أبوظبي تجمع صناعات الدفاع العالمية في آيدكس ونافدكس

توقيع عشرات العقود أبرزها للقوات المسلحة الإماراتية، والشركات الإماراتية تستحوذ على معظم الاتفاقات والصفقات المبرمة.
الثلاثاء 2019/02/19
منصة عالمية رئيسية للصناعات الدفاعية

عززت الصناعات العسكرية الإماراتية اقتحامها للصناعات العسكرية والدفاعية العالمية بإبرام عدد من الصفقات مع الدول والشركات العالمية الكبرى في إطار مؤتمر ومعرض الدفاع الدولي “آيدكس” ومعرض الدفاع البحري “نافدكس” اللذين تحولا إلى أحد أكبر المعارض الدولية للصناعات الدفاعية.

أبوظبي - تسارعت وتيرة الصفقات والاتفاقات التي تم إبرامها في اليوم الثاني لمؤتمر ومعرض الدفاع الدولي “آيدكس” ومعرض الدفاع البحري “نافدكس” والتي تم إبرام معظمها مع شركات إماراتي بعد أن عززت قدرتها التنافسية في أرفع الصناعات الدفاعية العامية.

وأكد المنظمون ارتفاع قيمة الصفقات الموقعة في أول يومين من فعاليات معرضي آيدكس ونافدكس إلى 12 مليار درهم (3.27 مليار دولار) توزعت على 57 شركة إماراتية وإقليمية وعالمية.

وأضافوا أن القوات المسلحة الإماراتية وقعت عقودا بقيمة 1.89 مليار دولار مع الشركات الدولية والإماراتية، خلال المعرض الذي استقطب نحو ألف شركة إقليمية وعالمية، إلى جانب 180 شركة إماراتية.

والتقى ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على هامش المعرض المقام في العاصمة الإماراتي أبوظبي عددا من الوزراء ورؤساء وفود الدول المشاركة في المعرض وبينهم وزير الصناعة والتجارة الروسي دينيس مانتوروف ووزير الدفاع التونسي عبدالكريم الزبيدي.

الشيخ محمد بن راشد: الصناعات الدفاعية تسهم بتنويع الاقتصاد وخلق فرص جديدة لتوظيف الشباب
الشيخ محمد بن راشد: الصناعات الدفاعية تسهم بتنويع الاقتصاد وخلق فرص جديدة لتوظيف الشباب

كما التقى برئيس شركة بوينغ الأميركية لصناعات الطيران والدفاع بيرتنارد مارك وكبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية السير جون لوريمر.

كما زار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة وحاكم دبي، المعرض لليوم الثاني على التوالي وخاصة أجنحة الشركات الوطنية المتخصصة في الصناعات العسكرية والدفاعية.

وقال “إن وجود شركاتنا الوطنية إلى جانب الشركات العالمية تحت سقف واحد وفي معرض واحد مميّز بمساحته وفعالياته ودقة تنظيمه يعد إضافة كبيرة لإثراء خبرة شركاتنا المحلية وكوادرنا الوطنية الشابة من خلال تبادل الأفكار والمعلومات مع نظرائهم العالميين”.

وأضاف أن “شريحة عريضة من شباب الوطن تجاوزوا مرحلة التعلم والتدرب والتأهيل وانتقلوا إلى مرحلة التخطيط والإنتاج والإبداع في مجالات عدة خاصة العلمية والتقنية التي تخدم مصالح دولتنا وشعبنا وتعزز اقتصادنا الوطني”.

وأضاف أن ذلك سيسهم في “تنويع الاقتصاد وخلق فرص جديدة للعمل وتوظيف الشباب وتمكينهم من إبراز مواهبهم وطاقاتهم العلمية والمعرفية في شتى الميادين”.

وشهد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ووزير الصناعة والتجارة الروسي توقيع اتفاقية بين صندوق تنمية القطاعات الدفاعية والأمنية وشركة أوروس الروسية المتخصصة في إنتاج السيارات الفارهة والمصفّحة.

