أبو الثوار المصري عميل.. هل هي إشاعة إخوانية

الأربعاء 2014/03/05
الأب الروحي للثورة حفرت هموم الوطن على قسمات وجهه

القاهرة - أين اختفى أبو الثوار المصري؟ سؤال كان كفيلا بتأجيج الإشاعات على مواقع التواصل الاجتماعي لتؤكد أن أبا ثوار عميد مخابرات وقذ زرع بين الثوار للتجسس عليهم.

و”أبو الثوار” واسمه الحقيقي محمد عطيان، رجل سبعيني من بلطيم بكفر الشيخ، خيم في ميدان التحرير مع اندلاع ثورة 25 يناير وعرف بكتابة لافتات وشعارات شارك بها في مسيرات ومظاهرات.

وكان أبو الثوار قد اختفى منذ فترة ولا يعرف أحد عنه شيئا.

ويؤكد ناشطون على المواقع الاجتماعية أن “الأب الروحي للثورة”، ما هو إلا رجل مخابرات برتبة عميد. وقال النشطاء إن هذا ما أعلنه أبو الثوار بنفسه على صفحته الخاصة في فيسبوك.

الموضوع أثار جدلا واسعا على شبكة التواصل الاجتماعي، بين ساخر لسذاجة الثوار، وبين آخر يشكك في مصداقية الكلام واحتمال تعرض حساب الرجل للاختراق.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورة تجمع محمد عطيان الشهير باسم “أبو الثوار” مع أحد الأشخاص تكشف عن علاقته بعمر سليمان.

ويظهر أبو الثوار في الصورة مع صموئيل العشاي وهو مدير الحملة الرئاسية لــ “اللواء عمر سليمان مدير المخابرات العامة ونائب الرئيس السابق مبارك”. وثار كثير من الجدل حول طبيعة شخصية أبي الثوار حيث ذهب إلى لجنة الخمسين واتهمه بالبعض -على رأسهم الناشط وائل عباس - بشرعنة المحاكمات العسكرية للمدنيين وأنه ورقة تلعب بها أجهزة سيادية.

ما زاد في شكوك بعضهم تغريدة منسوبة لمحمد صبحي على حساب نسب إليه على تويتر قال فيها “أول مرة يعرفون أن أبا الثوار عقيد مخابرات اسمه محمد عطيان!! دا حتى من زمان وصوره منتشرة مع صمؤيل العشاي مدير الحملة الانتخابية لعمر سليمان”.

لكن محمد صبحي نفى في مقابلات صحفية ما نشر عن اتهامه لأبي الثوار بأنه عقيد في المخابرات قائلا: “لم أقل إن أبا الثوار عقيد في المخابرات، وإذا كان رأيي فيه هكذا لم أكتبه على مواقع التواصل الاجتماعي، فلماذا أجرح أحدا بكلامي؟، مؤكدا على أنه لا يمتلك حسابا على تويتر، وأن كل آرائه يقولها بوضوح على الفضائيات، وأنه لم يتعامل مع تويتر ولا أي موقع للتواصل الاجتماعي، لافتا إلى أن هناك أربعة حسابات مزيفة باسمه على تويتر.

وزاد “أنا لا أعرف أبا الثوار ولكني سعدت بكلامه في مجلس الشعب، وهو رجل فاضل واتهامي له بأنه عقيد مخابرات شائعة مضللة، ودعا الشعب إلى عدم الاعتماد على تويتر وفيسبوك في الحصول على المعلومات والأخبار.

ودافع نشطاء عن أبي الثوار مؤكدين أنه “لم يغادر ميدان التحرير حتى الآن، كما يتخذه مأوى لمعيشته، وهو رجل تجاوز الـ70 عاما.. حفرت هموم الوطن على قسمات وجهه.. يعيش على الفول والطعمية..

وأكد بعضهم أن “كل ذنبه أنه يحلم بإصلاح ما فسد في مصر”.

واتهم مغردون اللجان الإلكترونية الإخوانية أنها وراء الإشاعة لتشويه أبي الثوار والثورة. ويتداول بعضهم فيديو لأبي الثوار يصفع إخوانيا اتهمه بالعمالة”.

19