أتالانتا عقبة أمام بلوغ يوفنتوس النهائي الرابع للكأس

الثلاثاء 2018/01/30
مرور صعب

روما – يأمل فريق يوفنتوس الإيطالي في الوصول إلى نهائي مسابقة كأس إيطاليا لكرة القدم للموسم الرابع على التوالي، وذلك عندما يحل الثلاثاء ضيفا على أتالانتا ضمن ذهاب الدور نصف النهائي.

واحتكر يوفنتوس لقب الكأس في المواسم الثلاثة الأخيرة، على غرار الدوري المحلي الذي توج به ست مرات متتالية، وسيحاول بالتالي الاحتفاظ به والتأهل أولا إلى النهائي من بوابة أتالانتا الذي أجبر فريق المدرب ماسيميليانو أليغري على الاكتفاء بالتعادل 2-2 في زيارتيه الأخيرتين إلى برغامو.

ويمر فريق “السيدة العجوز” بفترة ممتازة، إذ خرج منتصرا من مبارياته الست الأخيرة في الدوري، كما أن شباكه لم تهتز سوى مرة واحدة في المراحل التسع الأخيرة، لكنه مازال في المركز الثاني بفارق نقطة فقط عن نابولي المتصدر.

ويعود إلى صفوف يوفنتوس في لقاء الثلاثاء حارسه الأسطوري جانلويجي بوفون الذي احتفل الأحد بميلاده الأربعين، وسيلعب أساسيا في برغامو بعد تعافيه من إصابة في ساقه.

وجلس بوفون على مقاعد البدلاء في مباراة السبت ضد كييفو التي فاز بها يوفنتوس خارج ملعبه بهدفي الألماني سامي خضيرة والأرجنتيني غونزالو هيغواين.

وتحدث أليغري عن وصول بوفون إلى عامه الأربعين وهو لا يزال في الملاعب، قائلا “جيجي بطل استثنائي. نحن سعداء بعودته والثلاثاء سيبدأ المباراة”. وتساءل “ماذا بإمكاني إهداء بوفون في عيده الـ40؟ (الأمل) بأن تكون أعوامه الـ40 القادمة أفضل من السابقة”.

ومن جانبه قال بوفون إنه لم يحسم بعد قرار الاعتزال بعد أن سبق له القول إنه يخطط لإنهاء مسيرته في الملاعب في الصيف المقبل. وأكد أنه سيلتقي في وقت لاحق مع رئيس النادي أندريا أنييلي لبحث بعض الأمور الخاصة بمستقبله. وينتهي عقد بوفون الحالي في آخر هذا الموسم، وقد سبق له القول إنه سيعتزل بعد نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، لكن منتخب بلاده لم يتأهل للبطولة.

وقال بوفون خلال برنامج للتلفزيون الرسمي الإيطالي “المستقبل هو أسهل مشكلة بالنسبة إلي.. سألتقي مع أندريا أنييلي قريبا وأنا أسعى قبل كل شيء إلى اتخاذ القرار الصحيح”.

على ملعب "سان سيرو" يعود لاتسيو إلى ميلانو مجددا من أجل مواجهة ميلان الذي تغلب السبت على نادي العاصمة 2-1 ضمن المرحلة 22 من الدوري المحلي

وأضاف “رئيس النادي يهتم كثيرا لأمري.. لذا فأنا أعتقد أنه وبمساعدته فإننا سنتخذ القرار المناسب لشخص في مثل سني وبالنظر إلى دوري المحتمل في المستقبل سواء مع الفريق أو خارجه”.

وعن لقاء الثلاثاء ضد أتالانتا، ثامن الدوري الذي أطاح بنابولي في الدور ربع النهائي بالفوز عليه في معقله 2-1، قال أليغري “أتالانتا يمر بفترة رائعة وعلينا أن نقدم أداء قويا” من أجل العودة بنتيجة إيجابية قبل استضافة لقاء الإياب في 28 فبراير.

وعلى ملعب “سان سيرو” يعود لاتسيو إلى ميلانو مجددا من أجل مواجهة ميلان الذي تغلب السبت على نادي العاصمة 2-1 ضمن المرحلة 22 من الدوري المحلي.

ويمني ميلان بقيادة مدربه الجديد ولاعبه السابق جنارو غاتوزو في إنقاذ موسمه الأول مع ملاكه الصينيين، من خلال الفوز بمسابقة الكأس للمرة الأولى منذ 2003، لكن المهمة لن تكون سهلة على الإطلاق أمام لاتسيو الذي يحتل المركز الثالث في “سيري آ” بفارق 11 نقطة عن نابولي المتصدر.

وتوجه غاتوزو إلى جماهير ميلان طالبا منهم عبر تلفزيون النادي “القدوم الأربعاء إلى سان سيرو ومساندتنا أيضا في الكأس”، على غرار ما فعلت في لقاء الأحد الذي “شكل اختبارا صعبا للغاية ولعبنا ضد فريق قوي. ضغطوا علينا كثيرا في الشوط الثاني. إنهم ممتازون في كل شيء”.

وأردف قائلا “لكننا فزنا والفضل يعود إلى الشبان.. قدموا كل شيء على أرضية الملعب.. الآن، سنلعب مباراة كل ثلاثة أيام ولا نتحمل الاسترخاء. يجب مواصلة مشوارنا على هذا المنوال”.

ومن جهته نصح قلب الدفاع المخضرم ليوناردو بونوتشي رفاقه الشبان بضرورة “أن تبقى أقدامنا على الأرض. لقد فزنا وهذا واجبنا. لعبنا بشكل جيد خلال الشوط الأول، إن كان هجوما أو دفاعا. لكن في الشوط الثاني، أفسحنا المجال لمنافسنا لكي يفرض هيمنته”.

واعتبر لاعب يوفنتوس السابق أن غاتوزو “نجح في تعزيز تماسك مجموعتنا، والآن يجب أن نكافح جميعنا من أجل بعضنا البعض. من الرائع أن تكون جزءا من هذا الفريق”، متطرقا إلى إصابة تعرض لها خلال اللقاء “هل أصبت؟ أنا بخير، كل شيء تحت السيطرة”.

ويأمل ميلان في تحقيق أكبر فوز ممكن في لقاء الأربعاء قبل أن يحل في 28 المقبل ضيفا على الملعب الأولمبي في تورينو.

23