ونصت الاتفاقية على استثمار الصندوق الإماراتي لنحو 125 مليون دولار مقابل الحصول على 36 بالمئة من أسهم الشركة الروسية على أن تستخدم الاستثمارات في تطوير مرافق وقدرات الشركة التصنيعية.

ووقع المركز العسكري المتقدم للصيانة والإصلاح الإماراتي مذكرة تفاهم مع “بي.أي.إي سيستمز” البريطانية للتعاون في ما يتعلق بخدمات صيانة وإصلاح الطائرات.

Thumbnail

وأكد وزير الدولة الإماراتي لشؤون الدفاع محمد بن أحمد البواردي أن معرض “آيدكس” أصبح الملتقى الأبرز لصناع القرار والخبراء في قطاع الصناعات الدفاعية والعسكرية.

وقال إن هذه المعارض المتخصصة ساهمت في دعم وتطوير قطاع صناعاتنا الدفاعية الوطنية لدفع عجلة التنمية الاقتصادية في إطار خطة مئوية الإمارات 2071 الهادفة لتنويع مصادر الدخل وتطوير القدرات الوطنية وتأهيل الكوادر البشرية.

وأضاف أن “أهمية تنظيم معرض آيدكس تأتي من واقع الظروف والمتغيرات السياسية والأمنية التي تمر بها المنطقة والعالم والتي تستدعي العمل على تطوير الاستراتيجيات الأمنية والدفاعية القادرة على مجابهة التحديات ودعم ركائز الأمن والسلم الدوليين”.

محمد بن أحمد البواردي: آيدكس أصبح الملتقى الأبرز لصناع القرار وخبراء الصناعات الدفاعية والعسكرية
محمد بن أحمد البواردي: آيدكس أصبح الملتقى الأبرز لصناع القرار وخبراء الصناعات الدفاعية والعسكرية

ولفت انتباه المشاركين في المعرض الذي يستمر حتى 21 فبراير الجاري، عدد من الروبوتات العسكرية التي تم تصنيعها بالكامل في الإمارات وتعمل من خلال منصات التحكم عن بعد معتمدة على تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وقال المخترع الإماراتي أحمد سعيد المزروعي الرئيس التنفيذي لشركة “أحمد المزروعي” التي صنعت الروبوتات إن شركته تعرض أحدث الصناعات العسكرية الابتكارية في مجال الروبوتات التي تنافس الشركات العالمية من حيث التطور والأسعار.

وأضاف المزروعي أن الروبوتات لها دور كبير في العمليات العسكرية المستقبلية خاصة في أرض المعركة والمناطق الوعرة والمحظورة، وذلك من شأنه أن يقلل من الخطورة المحتملة على الجنود في ميادين القتال.

وأشار إلى أنه أنجز ما يزيد على 120 ابتكارا ساهمت بشكل فعال في تسهيل حياة الناس في مختلف الاستخدامات.

وكشفت شركة المراكب الإماراتية لصناعة القوارب عن أحدث ابتكاراتها التي توفر أنظمة القيادة الذاتية بدقة أداء عالية في جناحها في معرض الدفاع البحري “نافدكس 2019”.

ويقول محللون إن فعاليات معرضي آيدكس ونافدكس تظهر أن الإمارات دخلت مرحلة متقدمة في الصناعات الدفاعية والأمنية وبقدرات كبيرة على منافسة أكبر الشركات العالمية، وأشاروا إلى إبرامها للكثير من الصفقات لتزويد دول العالم بتلك المعدات بينها دول متقدمة.

وكان الشيخ محمد بن راشد والشيخ محمد بن زايد قد أشرفا في اليوم الأول للمعرض على تدشين خطوط إنتاج إماراتي جديدة في الصناعات العسكرية والدفاعية، بينها ناقلة الجنود المدرعة “الوحش” التي عرضت لأول مرة.

وتم عرض الناقلة البرمائية لأول مرة خلال المعرض وهي من تصنيع وإنتاج شركة كاليداس الإماراتية التي قدمت نماذج صناعية متقدمة تم تصنيعها بالكامل بأياد وخبرات محلية.

