أبوظبي تعرض صحن فضة بتوقيع جمال عبدالناصر في مزاد علني

الأحد 2014/11/23
الصحن بتوقيع عبدالناصر قُدم كهدية رئاسية

أبوظبي - تشهد العاصمة الإماراتية أبوظبي يوم السبت 29 نوفمبر المقبل مزادا على أكثر من 300 قطعة فنية ثمينة، من بينها حجر ألماس زنة 5 قراريط، وصحن من الفضة يحمل توقيع الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.

قال علي البياتي المدير التنفيذي للشركة المنظمة للمزاد، إن الحدث سيقام في “قصر الإمارات” بأبوظبي، ومن المتوقع حضور عدد كبير من الشخصيات البارزة في المنطقة من هواة جمع المقتنيات الثمينة. وأضاف البياتي أن قائمة المعروضات المقرر عرضها بالمزاد تتضمن صحنا من الفضة المصرية منقوشا بزخرفة إسلامية في علبة مخملية حمراء، يحمل توقيع الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر، ويعود إلى عام 1960 وكان يقدم كهدايا رئاسية للزوار وكبار الشخصيات.

وتتضمن قائمة المعروضات بالمزاد خاتما ذهبيا مزينا بحجر من الألماس زنة 5 قراريط، وهو واحد من أكبر أحجار الألماس الموثقة بشهادة ومصحف كتب في شمال أفريقيا يعود إلى القرن التاسع عشر مزين بالذهب.

إضافة إلى زوج نادر من المصابيح الزجاجية الفرنسية يعود إلى القرن التاسع عشر، وقطعة فنية من الحرير الطبيعي مطرزة بالفضة المذهبة، ونسخة نادرة من الإنجيل مكتوبة بالخط السرياني تعود إلى القرن الثامن عشر.

وستتم المزايدة على مجموعة إماراتية مكونة من خمس عملات ورقية أصدرها مجلس النقد الإماراتي مطلع عام 1973، وتضم فئات الدرهم والخمسة دراهم والعشرة دراهم والخمسين والمئة درهم، وتمتاز بحالتها الجيدة.

وتضم المعروضات أيضا زوجا من المزهريات مشغولة في فرنسا ومصنوعة من الخزف، وتعود إلى أوائل القرن 19 وحقبة الإمبراطور نابليون مذهبة ومرسومة باليد مع مشاهد من إحدى المعارك، وبندقية تحمل توقيع الصانع الشهير موسى تعود إلى أوائل القرن التاسع عشر، مصنوعة من الفولاذ الدمشقي ومطعمة بالذهب، وأخرى تعود لأوائل القرن التاسع عشر.

وقال محمد البغدادي مدير عام الشركة المنظمة: “نتحرى الدقة في تتبع تاريخ كل قطعة على حدة وتقييمها وتثمينها حسب تاريخها وجودتها”.

ومن المعروضات مجموعة قيّمة من السجاد، منها سجادة تعود إلى أواخر القرن التاسع عشر وسجادة مصنوعة من الصوف والقطن، وأخرى من الحرير الخالص تركية الصنع بزخارف إسلامية، وقطعة منسوجة من الحرير الأخضر الطبيعي مطرزة بآية الكرسي باستخدام خيوط من الفضة والخط الإسلامي تعود إلى القرن التاسع عشر.

24