أبوظبي تضم توتال إلى تحالف حقول النفط البحرية

توتال تحصل على 20 بالمئة في امتياز حقل أم الشيف ونصر بقيمة 1.15 مليار دولار و5 بالمئة في امتياز حقل زاكوم السفلي بقيمة 300 مليون دولار.
الاثنين 2018/03/19
ضمان إمدادات اقتصادية ومستدامة من النفط والغاز

أبوظبي - استكملت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) شراكاتها الاستراتيجية أمس بإبرام اتفاقيتين بمنح شركة توتال الفرنسية حصصا في امتيازات في حقلين بحريين للنفط والغاز في مياه أبوظبي الإقليمية.

وتأتي الصفقة في إطار استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي والتي تشمل ضمان إمدادات اقتصادية ومستدامة من النفط والغاز ومضاعفة الأرباح.

وحصلت توتال بموجب الاتفاقيتين على 20 بالمئة في امتياز حقل أم الشيف ونصر بقيمة 1.15 مليار دولار و5 بالمئة في امتياز حقل زاكوم السفلي بقيمة 300 مليون دولار.

سلطان الجابر: الاتفاقيات مع توتال خطوة مهمة تسهم في ترسيخ الشراكة مع أدنوك
سلطان الجابر: الاتفاقيات مع توتال خطوة مهمة تسهم في ترسيخ الشراكة مع أدنوك

وتسري الاتفاقيتان اللتان وقعهما الرئيس التنفيذي للشركة الإماراتية سلطان الجابر ونظيره الفرنسي باتريك بويانيه لمدة أربعة عقود يبدأ العمل بهما بأثر رجعي اعتبارا من التاسع من مارس الجاري.

وتعد توتال أحد أقدم وأكبر شركاء أدنوك الدوليين، حيث بدأت الشركة أعمالها في قطاع النفط والغاز في أبوظبي منذ 1939 ومع مرور الوقت تطورت الشراكة لتشمل استكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز من الحقول البحرية والبرية والتكرير والمعالجة والشحن.

وقال الرئيس التنفيذي لأدنوك إن “الاتفاقيات تتماشى مع توجيهات حكومة أبوظبي الهادفة إلى الاستفادة من معرفة وخبرة شركة توتال في حقول النفط والغاز البحرية في إمارة أبوظبي وتوظيف التكنولوجيا المتطورة”.

وكانت شركة أدنوك قد انتهت مؤخرا من حفر بئر تقييمية لتطوير الغطاء الغازي الضخم في امتياز أم الشيف، حيث أظهرت النتائج بأن المشروع مشجع جدا للاستثمار فيه.

وأوضح الجابر أن الاتفاقيات التي تم إبرامها مع توتال خطوة مهمة تسهم في ترسيخ أطر التعاون والشراكة الممتدة لأكثر من 75 عاما مع إحدى أكبر الشركات العالمية في القطاع مع التركيز على تحقيق قيمة إضافية.

وتوتال رابع أكبر شركة للنفط والغاز في العالم وتغطي أعمالها استكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز وتوليد الكهرباء والنقل والشحن والتكرير وتسويق المنتجات البترولية وهي من أكبر مصنعي المواد الكيميائية.

وبلغ إنتاج الشركة من النفط الخام العام الماضي نحو 2.5 مليون برميل يوميا، وفق البيانات الرسمية.

باتريك بويانيه: سنوظف كل خبرتنا لتحقيق أفضل الأرباح من مناطق الامتياز الجديدة
باتريك بويانيه: سنوظف كل خبرتنا لتحقيق أفضل الأرباح من مناطق الامتياز الجديدة

وقال بويانيه إن “الاتفاقيات مع أدنوك تمثل بداية مرحلة جديدة في مسيرة الشراكات الاستراتيجية الناجحة التي تربط توتال مع كل من إمارة أبوظبي وأدنوك، حيث تضمن الاستفادة على المدى البعيد من موارد مؤكدة ذات عائدات تنافسية نمتلك معرفة دقيقة عنها”.

وأشار إلى التزام توتال بالعمل مع أدنوك والشركاء الآخرين في الامتياز عبر توظيف الخبرة التي اكتسبتها المجموعة من شراكتها في الامتياز البحري السابق الذي كانت تديره “أدما العاملة” بما يحقق أفضل عائدات اقتصادية من مناطق الامتياز الجديدة.

ويمثل امتيازا “أم الشيف ونصر” و”زاكوم السفلي” جزءا من الامتياز البحري الذي كانت تديره سابقا شركة “أدما العاملة” والتي كانت توتال أحد شركائها منذ عام 1953.

وقامت أدنوك بتقسيم امتياز أدما السابق لثلاث مناطق منفصلة بهدف زيادة العائد الاقتصادي وتنويع وتوسيع نطاق شراكاتها الاستراتيجية وتعزيز تبادل الخبرات الفنية ووصول منتجاتها إلى أسواق جديدة.

ومنحت أدنوك مؤخرا امتيازات لمجموعات إكسون موبيل وبريتش بتروليوم وشل وشركة النفط الوطنية الصينية وكونسورسيوم من شركات تقودها شركة فيديش الهندية. وتخطط الشركة لزيادة قدرتها الإنتاجية هذا العام من 3.2 ملايين برميل في اليوم إلى 3.5 ملايين.

11