كما عرضت كاليداس خلال مشاركتها في المعرض طائرتها القتالية الخفيفة ومتعددة المهام “بي-250” التي تم تصنيعها بالكامل أيضا بخبرات وأياد إماراتية.

وقال الشيخ محمد بن زايد إن معرض آيدكس أصبح من أهم وأكبر المعارض المختصة في المجالات الدفاعية وأنظمة التكنولوجيا العسكرية في العالم. وأكد أنه يجسّد المكانة الدولية المتميزة التي تحظى بها دولة الإمارات العربية المتحدة في تنظيم واستضافة الفعاليات الدولية وفق أعلى المعايير العالمية.

Thumbnail

كما دشن ولي عهد أبوظبي عجلة “عجبان” المدرعة “أي 447” التي تنتجها شركة “نمر” الإماراتية التابعة للمؤسسة العامة للصناعات العسكرية.

ويتيح المعرض للمعنيين الاطلاع على التوجهات الدفاعية الجديدة التي تنتمي إلى مدارس عسكرية مختلفة في العالم.

وتوقع خبراء عسكريون أن يشهد المعرض إطلاق المزيد من التحالفات بين شركات عالمية وأخرى إقليمية لتعزيز الصناعات العسكرية والدفاعية في المنطقة إضافة إلى إبرام صفقات لشراء البرامج العسكرية المتطورة لتلبية الاحتياجات الدفاعية في المنطقة.

وضمت شركة الإمارات للصناعات العسكرية “إديك” تحت مظلتها 12 شركة دفاعية وأمنية تخدم أكثر من قطاع حيوي للقوات المسلحة جوا وبرا وبحرا.

وقال اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي آيدكس ونافدكس، إن المعرضين يمثلان شهادة دولية جديدة على قوة الصناعة العسكرية الإماراتية.

وأشار إلى أن المعرضين أصبحا من أهم الفعاليات العالمية المتخصصة في قطاع الصناعات الدفاعية والأمنية بتقديم منصة استراتيجية لعقد الشراكات الفاعلة وتعزيز قنوات التواصل بين المعنيين بقطاع الدفاع البحري والجوي والبري.

وأضاف أن الدورة الحالية شهدت مشاركة واسعة من كبريات شركات الدفاع والأمن العالمية ونخبة من القادة وصناع القرار والخبراء مما يؤكد على المكانة المتنامية للمعرضين الكبيرين ودورهما الفاعل في مناقشة واستكشاف أحدث الابتكارات التقنية في مجالات الدفاع والأمن والذكاء الاصطناعي.

وجرى التعاقد أيضا مع شركة “الصحراء” لتقديم خدمات التوصيل والقطر للمواد والآليات والمعدات لصالح قيادة سلاح التموين والنقل، وشركة “الطيف” لشراء ذخائر خفيفة ومتوسطة لصالح قيادة سلاح التموين والنقل أيضا.

كما تضمنت صفقات اليوم الثاني التعاقد مع شركة “الإمارات لتكنولوجيا الدفاع” لتقديم خدمات الإسناد الفني لصيانة وإصلاح الآليات وتوريد قطع الغيار والمدافع لجميع آليات القوات المسلحة.

وجرى توقيع عقد مع شركة “سايت تكنولوجي” لتقديم صيانة أنظمة أمنية وشبكات الحاسب الآلي لصالح وحدات القوات المسلحة، وعقد آخر مع أكاديمية ربدان لإنشاء مركز المؤهلات العسكرية لصالح مديرية القوى البشرية.

وأبرمت القوات المسلحة الإماراتية عقدا مع شركة أوجاستا ويست لخدمات الطيران لتقديم البث المباشر لصالح قيادة الطيران المشترك، إضافة إلى عقد مع شركة “دروع″ لشراء الأسلحة والذخائر الخفيفة والمتوسطة لصالح وحدات القوات المسلحة.

ويقول محللون إن معرضي آيدكس ونافدكس أصبحا من أكبر المنصات العالمية للصناعات العسكرية والدفاعية وأنهما سيعززان دور الإمارات في هذا القطاع.

11