أبوظبي تركز بوصلتها على الفرص الاستثمارية الأكثر ربحية

صندوق مجموعة مبادلة للاستثمار "يترجم رؤية حكومة أبوظبي بشأن تشجيع تدفق الاستثمارات ورؤوس الأموال".
السبت 2019/04/27
نحو توسيع أعمال واستثمارات حكومة أبوظبي حول العالم

اتخذت حكومة أبوظبي خطوة نوعية جديدة بإنشاء صندوق لاقتناص الفرص الاستثمارية الواعدة محليا ودوليا، في إطار استراتيجية شاملة يقودها ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لترسيخ دعائم الاقتصاد على أسس مستدامة وتعزيز العوائد المالية من بوابة تحفيز القطاعات الأكثر ربحية.

 أبوظبي - أطلقت مجموعة مبادلة للاستثمار المملوكة لحكومة أبوظبي صندوقا جديدا حجمه مليار دولار باسم أبوظبي كاتاليست بارتنرز لاستكشاف الفرص الاستثمارية داخل دولة الإمارات وخارجها.

وقالت مبادلة في بيان لها إن “الصندوق الجديد سيتخذ من سوق أبوظبي العالمي مقرا له، والسوق هي المركز المالي لأبوظبي، وسيستغل شبكات مبادلة لخلق فرص استثمار في المنطقة”.

ويستهدف الصندوق، الذي يضم فريقه أكثر من 10 خبراء في الاستثمار نصفهم إماراتيون، مجالات إدارة الأصول والتمويل المتخصص والبنية التحتية المالية ومن المتوقع أن يكون للمستثمرين حضور فعلي في سوق أبوظبي المالي.

وسيكون من ضمن معايير اختيار المستثمرين مدى مساهمتهم في توفير فرص العمل ومشاركتهم ضمن منظومة الخدمة في سوق أبوظبي العالمي.

ونسبت وكالة الأنباء الإماراتية لوزير الدولة ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي أحمد بن علي محمد الصايغ قوله إن “الصندوق يترجم رؤية حكومة أبوظبي بشأن تشجيع تدفق الاستثمارات ورؤوس الأموال عبر أبوظبي”.

ويواصل سوق أبوظبي العالمي القيام بدوره كمركز مالي رائد يعمل وفق أسس تنظيمية وتشريعية وتجارية موثوقة ونظام راسخ لفض النزاعات وبنية تحتية قوية تساهم في التنمية الاقتصادية لأبوظبي.

وقال وليد المقرب المهيري، الرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية في مبادلة إن “الصندوق سيصبح جزءاً من سوق أبوظبي المالي في مرحلة مهمة من مراحل تطور السوق المالي العالمي”.

وأضاف المهيري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة إن “سوق أبوظبي العالمي يسير بخطى سريعة لتحقيق رؤيته في أن يصبح واحدا من أبرز الأسواق المالية في العالم”.

وأشار إلى أن سوق أبوظبي اكتسب بسرعة سمعة مرموقة كمركز يتميز بسهولة أداء الأعمال إلى جانب توفير الفرص للشركات الرائدة لتحقيق أعلى درجات النمو.

وسوق أبوظبي المالي العالمي، الذي تأسس في 2015 هو المنطقة المالية الحرة لإمارة أبوظبي وتضم مقرات بنوك وصناديق استثمار وشركات إدارة أصول وتكنولوجيا.

وبالنظر إلى حجم أعمال مبادلة وشبكاتها المنتشرة في مختلف الأسواق المالية العالمية، فإن حكومة أبوظبي واثقة من تحقيق عوائد جذابة فضلا عن إحداث أثر إيجابي على منظومة سوق أبوظبي العالمي بمن في ذلك الممولون والمستثمرون ومزودو الخدمة.

وقال غاي هيرلي، الرئيس التنفيذي للكيان الجديد إن “الدخول في شراكة مع واحدة من أكبر شركات الاستثمار وأكثرها نفوذاً في العالم وفي واحد من أسرع المراكز المالية العالمية نمواً أمر مهم”.

ولفت إلى أن متانة اقتصاد أبوظبي توفر فرصا هائلة لتحقيق عوائد قوية، كما أن الإمارة الخليجية بوصفها بوابة دخول إلى المنطقة وإلى أهم الأسواق المالية تتيح فرصاً استثنائية للشركات التي تطمح لتوسعة نشاطها عالمياً.

وفي خطوة لتعزيز توسعها، افتتحت مبادلة للاستثمار في وقت سابق من الشهر الجاري مكتبا جديدا في الولايات المتحدة في نيويورك، وهو ثاني منصة لها بعد سان فرانسيسكو. وسيركز المكتب بالأساس على التوسع في مجال الخدمات المالية والاستثمار المباشر.

صندوق أبوظبي كاتاليست بارتنرز يضم فريقه أكثر من 10 خبراء في الاستثمار نصفهم إماراتيون
صندوق أبوظبي كاتاليست بارتنرز يضم فريقه أكثر من 10 خبراء في الاستثمار نصفهم إماراتيون

وتدير مبادلة أصولا بقيمة تزيد عن 225 مليار دولار. وتعهدت بمبلغ 15 مليار دولار لصندوق رؤية سوفت بنك البالغ حجمه مئة مليار دولار، والذي يستثمر فيه صندوق الاستثمارات العامة السعودي أيضا نحو 45 مليار دولار.

ومن الاستثمارات الكبيرة في الولايات المتحدة، تملك مبادلة حصة أقلية في مجموعة كارلايل للاستثمار المباشر وحصة في كل من أدفانسد مايكرو ديفايسز وجنرال إلكتريك.

وكانت مبادلة قد كشفت في يونيو الماضي خلال فعاليات “أسبوع التكنولوجيا في لندن”، عن خطط لإطلاق صندوق للاستثمار في الشركات الأوروبية الناشئة، في خطوة يقول محللون إنها ستوسع محفظة استثماراتها في مجال التكنولوجيا الواعدة.

وتراهن مبادلة على الصندوق البالغ قيمته 400 مليون دولار من أجل إحداث قفزة في مشاريعها المتعلقة بالابتكار، ضمن برنامج حكومي طويل المدى يهدف إلى تسريع وتيرة النمو الرقمي بحلول 2030.

ومن المتوقع أن يتجاوز نشاط الصندوق حجم التمويل الأولي المعلن بالاعتماد على وسائل التمويل من الأسواق المالية العالمية عند إبرام الصفقات.

وسيركز الصندوق على نشاط رأس المال المغامر، الذي يبحث في فرص استثنائية واعدة يمكن أن تحدث تحولات كبيرة في مستقبل التكنولوجيا من خلال اقتناصها ودعمها في مراحلها الأولية.

وقالت مبادلة، في بيان حينها إن “مجموعة سوفتبنك اليابانية ستشارك في الصندوق كمستثمر استراتيجي من خلال ذراعها الاستثمارية سيمي يو.أس هولدينغز”.

ويستهدف الصندوق الجديد شركات التكنولوجيا الناشئة، التي تتمتع بإمكانات نمو عالية مع تأثير متنام ونطاق أعمال عالمي المستوى.

وسيعمل هذا الصندوق مع صناديق بريطانية وأوروبية لا تزال في مراحل نموها الأولية، إلى جانب مساعدة شركات التكنولوجيا الأوروبية، لتأسيس أعمالها في أبوظبي واستهداف أسواق الخليج والشرق الأوسط عموما.

10