أبوظبي تحتفي فنيا بيوم الشهيد واليوم الوطني

في أجواء وطنية ممزوجة بروح التراث والأصالة الإماراتية، ومشاعر البهجة والفخر، احتفت أمس الأول الأربعاء لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في مبنى “مسرح شاطئ الراحة” بأبوظبي، بيوم الشهيد وباليوم الوطني الرابع والأربعين لذكرى الثاني من ديسمبر، ذكرى قيام دولة الإمارات العربية المتحدة.
الجمعة 2015/11/27
أجواء تراثية تسود مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي

أبوظبي - احتفى الإماراتيون أمس الأول الأربعاء 25 نوفمبر في مبنى “مسرح شاطئ الراحة” بأبوظبي بجهود من تكاتفوا لصنع مجد عظيم وصرح عال من التقدم والإنجاز والحضارة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بمناسبة يوم الشهيد وباليوم الوطني الرابع والأربعين لذكرى الثاني من ديسمبر، ذكرى قيام دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبدأ الحفل بإيقاع وكلمات وحّدا جميع الحضور حبا وانتماء للإمارات، إذ أدّى في عرض تلفزيوني لقناة بينونة طلاب وطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة كلمات النشيد الوطني الإماراتي بلغة الإشارة، حيث تفاعل معهم الحضور بشكل ملفت، وتلت ذلك وقفة ترحم على أرواح جميع الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل حماية الإمارات.

وفي كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة، تقدّم فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، أكد أن ذكرى اليوم الوطني تعبر عن الاعتزاز بالماضي المشرف الذي انطلقت مسيرته بثبات وعزيمة وإصرار وتطلع إلى مستقبل مشرق وواعد.

وأضاف المزروعي في يوم الشهيد واليوم الوطني: تتجلى كل سمات التضحية وحب الوطن وصون الوحدة الإماراتية الفريدة، وتنعكس قوة الترابط الأخوي الذي جمع الإماراتيين على تأسيس الاتحاد، وتحقيق هدف إستراتيجي هام، متجاوزين ذلك إلى مساعدة الأشقاء والأصدقاء والمساهمة في تحقيق الأمن والسلام في المنطقة والعالم.

ثم تابع المزروعي كلمته: لقد تجاوزت دولة الإمارات خلال العقود الماضية كل أنواع الصعاب والمُعوّقات ومختلف المنعطفات، والنتائج من حولنا تروي القصة.. قصة البناء والتأسيس والنجاح والتميّز.

فارس خلف المزروعي: النتائج من حولنا تروي قصة البناء والتأسيس والنجاح والتميز لدولة الإمارات

وتلا كلمة فارس خلف المزروعي ريبورتاج قصير من إنتاج قناة بينونة التي تُشرف عليها لجنة إدارة المهرجانات، عُرضت من خلاله صور لشهداء الإمارات، ومقتطفات لبعض من الكلمات المعبرة والحماسية من أمهات الشهداء، فهن وحدهن من تماسكن وحبسن الدموع واستبدلنها بالفرح والفخر، وتحلّين بالصبر رافعات رؤوسهن عاليا اعتزازا بما قدمه أبناؤهن من تضحيات غالية للوطن، حيث أكدت الأمهات على أنّ “الضنى غالي.. لكن الوطن أغلى”، مُعربات عن فخرهن بلقب أم الشهيد والاستعداد لتقديم المزيد من التضحيات من أجل الإمارات.

كما قدّم الشاعر الإماراتي كريم معتوق قصيدة تتغنى بحب الوطن وتضحيات الشهداء، واستعداد أبناء الإمارات جميعا للذود عن وطنهم بكل السبل الممكنة.

وتوالت فقرات العرس الوطني الإماراتي، فقدمت مذيعتان من قناة بينونة: المذيعة نوف والمذيعة شمة، حوارا بهذه المناسبة تحت عنوان من “أجلك يا وطن”، حيث أكدتا على مدى إصرار أبناء الإمارات على طلب العلم والعمل على التقدم والرقي والوصول إلى أعلى المراتب التي من خلالها يسعون إلى خدمة الوطن في أيّ مجال يُبدعون فيه.

وعلى وقع إيقاع أوبريت “يا شباب لبوا النداء” دخلت طالبات وطلاب مدرسة المنارة الخاصة وطالبات مدرسة الإخلاص الخاصة، حيث قدموا عروضا وطنية جميلة ألهبت الحماسة لدى الجمهور، شملت رقصات خليجية ممزوجة بعبق الموسيقى التراثية، وجعلت السعادة تتراقص في أعين المشرفات المرافقات للطالبات لما كن يشاهدنه من قبلهن، إذ أبدين حماسا وتفهما واستيعابا كبيرا لمدى أهمية حب الوطن والاعتزاز به.

وقدمت مدرسة الإخلاص الخاصة عرضا عسكريا وفقرة جديدة هي “أوبيريت يا خصيم الدار” من أداء طالبات المدرسة، واللواتي أقسمن بلباسهن العسكري على الولاء لدولة الإمارات، وقد حاز العرض إعجاب الحضور.

17