أبوظبي للاستثمار تستحوذ على صفقة في "كي.كي.آر" الأميركية

أكبر صندوق سيادي في الإمارة يجري محادثات مع الشركة للاستثمار في شبكة تابعة لتليكوم إيطاليا.
الثلاثاء 2020/12/01
مساع دائمة لقنص الفرص الاستثمارية

روما - بدأت أبوظبي للاستثمار، أكبر صندوق سيادي في الإمارة، إجراءات الاستحواذ على “كي.كي.آر” الأميركية للاستثمار في شبكة تابعة لتليكوم إيطاليا، في صفقة قوبلت بتدقيق من الحكومة الإيطالية.

وقالت ثلاثة مصادر مطلعة لرويترز، إن جهاز أبوظبي للاستثمار، أكبر صندوق سيادي في الإمارة، يجري محادثات مع شركة “كي.كي.آر” الأميركية للاستثمار في شبكة تابعة لتليكوم إيطاليا، في صفقة قوبلت بتدقيق من الحكومة الإيطالية.

وترحب روما عادة بالاستثمارات الأجنبية لكنها تطلب ضمانات بأن المستثمرين سيلتزمون بما فيه المصلحة الوطنية للبلاد.

وتتمتع الحكومة بسلطات تدقيق خاصة تمكنها من منع العروض غير المرغوب فيها في قطاعات تعتبر ذات أهمية إستراتيجية.

ووافقت تليكوم إيطاليا في أغسطس على أن تبيع إلى “كي.كي.آر” حصة 37.5 في المئة في شركة حديثة التأسيس هي فايبركوب، التي ضمت إليها شبكة للربط بين الكبائن الموجودة في الشوارع والمنازل.

وقالت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، إن “كي.كي.آر” تريد الآن بيع ما يصل إلى 30 في المئة من الوحدة التي ستمتلك تلك الحصة إلى شركة إنفينيتي إنفستمنتس التابعة لجهاز أبوظبي للاستثمار، مع سعيها إلى جذب مستثمرين مشاركين إلى الصفقة الإيطالية.

بعد ذلك، ستملك أبوظبي ما يصل إلى 11 في المئة من الشبكة، في حال سمحت الحكومة بإتمام الصفقة التي قد تبلغ قيمتها ما بين 500 مليون و600 مليون يورو (600 – 720 مليون دولار).

720 مليون دولار قيمة الصفقة التي ستستحوذ عليها أبوظبي للاستثمار في "كي.كي.آر"

وقال أحد المصادر “سيكون جهاز أبوظبي للاستثمار مستثمرا غير مباشر وخاملا”.

وأحجم مكتب رئيس الوزراء الإيطالي وتليكوم إيطاليا وجهاز أبوظبي للاستثمار و”كي.كي.آر” جميعا عن التعليق.

وأضافت المصادر أن وزارة الصناعة الإيطالية أبلغت مكتب مجلس الوزراء بخطط “كي.كي.آر” بأن هيئة فنية معنية بالتدقيق في الاستثمارات الأجنبية والأصول الإستراتيجية للبلاد تعتزم الاستماع إلى آراء تليكوم إيطاليا بخصوص الأمر في أوائل ديسمبر.

ومنحت روما الشهر الماضي، ضوءا أخضر مشروطا لاستحواذ “كي.كي.آر” على الحصة في تلك الشبكة، مطالبة الشركة بالالتزام بخطة ترعاها الحكومة تهدف إلى إنشاء شبكة موحدة فائقة السرعة وواسعة النطاق.

وترغب الحكومة في أن تدمج تليكوم إيطاليا شبكتها للخطوط الأرضية، التي تمتد من مراكز التحويل إلى المنازل، مع منافستها أوبن فايبر.

وقالت المصادر إن إنفينيتي إنفستمنتس و”كي.كي.آر” أبلغتا الحكومة عقب الموافقة الأولى على اتفاق فايبركوب.

يذكر أن اللجوء إلى الاستثمار المشترك ممارسة عادية تستخدمها الصناديق للحد من المخاطر.

11