أبوظبي تدعم تحويل مطار بلغراد إلى مركز إقليمي

أعلنت الحكومة الصربية أنها تسعى لتحويل مطار بلغراد إلى مركز إقليمي لحركة الطيران بين الشرق والغرب. وقال محللون إن الدعم الذي تقدمه أبوظبي من خلال استثماراتها الكبيرة في طيران صربيا والمشاريع الاستثمارية يشكل الدعامة الأساسية لخطط الحكومة الصربية.
الاثنين 2015/05/11
خطط لتحويل بلغراد إلى مركز إقليمي لحركة الطيران بين الشرق والغرب

بلغراد – كشفت الحكومة الصربية أنها تنوي استثمار 20 مليون يورو لتطوير مطار بلغراد الرئيسي على مدى عامين، لزيادة السعة الاستيعابية من أجل مواكبة زيادة كبيرة في الحركة وأن الحكومة تأمل في تلقي عروض لتشغيل المطار.

وتشهد العلاقات بين بلغراد وأبوظبي ازدهارا واسعا. وقد أتمت الاتحاد للطيران في أكتوبر 2013 الاستحواذ على 49 بالمئة من أسهم “جت ايرويز″ الصربية، وتم تغيير اسم الشركة بموجب الصفقة إلى الخطوط الجوية الصربية.

ومنح الاتفاق طيران الاتحاد حق إدارة الشركة الجديدة لمدة 5 سنوات، وتضمن ضخ استثمارات جديدة تمخضت عن شراء الشركة لطائرات جديدة لتضاف إلى أسطولها الذي يضم 14 طائرة.

وأدى ذلك إلى نمو كبير في حركة النقل الجوي في مطار بلغراد، منذ عام 2013 بعد قيام الاتحاد للطيران بإنقاذ الناقلة الوطنية لصربيا المثقلة بالديون، والتي اتسع نشاطها بشكل كبير بعد شراء طائرات جديدة.

وقالت آنا لوكوفيتش مديرة التطوير والاستثمار في مطار بلغراد إن الهدف النهائي هو “تحويل بلغراد إلى مركز إقليمي لحركة الطيران بين الشرق والغرب”.

وأكدت لوكوفيتش في مقابلة مع رويترز “نحن قريبون من الحد الأقصى لطاقتنا الاستيعابية في الوقت الحالي… لذا قررنا البدء في دورة استثمار للأجل القصير”.

ويقول مراقبون إن التحالف السياسي والاقتصادي بين أبوظبي وصريبا يعد بانتعاش اقتصاد صربيا، التي تسعى للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي خلال السنوات المقبلة.

وأضافت أن عدد المسافرين عبر المطار زاد أكثر من مليون شخص العام الماضي، ومن المتوقع أن يبلغ خمسة ملايين مسافر هذا العام، بينما تبلغ أقصى طاقة استيعابية للمطار 5.5 مليون مسافر.

وقالت لوكوفيتش إن المطار سينفق 15 مليون يورو من أمواله لتوسعة المبنى رقم 2 عن طريق إقامة 8 بوابات جديدة ومنطقة جديدة للركاب. وعند الانتهاء من ذلك في منتصف عام 2016، سيكون المبنى قادرا على التعامل مع طائرات الرحلات الطويلة.

وسينفق المطار مليوني يورو على تجديد المبنى رقم 1 وثلاثة ملايين على معدلات جديدة لإزالة الجليد.

وأشارت لوكوفيتش إلى أنه “فور استكمال دورة الاستثمار سنزيد الطاقة إلى ما بين سبعة ملايين و7.5 مليون مسافر سنويا”.

وأضافت أن حركة نقل البضائع في المطار ارتفعت بنسبة 13 بالمئة في العام الماضي، بفضل رحلات الشحن لشركة أير صربيا الجديدة والخطوط الجوية التركية.

وتشكل رحلات أير صربيا نحو 50 بالمئة من الحركة الجوية بالمطار. وتأمل الشركة في تدشين رحلات إلى الولايات المتحدة بنهاية العام.

وتقول الحكومة إنها تنوي طرح امتياز إدارة المطار وإن فينسي أكبر شركة إنشاءات وامتيازات أوروبية تبدي اهتماما.

وكان البرلمان الصربي قد أعطى في الشهر الماضي، الضوء الأخضر لإقامة مشروع سياحي وتجاري، تقوم بتطويرة شركة إيجل هيلز الإماراتية، التي مقرها أبوظبي، على ضفاف نهر سافا في العاصمة بلغراد.

11