أبو الغيط: قمة الرياض تعقد منتصف الشهر المقبل

المملكة العربية السعودية وضعت إمكانيات كبيرة لإنجاح القمة العربية.
الثلاثاء 2018/03/20
الرياض تعوّل على هذه القمة

القاهرة - أعلن الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط الثلاثاء أن القمة العربية في دورتها الـ 29 ستعقد في 15 أبريل المقبل في الرياض.

وقال أبو الغيط في تصريحات للصحافيين إن الأمانة العامة للجامعة تلقت "إخطارا رسميا" بذلك من المملكة العربية السعودية.

وكان من المفترض أن تعقد القمة أواخر مارس الجاري كما جرت العادة كل عام.

لكن وزير الدولة السعودي للشؤون الأفريقية أحمد القطان قال مطلع الشهر الجاري إن موعد الانتخابات الرئاسية في مصر المقرر إجراؤها من 26 إلى 28 مارس الجاري، استدعى اقتراح موعد آخر، إلا أن هذا الموعد لم يناسب الأردن الرئيس الحالي للقمة مضيفا انه سيتم تحديد موعد جديد.

وأكد الوزراء العرب في ختام اجتماعهم على التمسك بحل الصراع العربي الإسرائيلي، وفق مبادرة السلام العربية التي طرحها الملك السعودي الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، وتشترط إنهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية والعربية منذ عام 1967، واعترافها بدولة فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني.

وتأتي هذه القمة في ظل استمرار مقاطعة كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر لقطر على خلفية تعنت الدوحة ورفضها الالتزام بوقف الدعم للجماعات الإرهابية، وتدخلها في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وأكد السفير عدنان الخضير الأمين العام المساعد للشئون الإدارية والمالية منسق عام قمة الرياض على أهمية القمة خاصة في ظل الأوضاع الدولية والإقليمية الراهنة، معربا عن أمله أن يتم الأعداد الجيد للقمة من جميع النواحي لكي تحقق الأهداف المرجوة، مؤكداً على الاستعداد الكبير والإمكانيات الكبيرة التي وضعتها المملكة العربية السعودية لإنجاح القمة القادمة.

ويستبعد محللون أن تشهد الأزمة القطرية العربية انفراجة قريبة، رغم الحديث عن وساطة أميركية لم تتضح معالمها حتى الآن.

في المقابل أكدت المصادر ذاتها أن قمة الرياض المرتقبة ستتناول تصاعد النفوذ الإيراني في المنطقة وتدخلها في أكثر من ملف إقليمي، ودراسة سبل التوصل إلى موقف عربي موحد يقف في وجه إيران ويقطع أذرعها في لبنان واليمن وسوريا.

وهناك تخبط أميركي في التعاطي مع هذا الملف، وهو ما استغلته الدوحة بشكل واضح للهروب إلى الأمام. ولئن تصف الدول المقاطعة الأزمة القطرية بـ"الصغيرة جدا" حتى أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قال مؤخرا “إن أقل من رتبة وزير يتولى الملف”، فإن التمدد الإيراني يشكل معضلة حقيقية، ستكون على طاولة القمة العربية.

وكانت القمة العربية السابقة عقدت في 29 مارس في منطقة البحر الميت في الأردن، بمشاركة جميع الدول باستثناء سوريا التي علقت جامعة الدول العربية عضويتها منذ العام 2011.