أبوظبي تتعهد بيوت الله خدمة لقيمة الانفتاح والسلام

الثلاثاء 2015/04/14
عملت إمارة أبوظبي على إعادة تأهيل مساجدها وفق روح الحداثة

أبوظبي- إمارة أبوظبي تواكب في الأيام الأخيرة عمليات إعادة ترميم لأغلب مساجدها وجوامعها وفق إستراتيجية زمنية محددة، في خطوة اتخذتها الهيئة العليا العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالتنسيق والشراكة مع شركة أبوظبي للخدمات العامة “مساندة”، وذلك بهدف تثبيت البنية التحتية الدينية في الإمارات العربية المتحدة، وتطوير مرافق التعبد بما يتلاءم وواقع تطور البلاد.

الأمر الذي فرض سياسة ومنهجا خاصّيْن في التعاطي مع المجال الديني المؤسس _لدى الإماراتيين_ على الاعتدال والتسامح.

إستراتيجية لتطوير وصيانة مساجد الهيئة في إمارة أبوظبي والعناصر المرتبطة بها خلال الفترة من 2012 /2014 وذلك لتحسين مستوى الخدمات المقدمة، هو الهدف المعلن للمشروع الذي أقرته الهيئة العليا العامة للشؤون لإسلامية والأوقاف بأبوظبي، حيث تم الكشف عن المساجد والاطلاع على حالها وتقدير احتياجاتها من أعمال الصيانة، ومن ثم تم إدراج تلك المساجد ضمن قائمة سنوية يتم تنفيذها في مراحل حسب الأولوية والجدول الزمني الموضوع لها على أن تتم جدولة زيارات ميدانية مشتركة لمجموعة من المساجد في نفس الشهر المقرر القيام بصيانة لها حسب ما هو مقرر في الخطة المعتمدة.

وتشمل الخطة السنوية لأعمال الصيانة الشاملة وإعادة التأهيل على مشاريع إعادة تأهيل المساجد وإضافة غرف مبردات للمياه، وصيانة تصحيحية وأسوار معدنية حول المساجد.

وفي سياق التأكيد على ضرورة تأمين كل المستلزمات لدور العبادة حتى تكون فضاءات مثلى للتعبد، فقد حظيت المساجد في مدينة أبوظبي بأعمال إعادة تأهيل جذرية من أجل توفير بيئة ملائمة للمصلين تليق بمستوى بيوت الرحمن، وهو ما يؤمن تنفيذ إستراتيجية العقلنة وترشيد التفكير الإسلامي ونشر قيم الاعتدال والانفتاح بالتشبع بالقيم الدينية داخل تلك الفضاءات التي تم تعهدها والعمل على تحسينها.وهو نموذج استثماري في العقول والتوجهات لتحقيق هدف انفتاح المجتمع الإماراتي.

وأشار المهندس سيف الهاملي، المدير التنفيذي لقطاع إدارة المرافق في “مساندة” إن الشركة تقوم بمتابعة مشاريع الصيانة للمساجد في إمارة أبوظبي.

ويشمل البرنامج على عملية الصيانة الوقائية لكافة الأصول “المبنى الرئيسي للمسجد” والتجهيزات “كالمكيفات والبرادات وغيرها” بحيث تنظم خطة للصيانة التجاوبية على مدار الساعة لضمان الاستجابة السريعة لأية حالة طارئة.

وأكد أن هذا المشروع الذي تعمل شركة أبوظبي للخدمات العامة على إنجازه يسهم في توفير جو مناسب للمصلين تتم فيه مراعاة أعلى معايير الجودة والاستدامة.

وأضاف أن “مساندة” تقوم بوضع معايير ومواصفات بجداول زمنية واضحة تكشف فيها آلية إجراء الصيانة والنظافة لمساجد الإمارة. كذلك طورت الشركة نظاما معلوماتيا يوفر بيانات مفصلة لكل مسجد وبات يستخدم الآن في عملية توفير البيئة السليمة للمساجد وتحسين مستوى الأداء. وبلغ مجموع المساجد التي تم تأهيلها في مدينة أبوظبي 150 مسجدا موزعة داخل أبوظبي وضواحيها. ومن أبرز هذه المساجد مسجد الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان.
13