقامت القناة سرادقا تلقى فيه اللاعب عزاء والده في فبراير 2017، لأنه على قوائم ترقب الوصول في مصر، بحكم أنه مطلوب في قضايا جنائية، لكن الأمور من الممكن أن تتغير بعد عودة اللاعب لمصر، ووجود فرصة كبيرة لصدور حكم قضائي لصالحه.

وازداد أبوتريكة ثقلا بعد التحليل الفني لمباريات كرة القدم، بعد فترة طويلة قضاها في تحليل مباريات الدوريات العالمية، ولم يخض تجربة تدريبية خلال فترة تواجده خارج مصر، رغم أنه قبل سفره للدوحة ذهب إلى ألمانيا للحصول على دورات تدريبية في علم الإدارة الرياضية.

أمور لم تحسم

حتى الآن لم تتضح الأمور حول مستقبل اللاعب، وهل يمكن أن يتولى أي منصب فني أو إداري مع النادي الأهلي أو أحد المنتخبات الوطنية. في ظل حالة الهجوم التي تعرض لها من جانب بعض المسؤولين والإعلاميين، بسبب علاقته الغامضة مع جماعة الإخوان. لكن الثابت هو حالة الاحتفاء بعودته لمصر من قطاع كبير من الجماهير وعدد من نجوم الرياضة، لا سيما أن التواصل معه لم ينقطع على مواقع التواصل الاجتماعي، واحتفظ أبوتريكة بعلاقة خاصة بنجوم الفن أيضا.

وكتب الفنان المصري محمد هنيدى عبر حسابه الشخصي على موقع “تويتر”،”ترجع بالسلامه يا حبيب الناس”، ورد عليه أبوتريكة مداعبا،”جهز نفسك للمباراة علشان تتغلب زي ما بتتغلب في البلاي ستيشن”.

وكتب محمد النيني لاعب منتخب مصر المحترف في صفوف أرسنال الإنكليزي قائلا، “مصر هتنور يا ماجيكو”، ورد أبوتريكة، “حبيبي يا محمد يا نجم ومتألق دائما يارب”.

ترحيب كبير

رحب نجوم الكرة بعودة اللاعب، وقال قائد منتخب مصر السابق أحمد حسن لـ“العرب”، إن رجوع أبوتريكة إلى بلده أمر طبيعي، لأنه لم يثبت تورطه في قضايا جنائية حتى الآن بها حكم نهائي ضده.

وأضاف، أن اللاعب يتمتع بأخلاق عالية وطوال فترة تواجدي معه في نادي الأهلي أو المنتخب المصري، لم يسئ لأحد من زملائه، وآن الأوان أن تستفيد الكرة المصرية من خبرته.

واقترح لاعب الأهلي السابق وليد صلاح الدين، الاستفادة من أبوتريكة في منصب داخل النادي، والأفضل أن يكون مسؤولا عن التعاقدات، لأن شعبيته الكبيرة محليا وعربيا وقاريا، تؤهله لإنهاء إجراءات التعاقد بسهولة، لكن الأهم حاليا خبر عودته إلى مصر، وهو الوحيد صاحب قرار الخطوة المقبلة.

ولاشك أن أبوتريكة ليس ملاكا، وهناك من يتهمه بالمساهمة في تمويل جماعة الإخوان، إلا أن الذكاء الذي يتمتع به اللاعب وأخلاقه العالية رجحا كفة محبيه، لأنه يلعب على وتر الجماهير لكسب ودهم، حتى أن عشاقه ردوا على منتقديه من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

ويتذكر عشاق الأهلي موقفه عندما رفض المشاركة في مباراة السوبر المصري عام 2012 أمام إنبي، وهي المباراة التي أعقبت حادث ستاد بورسعيد، والتي شهدت وفاة 73 مشجعا من جماهير الأهلي، وتعاطف أبوتريكة مع أهالي الضحايا، فضلا عن أنه كان أول من قاد مسيرات جماهيرية طالبت بمحاكمة المسؤول عن الحادث، وفضّل لاعب الأهلي السابق أن يكسب ود الجماهير رغم الهجوم الذي شنه عليه زملاؤه في الفريق والمقربين منه.

22