أبو تريكة.. يبدأ في هدوء رحلة الوداع

الثلاثاء 2013/11/12
أبو تريكة يودع جماهير القلعة الحمراء

القاهرة- النجم المصري محمد أبو تريكة أعلن اعتزاله لعب كرة القدم، عقب فوز فريقه باللقب الأفريقي الثامن، معتبرا أن هذا التتويج فرصة مناسبة لوضع حد لمسيرته الكروية.

قرر أبو تريكة وضع حد لمسيرته الكروية بعد كأس العالم للأندية، وهي البطولة التي ستقام في المغرب، وبالتالي فقد كانت مباراة الأهلي مع أورلاندو الأخيرة بقميص "الشياطين الحمر" في مصر. يقول المدرب محمد يوسف إنه سيحاول إثناء محمد أبو تريكة عن الاعتزال لكن مشهد خروج اللاعب الملقب "أمير القلوب" صاحب الشعبية الطاغية من ملعب المقاولون العرب متوّجا بخامس ألقابه في دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم مع الأهلي ربما ينبئ بعكس ذلك.

قاد أبو تريكة إبن الخامسة والثلاثين الأهلي إلى فوز 2-0 على أورلاندو بايرتس في إياب الدور النهائي بعد أن سجل الهدف الأول بواحدة من لمساته السهلة من داخل منطقة الجزاء وبدا وهو يطوف ملوّحا بيده في تأثر معتاد للآلاف من المشجعين الشبان وكأنه يقول وداعا.

قال يوسف بعد أن أحرز هو شخصيا أول ألقابه مع الأهلي كمدرب، إن "أبو تريكة لا يزال يستطيع أن يقدم الكثير للكرة المصرية وللأهلي" لكن الذاكرة لا تزال تذكر مشهدا مماثلا قبل 26 عاما ربما يوحي بأن "أمير القلوب" لن يلعب للأهلي في مصر مرة أخرى.

في نهاية 1987 كان الأهلي يحتفل بلقبه الثاني في هذه المسابقة القارية بالفوز 2-0 على الهلال السوداني حين طاف محمود الخطيب أفضل لاعب في أفريقيا سابقا أرض ملعب القاهرة في مشهد وداعي. يومها كان الخطيب وهو الآن نائبا لرئيس الأهلي في الرابعة والثلاثين من عمره وقاوم بشدة كل محاولات إثنائه عن الاعتزال ومن غير المتوقع أن يختلف أبو تريكة عنه.

وفي الشهر الماضي وإثر هزيمة مذلة لمنتخب مصر في غانا 1-6 في ذهاب الدور الحاسم لتصفيات كأس العالم قال أبو تريكة إن مشواره الطويل مع كرة القدم سينتهي بعد كأس العالم للأندية. وقال حينها "بطولة أفريقيا والفوز بها مع الأهلي وبطولة العالم في المغرب ووداعا كرة القدم وشكرا للجميع".

كان أبو تريكة الذي نال مع منتخب مصر لقبين في كأس الأمم الأفريقية، يأمل في أن يختتم مشواره الكروي بالمشاركة في كأس العالم 2014، لكن الهزيمة الكبيرة في كوماسي جعلت من شبه المستحيل تحقيق هذا الحلم. وستستضيف مصر مباراة الإياب في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني لكنها ستكون في حاجة إلى الفوز 5-0 أو بفارق ستة أهداف للتأهل إلى كأس العالم لأول مرة منذ 1990.

وكانت المشاركة في كأس العالم ستتوج مشوارا حافلا لأبو تريكة الذي فاز تقريبا بمعظم الألقاب الممكنة. وأحرز أبو تريكة أيضا لقب الدوري سبع مرات متتالية مع الأهلي وشارك في كأس العالم للأندية أربع مرات. وسبق لأبو تريكة أيضا المشاركة في كأس القارات 2009 وأولمبياد لندن 2012، كما ساعد بني ياس الإماراتي على إحراز لقب بطولة الخليج للأندية لأول مرة في وقت سابق من العام الجاري، عندما لعب مع الفريق لمدة ستة أشهر على سبيل الإعارة.

ودخل أبو تريكة أيضا نادي اللاعبين أصحاب المئة هدف أو أكثر في الدوري المصري برصيد 106 أهداف كما أنه صاحب الرقم القياسي في عدد الأهداف في مباريات القمة أمام الزمالك برصيد 13 هدفا. ولم يعلق أبو تريكة بعد انتصار الأهلي الكبير وسينضم في هدوء إلى تشكيلة المدرب الأميركي بوب برادلي مع منتخب مصر استعدادا لمواجهة غانا. وفي كأس العالم للأندية في المغرب في الشهر المقبل قد يسدل الستار على مسيرة حافلة لأبو تريكة مع كرة القدم وربما ستحتاج مصر لسنوات قبل أن تجد من يعادله.

وأكد حسن فريد نائب رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم والمشرف العام على منتخب مصر أن محمد أبو تريكة صانع ألعاب الأهلي لم يخطر الجهاز الفني بالاعتزال. وقال فريد "ننتظر موقف أبو تريكة النهائي من خوض لقاء غانا يوم 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري في إياب الدور الفاصل لتصفيات مونديال البرازيل خاصة أنه تم استدعاءه لمعسكر الفراعنة".

وأشار إلى أنه اطمأن بنفسه على ترتيبات معسكر الإعداد بالنسبة لمنتخب مصر الذي ينطلق اليوم الثلاثاء، ويتواصل بشكل دائم مع برادلي، موضحا أنه سيقوم بزيارة مع أعضاء المجلس إلى المعسكر لتحفيز اللاعبين قبل لقاء غانا.

عاش محمد أبو تريكة موسما استثنائيا في 2013 الذي شهد أولى خطواته الاحترافية التي كانت مع بني ياس الإماراتي. أبو تريكة الذي أعلن عن اعتزاله كرة القدم نهاية العام الجاري وضع لمسته الأخيرة في مشواره الكروي بطريقة مشرفة وترك بصمته مع بني ياس والمنتخب والأهلي.

قاد أبو تريكة بنى ياس الإماراتى إلى تحقيق أول بطولة على مستوى الخليج في تاريخه على حساب منافسه الخور ببطولة دوري أبطال الخليج. وعاد أبو تريكة إلى فريقه للمشاركة في دوري أبطال أفريقيا بدءا من دور المجموعات ليقوده إلى الكأس الثامنة.

22