أبوظبي تدشن طريق المفرق – الغويفات الاستراتيجي

حققت إمارة أبوظبي نقلة نوعية كبيرة في مشاريع البنية التحتية الاستراتيجية أمس بافتتاح طريق المفرق الغويفات الدولي، الذي من المتوقع أن يعزز آفاق التنمية الاقتصادية المستدامة في الإمارة.
الخميس 2018/01/25
مشروع استراتيجي يعزز استدامة االقتصاد

أبوظبي - دشنت دائرة النقل وشركة أبوظبي للخدمات العامة (مساندة) طريق المفرق الغويفات الدولي، أحد أبرز مشاريع البنية التحتية الاستراتيجية في الإمارة، بحضور الشيخ حمدان بن زايد ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، الذي أعلن خلال مراسيم الافتتاح إطلاق اسم "الشيخ خليفة بن زايد" على الطريق الجديد.

وقال نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، إن “طريق المفرق-الغويفات الدولي، إنجاز كبير يأتي تتويجا لجهود سنوات من العمل”.

وكان الحساب الـرسمي لمدينة أبوظبي على مـوقع “إنستغـرام” قد نشـر قبل ذلـك مقطع فيـديو يرصد لقطات من الطريق مع تعليق يقول “مشروع طـريق المفـرق-الغـويفات الدولي، شريان حيوي ومنجز حضري جديد”.

وأكدت شركة مساندة أنها التزمت مع شركائها خلال تشييد مراحل المشروع بأعلى معايير البيئة والكفاءة في العالم.

ويتوقع مسؤولون في حكومة أبوظبي أن يدخل الطريق الجديد موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية عن أطول طريق دولي يستخدم الصمامات الباعثة للضوء “أل.إي.دي” التي ستسهم في تخفيض استهلاك الطاقة بنسبة نحو 60 بالمئة.

ويؤكد خبراء اقتصاد أن طريق المفرق-الغويفات الدولي يعتبر من أهم وأكبر مشاريع النقل الاستراتيجية التي نفذتها حكومة أبوظبي في السنوات الثلاث الأخيرة، وهو يعد بإعطاء زخم جديد لمشاريع التنمية المستدامة في الإمارة.

ويمتد الطريق الجديد البالغ طوله 246 كيلومترا من منطقة المفرق وحتى الحدود الدولية مع السعودية في منطقة الغويفات والمركز الصناعي في الرويس.

وقال خالد هاشم المدير التنفيذي لقطاع النقل البري في دائرة النقل في وقت سابق هذا الشهر إن “مشروع توسعة طريق المفرق-الغويفات يأتي ضمن جهود أبوظبي لتطوير انسيابية الحركة التجارية وبناء نظام نقل فعال ومتكامل يخدم المجتمع والاقتصاد المحلي”.

الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان: طريق المفرق-الغويفات الدولي، إنجاز كبير وتتويج لجهود سنوات من العمل

وأكد هاشم خلال مؤتمر صحافي عقده أثناء زيارة قام بها للمشروع بعد انتهاء الأشغال أن الطريق سيعزز التكامل الجغرافي والاقتصادي والاجتماعي على الصعيد الإقليمي وسيؤدي في نهاية المطاف إلى زيادة تدفق السلع والبضائع والتبادل التجاري على مستوى المنطقة.

وتعد البنية التحتية المتطورة والمتكاملة في العاصمة الإماراتية أبوظبي ركيزة أساسية في برامج التنمية المستدامة ومطلبا أساسيا من متطلبات الاقتصاد القوي القادر على المنافسة عالميا وعنصرا رئيسا من العناصر الجاذبة للاستثمار.

وبدأت أعمال تنفيذ المشروع في شهر مارس عام 2014 وقد خصصت له حكومة أبوظبي نحو 5.3 مليار درهم (1.44 مليار دولار).

ويتألف الطريق من ستة ممرات وتضمن تنفيذ 16 تقاطعا علـويا جديدا، إضافة إلى تطـوير التقاطعات القائمة في منطقـة المفـرق وحميم وأبوالأبيض وتقاطع مدينة زايد وتحسينـات جـديدة علـى التقـاطعـات الحـالية.

وقال صالح الشيبـة المـزروعي المدير التنفيذي لقطاع الطرق والبنية التحتية بالإنابة في شركة مساندة في وقت سابق

إن “طريق المفـرق الغويفـات يعتبـر مشروعا استراتيجيا رائدا بمختلف المقاييس في أبوظبي خصوصا ودولة الإمارات عموما”.

ويتضمن الطريق الذي عمل على تنفيذه أكثر من 8500 شخص، إنشاء مسارات جديدة بكلا الاتجاهين، من حارتين إلى أربع حارات من منطقة المفرق وحتى منطقة غابة بينونة بطول 182 كيلومترا ومن حارتين إلى ثلاث حارات من منطقة براكة وإلى غاية الغويفات بطول 64 كيلومترا.

كما تم إنشاء مواقف جانبية لمستخدمي الطريق ومعابر سفلية للجمال في المنطقة القريبة من الغويفات لخدمة مربي الجمال في المناطق المحيطة ومضمار سباق الهجن القريب من منطقة السلع.

وتشهد أبوظبي نشاطا استثنائيا في مشاريع البنية التحتية، حيث عرضت هذا الأسبوع تفاصيل أولية لأكبر مشروع لتحلية المياه في العالم لإنتاج 200 مليون غالون من المياه يوميا بتقنية التناضح العكسي في منطقة الطويلة.

وتضمن إعلان الهيئة دعوة كافة المطورين العالميين، لتقديم عروضهم لتنفيذ المشروع وفقا لنموذج المنتج المستقل الذي تطبقه الهيئة ضمن برنامج الخصخصة بالشراكة مع القطاع الخاص.

وستمتلك الهيئة نحو 60 بالمئة من المشروع، في حين سيمتلك الطرف المشارك النسبـة المتبقيـة لتـأمين ضمـان إمـداد الميـاه الصالحـة للشـرب في أبـوظبي ودعـم المبـادرات الحكومية لخفض تكاليف توفير المياه

ويتضمن المشروع تطوير وتمويل وإنشاء وتشغيل وصيانة وتملك محطة إضافة إلى البنية التحتية ذات الصلة، في مجمع الطويلة للماء والكهرباء.

11