أبوجا تستبعد التفاوض مع "بوكو حرام"

الأربعاء 2014/05/14
الرئيس النيجيري يستبعد إجراء صفقة مع "بوكو حرام"

أبوجا- أفادت تقارير إعلامية، أمس الثلاثاء، بأن الحكومة النيجيرية ترفض التفاوض مع جماعة “بوكو حرام” المتشددة من أجل تحرير العشرات من الفتيات اختطفتهن الجماعة في مقابل إطلاق سراح سجناء متشددين في السجون النيجيرية.

واستبعد الرئيس النيجيري، جودلك جوناثان، عقد صفقة لإطلاق سراح السجناء من “بوكو حرام”، عقب اجتماع مع قادة الأمن في العاصمة أبوجا.

وكان زعيم بوكو حرام، أبو بكر شيكاو، قد أطلق رسالة مصورة “فيديو” يطالب فيها الحكومة النيجيرية بإطلاق سراح جميع المتشددين السجناء في أنحاء نيجيريا، حيث يقضي بعض هؤلاء المتشددين عقوبات سجن لفترات طويلة بعد إدانتهم في قضايا تتعلق بالإرهاب.

لكن مصادر أمنية نيجيرية، نفت صحة ظهور زعيم التنظيم على الرغم من تصوير الفتيات المختطفات.

وقالت متحدثة باسم الشرطة النيجيرية، إن “زعيم جماعة “بوكو حرام”، أبو بكر شيكاو، كان ميتا، على الرغم من ظهوره، أول أمس، في تسجيل مصور، تفاخر فيه باختطاف عشرات التلميذات".

وخلال مؤتمر صحفي عقب بث التسجيل، أكدت، مارلين أوغار، على أن زعيم التنظيم، شيكاو، الحقيقي ميّت والشخص الذي يدّعي بأنه الزعيم الوطني الآن ليس هو أبو بكر شيكاو الحقيقي، مضيفة بأن الأجهزة الأمنية لديها معلومات صحيحة حول وفاته، على حد تعبيرها.

من جانب آخر، ذكر المدير العام لهيئة التوجيه الوطني، مايك أوميري، أن الحكومة النيجيرية مستمرة في فحص الفيديو جيّدا للتوصل إلى أي دليل يرشد عن مكان الفتيات (المسيحيات) اللاتي اختطفن في 14 أبريل الماضي في قرية شيبوك بولاية بورنو، شمال شرق البلاد.

وقال أوميري، “نتفاعل مع خبراء الجيش والاستخبارات الذين يراقبون بالفعل المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد وسوف نتبنى جميع الخيارات المتاحة لإنقاذ الفتيات، ولكننا لن نتفاوض مع الجماعة".

وأوضح المسؤول النيجيري بأن واشنطن ولندن أرسلتا بالفعل فرقا أمنية إلى بلاده للبحث عن الفتيات وأن السلطات لن تتردد في طلب العون من دول أخرى إذا تطلب الأمر ذلك، وفق قوله.

والجدير بالإشارة أن الولايات المتحدة الأميركية أدخلت طائرات دون طيار لتكثيف المراقبة فوق الأجواء النيجيرية في إطار عملية البحث عن الفتيات المختطفات منذ شهر.

5