أتلتيكو مدريد منافس شرس للبارسا والريال في الدوري الإسباني

الأحد 2013/09/22
رغم رحيل فالكاو يظل الأتليتيكو الحصان الأسود لبطولة هذا العام

برشلونة- بعدما تخلص أتليتيكو مدريد سريعا من آثار رحيل مهاجمه العملاق رادامل فالكاو في نهاية الموسم الماضي، أظهر الفريق مؤشرات تؤكد أن بوسعه كسر هيمنة برشلونة وريال مدريد على لقب دوري الدرجة الأولى الأسباني لكرة القدم.

وحقق أتليتيكو أربعة انتصارات متتالية ليتقاسم قمة الدوري مع برشلونة، كما فاز 3-1 على زينيت سان بطرسبرج في الجولة الأولى بدور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، ليؤكد أنه من الفرق القوية سواء داخل أرضه أو خارجها.

والتعثر الوحيد لأتليتيكو هذا الموسم كان خسارة كأس السوبر الأسبانية أمام برشلونة بسبب قاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين رغم التعادل في مباراتي الذهاب والإياب.

ويعتبر سجل أتليتيكو الخالي من الهزائم في الموسم الجديد، رائعا في ظل انتقال الهداف الكولومبي فالكاو إلى موناكو في صفقة بلغت نحو 50 مليون يورو (67.55 مليون دولار) في مايو/ آيار الماضي.

وساعد رحيل فالكاو نادي أتليتيكو على التحول من الاعتماد على لاعب واحد في خط الهجوم، إلى اللعب بشكل جماعي أكبر وبوجود أكثر من لاعب مميز في خط المقدمة.

وقال دييجو سيميوني مدرب أتليتيكو قبل ملاقاة ريال بلد الوليد في الدوري أمس السبت "أعتقد أن الفريق تطور بشكل كبير في آخر عام ونصف العام، بسبب الثقة والخبرة والاستقرار وتجديد عقود لاعبين.. الفريق الحالي أكثر تكاملا". ويعتبر تجديد عقود العديد من لاعبي أتليتيكو بمثابة دليل واضح على نجاح مشروع سيميوني مع الفريق.

ورغم أنه كان من المتوقع أن يلحق لاعبون آخرون بفالكاو في الرحيل عن أتليتيكو إلا أنهم فضلوا البقاء، وهو ما عزز الثقة في التشكيلة. ومدد صانع اللعب التركي أردا توران عقده مع أتليتيكو لمدة عامين رغم وجود تقارير عن رغبة أرسنال وليفربول في ضمه.

كما رفض المدافع خوان فران عروضا من أندية في الدوري الإنكليزي، وفضل البقاء ليعزز من قوة الفريق الذي عوض رحيل فالكاو، وتعاقد مع ديفيد بيا من برشلونة والبرازيلي ليو بابتيستاو من رايو فاليكانو.

ودعم أتليتيكو خط الدفاع أيضا وضم البلجيكي الدولي توبي ألدرفيرلد من أياكس أمستردام الهولندي، كما تعاقد مع لاعب الوسط الفرنسي الدولي جوشوا جيلافوجي من سانت إيتيين.

23