أبوظبي تعرض رقع استكشاف جديدة للتنقيب عن النفط والغاز

أصحاب العروض الفائزة سيحصلون على فرصة للتنقيب والاستكشاف ثم تطوير مناطق الامتياز وإنتاج الموارد المكتشفة فيها بالشراكة مع أدنوك.
الأربعاء 2018/04/11
استشراف المستقبل

أبوظبي - فتحت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) أمس أبواب تقديم العروض للحصول على 6 تراخيص جديدة لاستكشاف وإنتاج النفط والغاز في إمارة أبوظبي.

وأعلنت أدنوك، بالنيابة عن المجلس الأعلى للبترول، خلال مؤتمر صحافي عن تفاصيل جولة العروض، التي تأتي في إطار استراتيجية حكومة أبوظبي بعيدة المدى لتعزيز استثمار الثروات الطبيعية.

وقالت أدنوك إن “اثنتين من مناطق الامتياز الست بحريتان، والمناطق الأربع الأخرى برية”، موضحة أن التقديرات تشير إلى احتواء المناطق على كميات كبيرة من النفط والغاز.

وسيحصل أصحاب العروض الفائزة على فرصة للتنقيب والاستكشاف ثم تطوير مناطق الامتياز وإنتاج الموارد المكتشفة فيها بالشراكة مع أدنوك.

وسيكون آخر موعد لتلقي العروض في أكتوبر القادم، فيما سيقوم المجلس الأعلى للبترول، بترسية المناطق على مقدمي العروض الناجحة. ومن المتوقع الانتهاء من جولة العروض الأولى هذا العام.

سلطان الجابر: أدنوك لقيت اهتماما كبيرا جدا من شركات الطاقة خلال جولة العروض
سلطان الجابر: أدنوك لقيت اهتماما كبيرا جدا من شركات الطاقة خلال جولة العروض

ويقول محللون إن توسيع أدنوك لمحفظة استثماراتها يأتي انسجاما مع سياسة الإمارات الاقتصادية المرتكزة على استشراف المستقبل واعتماد منهجية التخطيط العلمي لتحقيق النمو الذكي المستدام.

وستبدأ جولة ترويجية عالمية فنية وتجارية للتراخيص الجديدة في الـ23 من أبريل الجاري بأبوظبي. وقالت أدنوك إن هذا ستعقبه جولة أخرى في هيوستون في الـ26 من الشهر نفسه ثم لندن في الأول من مايو المقبل وهونغ كونغ في الثامن من الشهر نفسه.

وقال سلطان الجابر الرئيس التنفيذي لأدنوك إن “الشركة لقيت اهتماما كبيرا جدا من شركات الطاقة بجولة العروض”. وأوضح في مؤتمر صحافي للإعلان عن جولة العروض في أبوظبي أن أدنوك ستحتفظ بحصة تبلغ 60 بالمئة خلال مرحلة الإنتاج.

ويأتي هذا الإعلان في أعقاب كشف أدنوك، الشهر الماضي، عن اعتزام أبوظبي وللمرة الأولى طرح مناطق جديدة للاستكشاف والإنتاج من خلال مزايدة تنافسية.

ويقول محللون إن خطوة الترخيص الجديدة تشكل تقدما كبيرا في جهود أدنوك، المملوكة لحكومة أبوظبي، لتعزيز قيمة الموارد الهيدروكربونية وتوفير فرص عمل جديدة وتوسيع شراكاتها الاستراتيجية طويلة المدى في جميع مجالات الأعمال.

وتراهن حكومة أبوظبي على أن يسهم اعتماد استثمارات أدنوك البالغ قيمتها نحو 109 مليارات دولار لمشاريع النمو والتوسع على مدى السنوات الخمس المقبلة في توفير المزيد من فرص الشراكة أمام الشركات المحلية في القطاعين العام والخاص.

وفي أحدث الصفقات الاستراتيجية لحكومة أبوظبي، كشفت مجموعة النفط والغاز النمساوية (أو.أم.في) الأسبوع الماضي، أنها ستستثمر مع شركة أدنوك في حقول بحرية قبالة سواحل الإمارات.

وستستحوذ المجموعة بموجب الاتفاقية التي ستوقعها نهاية الشهر الجاري على 20 بالمئة في امتياز حقلي النفط البحريين سطح الرزبوت وأم لولو، إضافة إلى البنية التحتية المرتبطة بهما بموجب صفقة بقيمة 1.5 مليار دولار مع أدنوك.

وتريد الشركة الإماراتية العملاقة زيادة طاقـة تكـرير الخام بنحو 60 بالمئـة ومضـاعفة إنتـاجها من البتروكيـماويات بأكثـر من ثلاث مرات ليصل إلى 14.4 مليـون طن سنـويا بحلول عام 2025 بهدف تطوير أصولها الحالية.

10