أبوظبي تحافظ على حرفها التراثية بإنشاء سوق دائم

تمّ في قصر ليوا بالمنطقة الغربية التابعة لإمارة أبوظبي توقيع مذكرة تفاهم بين ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وشركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة "أدكو"، بشأن دعم اقتصاد المنطقة وتمويل عدد من المشاريع التنموية والتراثية.
الجمعة 2015/10/02
السدو مهنة تقليدية إماراتية يسعى مهرجان الظفرة إلى الحفاظ عليها

أبوظبي- وقعت مذكرة تفاهم بين شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة “أدكو” ولجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، بشأن إنشاء سوق شعبي تراثي دائم لمهرجان الظفرة 2015 بتكلفة إجمالية قيمتها 22 مليون درهم إماراتي (ما يعادل 6 ملايين دولار).

وتنص مذكرة التفاهم على قيام شركة “أدكو” بتمويل تكاليف مشروع السوق الشعبي التراثي لمهرجان الظفرة 2015، وإنشاء سوق شعبي تراثي دائم في مهرجان الظفرة يتكون من 195 محلا، وذلك في موقع المهرجان الذي تنظمه في مدينة زايد بالمنطقة الغربية بإمارة أبوظبي لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في ديسمبر القادم.

كما تنص المذكرة على أن تتولى لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية مسؤولية الإشراف على تنفيذ المشروع ومراقبة تنفيذ الأعمال الخاصة ذات الصلة، إضافة إلى الإشراف على المحلات ومختلف الجوانب التراثية الثقافية للمشروع، ووضع الخطط اللازمة لتعزيز دور السوق في صون الصناعات اليدوية الإماراتية والترويج لها محليا وعالميا.

وتمّ اختيار مشروع السوق الشعبي التراثي من قبل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية كأول مشروع يمثل جزءا من التزام شركة “أدكو” بدعم المنطقة الغربية، وخاصة المشاريع المجتمعية.

فارس خلف المزروعي: السوق الشعبي الدائم يحافظ على الحرف اليدوية الإماراتية

وقال فارس خلف خلفان المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية أن سوق الصناعات اليدوية الإماراتية في المهرجان قد شهد منذ دورته الأولى في عام 2008 إقبالا منقطع النظير من قبل عشرات الآلاف من السياح والزوار، وذلك بهدف التعرف على التراث الثقافي العريق لدولة الإمارات والاطلاع على المشاريع الرائدة التي تعمل أبوظبي على تنفيذها بهدف الحفاظ على الهوية والثقافة المحلية وتعزيزها.

وأضاف “نسعى من خلال إنشاء السوق الشعبي الدائم لمهرجان الظفرة إلى المحافظة على الحرف اليدوية الإماراتية التقليدية والترويج لها بما يضمن بقاءها على المدى البعيد، فضلا عن سدّ حاجة المنطقة الغربية من المنتجات ذات الصبغة الثقافية والنوعية الجيّدة للسياح، وفي نفس الوقت التعريف بقيمة وتاريخ الحرف اليدوية الإماراتية التقليدية”.

ووجه المزروعي الشكر لشركة “أدكو” على مبادراتها المستمرة ومساهماتها الفاعلة في دعم جهود صون التراث والحفاظ على التقاليد الأصيلة خاصة، موضحا أن مهرجان الظفرة يمثل محطة سنوية هامة في هذا المجال.

وتتاح الفرصة لزائر سوق الظفرة الشعبي لمشاهدة سيدات إماراتيات وهن يؤدين فنون السدو “حياكة الصوف والقطن” والتيلي “التطريز” وحياكة سعف النخيل والحنة وغيرها، فضلا عن تقديم كافة أنواع المأكولات الشعبية الإماراتية. وقد أصبحت هذه المنتجات الإماراتية التقليدية تُطلب كهدايا تذكارية لتقديمها إلى ضيوف إمارة أبوظبي.

وتولي لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية للحرف والصناعات الشعبية أهمية كبيرة وذلك بهدف الحفاظ على تراث إمارة أبوظبي الثقافي، كما أن هذه الحرف تشكل عناصر جذب ومصدرا من مصادر الترويج السياحي للإمارات كمنتوجات وكرموز جمالية وفنية.

17