أبو مازن يحمّل اسرائيل مسؤولية مقتل شاب فلسطيني

الأربعاء 2014/07/02
عباس طالب نتنياهو بالاعتذار عن الحادثة

رام الله - حملت الرئاسة الفلسطينية الاربعاء اسرائيل "كامل المسؤولية" عن خطف وقتل الفتى الفلسطيني محمد ابو خضير في القدس الشرقية المحتلة في ما يبدو هجوما انتقاميا بعد مقتل ثلاثة اسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة.

وطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاربعاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بادانة خطف وقتل ابو خضير مثلما ادان هو خطف الاسرائيليين الثلاثة في يونيو الماضي.

وقال مكتب عباس في بيان نشرته وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية (وفا) "يطالب الرئيس عباس نتانياهو بان يدين خطف وقتل الفتى محمد ابو خضير من القدس كما ادنا نحن خطف وقتل" الاسرائيليين الثلاثة.

وبعدها بوقت قليل، دان نتانياهو مقتل الفتى (16 عاما) ووصفه بالجريمة "الشنيعة". وقال مكتب نتانياهو في بيان ان "رئيس الوزراء نتانياهو تحدث مع وزير الامن الداخلي اسحق اهرونوفيتش وطالب بفتح تحقيق من اجل العثور بأسرع وقت ممكن على منفذي هذه الجريمة الشنيعة".

وتفاقم التوتر منذ 12 يونيو بعد خطف ثلاثة اسرائيليين قرب الخليل وعثر على جثثهم يوم الاثنين الماضي، وحملت اسرائيل حركة حماس المسؤولية وتوعدت بالرد.

وقالت الشرطة الاسرائيلية انها تحقق في بلاغات حول الاختطاف وأكدت العثور على جثة ابو خضير ولكنها لم تؤكد ان كانت هناك علاقة بين الحادثين.

وقد عثرت الشرطة الإسرائيلية فجر الاربعاء على جثة محترقة في غابة قرب بلدة دير ياسين في القدس الغربية، والتي بات من شبه المؤكد أنها تعود للفتى محمد أبو خضير الذي أظهر شريط فيديو لكاميرا مثبتة على محل ملاصق لمنزله في بلدة شعفاط ، قيام مستوطنين اثنين باختطافه وإدخاله بالقوة إلى سيارتهما والهروب من المكان باتجاه القدس الغربية.

ويسود الاعتقاد في بلدة شعفاط بأن المستوطنين اختطفا الفتى وقتلاه انتقاما لمقتل 3 مستوطنين إسرائيليين في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية .

1