أبوظبي وسول تترجمان تعاونهما في مجال النووي السلمي إلى منجزات على الأرض

الأربعاء 2014/05/21
الزيارة تعكس العلاقات المتنامية بين البلدين

أبوظبي - التقى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، أمس، رئيسة جمهورية كوريا الجنوبية بارك كون هيه التي أدّت زيارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، عكست –حسب مراقبين- العلاقات المتنامية بين البلدين، وتسارع حجم تعاونهما، لا سيما في مجالات التكنولوجيات الحديثة بما في ذلك مجال الطاقة النووية السلمية.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن الشيخ محمد بن زايد وصفه زيارة بارك كون هيه بأنها «تعكس متانة العلاقات بين البلدين»، فيما أثنت الرئيسة الكورية الجنوبية بدورها على قوة تلك العلاقات.

وتبدي دولة الإمارات التي دشّنت برامج طموحة لتوطين العلوم والمعارف والتكنولوجيات الحديثة، اهتماما بالاستفادة من الدول المتقدّمة في تلك المجالات على غرار اليابان وكوريا الجنوبية. وقد تنزّلت جولة بالبلدين كان قام بها الشيخ محمد بن زايد في فبراير الماضي في هذا الإطار. بينما عكست زيارة الرئيسة بارك كون هيه للإمارات تنامي التعاون في هذا المجال، حيث شهدت، أمس، رفقة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وزير شؤون الرئاسة وصول حاوية مفاعل أولى محطات الطاقة النووية السلمية في دولة الإمارات بموقع «براكة» بإمارة أبوظبي.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن المسؤول الإماراتي استمع صحبة الضيفة الكورية الجنوبية لشرح موجز من المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية بشأن التقدم الحاصل في الأعمال الإنشائية للبرنامج النووي السلمي الإماراتي.

كما قام مسؤولو المؤسسة والشركة الكورية للطاقة الكهربائية بشرح المستجدات التي تضمنت التحسينات في مستويات السلامة بالموقع والتطورات الإنشائية ومركز التدريب على أجهزة المحاكاة الفريد من نوعه وبرنامج تنمية القدرات البشرية التابع للمؤسسة «رواد الطاقة» والجهود التي تبذلها المؤسسة في توعية المجتمع.

كما نقلت الوكالة عن الشيخ منصور بن زايد وصفه وصول حاوية المفاعل بالإنجاز المهم. فيما قالت الرئيسة بارك كون هيه: «أرى أن الأعمال الإنشائية في محطة براكة للطاقة النووية في طريقها لتحقيق النجاح ولتكون إحدى الركائز الأساسية في تطوير علاقاتنا المتينة مع دولة الامارات العربية المتحدة».

كذلك شهد الشيخ منصور بن زايد آل نهيان والرئيسة الكورية الجنوبية توقيع ثلاث مذكرات تفاهم استراتيجية حول التعاون في مجال الطاقة النووية السلمية بين البلدين.

3