أبيي مقابل النفط !

الخميس 2013/10/24
أبيي خارج نقاشات البشير وسيلفاكير

الخرطوم - أعرب رئيسا السودان وجنوب السودان، خلال لقائهما أمس الأوّل، عن ارتياحهما لنتائج زيارة عمر حسن البشير إلى جوبا، مؤكّدين بالخصوص على أهميّة الاتفاق بشأن استئناف صادرات نفط الجنوب عبر خطوط الأنابيب السودانية، سعيا إلى إنهاء نزاع طويل يضرّ بمصدر حيوي للإيرادات المالية للبلدين.

وفي المقابل، فإنّهما تجاهلا كلّيا في تصريحاتهما الحديث عن أحد أهم نقاط الخلاف بين البلدين والمتعلقة أساسا بالنزاع حول أحقيّة منطقة «أبيي» الغنيّة بإنتاج النفط والتي لم يتم الفصل في مصيرها عند استقلال جنوب السودان عام 2011.

وعلى العكس من ذلك، فقد حاول وزير الخارجية السوداني علي كرتي التقليل من أهميّة هذه القضيّة. كما زعم كرتي أنّ قضيّة أبيي لم تكن «محوريّة» خلال زيارة البشير، على خلاف كلّ التوقعات.

وإبحارا ضدّ التيار، تمادى وزير الخارجية في الحديث عن محاولة «البعض» خلق ضبابية حول مسألة النزاع بين البلدين حول منطقة «أبيي». ومن أجل ريع تصدير النفط، تجاهل طبعا الاستعدادات الجارية لتنظيم استفتاء ستنفصل بمقتضاه انفصال منطقة «أبيي» لاسيّما انه منها ينحدر منها سيلفا كير.

2