أبو أنس الليبي في قبضة القوات الأميركية

الأحد 2013/10/06
الليبي ساهم في تفجير السفارتين الاميركيتين في تنزانيا وكينيا

نوسا دوا (اندونيسيا) - اكد وزير الخارجية الاميركي جون كيري بعد الغارتين اللتين نفذتهما القوات الاميركية الخاصة في ليبيا والصومال، ان الولايات المتحدة "لن تتوقف ابدا" عن مطاردة منفذي العمليات الارهابية.

وقال كيري للصحافيين على هامش الاجتماعات التحضيرية لقمة دول آسيا-المحيط الهادىء (ابيك) التي تفتتح اعمالها الاثنين في جزيرة بالي الاندونيسية، "ان الولايات المتحدة لن توقف ابدا جهودها لمحاسبة المسؤولين عن اعمال ارهابية".

واضاف كيري ان الغارتين اللتين نفذتا في الصومال وليبيا تؤكدان ان "اعضاء القاعدة ومنظمات ارهابية اخرى لن يتمكنوا مطلقا حتى وان هربوا من الافلات من قبضتنا".

واكد "سنستمر في السعي الى احالتهم امام القضاء بالطريقة المناسبة مع الهدف الاعلى بوقف هذا النوع من الاعمال".

وقد شنت القوات الاميركية الخاصة غارتين جسورتين استهدفتا اثنين من القادة الاسلاميين متهمين باعمال ارهابية، احدهما في ليبيا حيث القت القبض على احد قياديي القاعدة، والاخر في الصومال.

وفي ليبيا القى عناصر من القوات الخاصة الاميركية القبض على ابو انس الليبي احد قياديي القاعدة المطلوب من الولايات المتحدة لدوره في التفجيرين اللذين استهدفا السفارتين الاميركيتين في تنزانيا وكينيا في 1998.

اما الغارة الثانية التي نفذت في الصومال فاستهدفت اسلاميا اخر لم تكشف هويته ينتمي الى حركة الشباب الاسلامية الصومالية المتطرفة لكن لا يعرف ما اذا كان تم القبض عليه ام قتل.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، السبت، أن قواتها نفّذت عمليتين لمكافحة الإرهاب في ليبيا والصومال، أسفرت الأولى عن اعتقال القيادي في تنظيم "القاعدة"، أبو أنس الليبي.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن بيان للمتحدث باسم البنتاغون، جورج ليتل، أن القوات الأميركية اعتقلت القيادي البارز بتنظيم "القاعدة" أبو أنس الليبي، الذي أدين في الولايات المتحدة بتهمة الضلوع في تفجيري السفارتين الأميركيتين بالعاصمتين الكينية، نيروبي، والتنزانية، دار السلام، في العام 1988، اللذين أسفرا عن مقتل أكثر من 200 شخص وجرح آلاف آخرين.

وأشار البيان إلى أن أبو أنس الليبي محتجز في هذه الأثناء لدى القوات الأميركية في ما وصفه بـ"مكان آمن خارج ليبيا".

وكانت الحكومة الأميركية رصدت مكافأة قدرها 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي لاعتقاله.

رأس آخر من القاعدة يسقط

كما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، السبت، عن مشاركة عسكريين أميركيين، الجمعة، في عملية استهدفت قيادياً في "حركة الشباب" بجنوب البلاد الصومال، وهي الحركة المسؤولة عن الهجوم الأخير على مركز "وست غايت" التجاري بالعاصمة الكينية، نيروبي.

ولم تعلن الوزارة عن اسم القيادي الذي كانت تبحث عنه، غير أن مسؤولاً أميركياً وصفه بـ"قيادي بارز في حركة الشباب "الإرهابية".

وذكرت تقارير أن القوات الأميركية انسحبت بعد تعرضها لإطلاق نار كثيف.

غير أن مسؤولاً أميركياً أكّد عدم سقوط قتلى أو جرحى في صفوف القوات الأميركية، مشيراً في الوقت عينه إلى أن هذه القوات أوقعت عدداً من الضحايا في صفوف حركة الشباب.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية عن مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن هويته، أن هدف العملية كان اعتقال قيادي "رفيع المستوى" في الحركة، غير أنه أشار إلى أن القوات لم تتمكن من اعتقاله.

ويذكر أن "حركة الشباب" الصومالية، شنت هجوماً مسلحاً في 21 سبتمبر على مركز "وست غيت" التجاري في نيروبي، واتخذت عدداً من الأشخاص رهائن، في عملية استغرقت القوات الكينية أياماً لحسمها، وأسفرت عن مقتل العشرات من المدنيين، وعدداً من المسلحين، خلال الهجوم الذي قالت الحركة إنه يندرج في إطار الرد على العمليات العسكرية الكينية في الصومال.

1