"أبوعمر المصري" يسبب أزمة بين الخرطوم والقاهرة

وزارة الخارجية السودانية تستدعي السفير المصري لديها للاحتجاج على مسلسل "أبوعمر المصري" الذي اعتبرته، حسب قولها، "مسيئا".
الأحد 2018/05/20
المسلسل "بُني على وحي وخيال مؤلفه"

الخرطوم- قالت شبكة قنوات "أون تي في" المصرية الخاصة التي تبث مسلسل "أبو عمر المصري" إنه لا يحمل تلميحات للسودان، ولا يمت بصلة لمواقف القاهرة الحريصة على تقويه العلاقات مع الخرطوم.

وجاء في بيان للشبكة ردا على إعلان الخارجية السودانية، مساء السبت، استدعاء السفير المصري بالسودان أسامة شلتوت، قبل 3 أيام، للاحتجاج على عرض المسلسل.

وأوضحت "أون تي في"، أن المسلسل "بُني على وحي وخيال مؤلفه، ولم يحتو على مشاهد أو تلميحات للدولة السودانية أو حكومتها أو الشعب السوداني الشقيق".

وشدَّدت على أنه "لا يمت بصلة لمواقف الدولة المصرية الحريصة دوماً على تقوية وتنمية علاقاتها مع السودان وشعبها الشقيق". ولم يصدر عن السلطات المصرية تعقيبًا على واقعة إعلان استدعاء السفير أو المسلسل. 

 وكانت وزارة الخارجية السودانية قد قدمت احتجاجا رسميا لدى القاهرة على عرض المسلسل الذي يظهر، حسب قولها، ان بعض المصريين المقيمين في السودان متورطون في "الارهاب".

واورد بيان الخارجية السودانية ان المسلسل "يلصق تهمة الارهاب ببعض المواطنين المصريين المقيمين او الزائرين للسودان"، مضيفا انه "لم يثبت تورط اي مواطن مصري مقيم بالسودان في اي حوادث ارهابية".

واضاف ان "هذا العمل المسيء للشعبين الشقيقين قد أساء بوجه خاص للوجود المسالم للمواطنين المصريين بالسودان الذين هم موجودون بعلم السلطات المصرية وفقا لاتفاق تسهيل حركة المواطنين بين البلدين الشقيقين".

وطلبت الخارجية السودانية في بيانها من السلطات المصرية المعنية "المبادرة لاتخاذ قرار مناسب يضع حدا امام محاولات البعض العبث بمصالح ومكتسبات البلدين الشقيقين".

وقال المتحدث باسم الخارجية السودانية قريب الله الخضر، إن الوزارة استدعت في 16 مايو الجاري، السفير المصري بالخرطوم وأبلغته احتجاجاً رسمياً كما سلمته مذكرة بذلك لسلطات بلاده، بشأن المسلسل.
ويقوم ببطولة مسلسل "أبو عمر المصري" الفنان أحمد عز، وتدور أحداث المسلسل، حول محام مصري يدعى فخر الدين (أحمد عز) ينجو من محاولة اغتيال يُقتل فيها ابن خالته، ليقرر الهرب إلى فرنسا، ومنها إلى السودان، وهناك يتحول إلى كادر مهم من كوادر الجماعات الإسلامية المسلحة، وعينه على العودة والثأر من قاتل ابن خالته.
وشهدت العلاقات بين الخرطوم والقاهرة توترا في الاشهر الاخيرة، وكان الرئيس السوداني عمر البشير اتهم القاهرة بدعم معارضين سودانيين، فيما اتهمت وسائل اعلام مصرية الخرطوم مرارا بايواء عناصر في جماعة الاخوان المسلمين التي تعتبرها القاهرة "ارهابية" منذ اطاح الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي عام 2013.

وارتفعت ايضا وتيرة التوتر عقب زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان للخرطوم. والعلاقات متوترة جدا بين تركيا التي يحكمها حزب العدالة والتنمية الاسلامي ومصر منذ الاطاحة بمرسي.

وفي الاشهر الاخيرة زاد التوتر بين السودان ومصر واثيوبيا بسبب الخلافات حول بناء اثيوبيا سدا وتقاسم مياه النيل. وتخشى مصر ان يؤثر بناء اثيوبيا "سد النهضة" على حصتها من مياه النيل. والاربعاء الماضي اعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي انه تم التوصل الى "انفراج" في محادثات مع السودان واثيوبيا في شأن السد.