أبوظبي تحتضن مسيرة للتسامح

الشيخ عبدالله بن زايد: فعالية نمشي معا تجسّد قيم دولة الإمارات ورسالة الأولمبياد الخاص بالألعاب العالمية أبوظبي 2019 لتعزيز التضامن والإنسانية والاحترام المتبادل بين مختلف أطياف المجتمع.
السبت 2018/11/10
تعايش ثقافي وحضاري وديني

أبوظبي - قاد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، الجمعة، “مسيرة التسامح” التي انطلقت من “حديقة أم الإمارات” بأبوظبي بمشاركة سفراء عدد من الدول، وأبناء جاليات مقيمة في الدولة، إضافة إلى عدد من المسؤولين بالحكومة الاتحادية والمؤسسات والهيئات المحلية والقيادات الدينية والرياضية.

وجاءت المسيرة كحركة رمزية تؤشّر إلى توجّه إماراتي ثابت نحو ترسيخ قيم التسامح والتعايش السلمي بين أبناء مختلف الأعراق والثقافات والأديان. حيث تعتبر الإمارات جهودها في ترسيخ تلك القيمة، جزءا من حربها متعدّدة المظاهر والأوجه على التشدّد وما يرتبط به من عنف وإرهاب.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إنّ مشاركة الشيخ عبدالله بن زايد “جاءت دعما لمبادرة نمشي معا التابعة للجنة العليا المنظمة للأولمبياد الخاص التي تشارك في مسيرة التسامح التي تنظمها وزارة التسامح بالتعاون مع طيران الاتحاد كانطلاقة جماهيرية كبرى للمهرجان الوطني للتسامح الذي يعقد تحت شعار على نهج زايد”.

وقال الشيخ عبدالله بن زايد بالمناسبة إن “فعالية نمشي معا تجسّد قيم دولة الإمارات ورسالة الأولمبياد الخاص بالألعاب العالمية أبوظبي 2019 لتعزيز التضامن والإنسانية والاحترام المتبادل بين مختلف أطياف المجتمع”.

وأضاف “تفخر وزارة الخارجية والتعاون الدولي بدعمها لهذه المبادرة التي تجمع شرائح المجتمع كافة من المواطنين والمقيمين من مختلف الجاليات المقيمة في الدولة لتحقيق أهداف حركة الأولمبياد الخاص، مؤكدا التزام دولة الإمارات ببناء مجتمع منفتح يحظى جميع أبنائه باحترام متبادل، ويتيح لهم المساهمة بشكل فاعل لبناء المستقبل.

3