أتلتيكو مدريد يجتاز فالنسيا في طريقه للحفاظ على كأس الملك

الخميس 2014/01/16
اتلتيكو مدريد يواصل تقديم وجه مميّز في الكأس والبطولة

مدريد - تفوق اتلتيكو 3-1 في مجموع مباراتي دور الستة عشر بعدما انتهى لقاء الذهاب على ملعب بلنسية بالتعادل 1-1. ويتساوى اتلتيكو في رصيد النقاط مع برشلونة متصدر دوري الدرجة الأولى، كما وصل الفريق إلى دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا.

وافتتح جودين التسجيل لاتلتيكو بعد مرور ست دقائق من زمن الشوط الثاني ثم ضمن جارسيا الفوز للفريق بعدما ضاعف تقدمه. وأكمل فالنسيا اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد دانييل باريخو في الوقت المحتسب بدل الضائع لحصوله على إنذارين.

وسيلعب برشلونة خارج أرضه مع خيتافي، اليوم الخميس، بعدما فاز 4-0 في لقاء الذهاب على أرضه. وقال جارسيا للصحفيين “كانت مباراة أخرى صعبة لنا لكن الآن نحن سعداء بالنتيجة. قدمنا كل ما عندنا”. وأضاف “هذه مرحلة صعبة ونعلم أنه لا يمكننا تحمل تبعات ارتكاب أي أخطاء. الجميع يعملون بقوة ونملك تشكيلة كبيرة بما يكفي للتعامل مع الأمر”. وقاوم فالنسيا بشدة وسدد كوستا مهاجم اتلتيكو كرة ضعيفة تصدى لها الحارس فيسنتي جوايتا. لكن فالنسيا كاد أن يفتتح التسجيل قبل نهاية الشوط الأول عن طريق خوان برنات لكن الحارس تيبو كورتوا أبعد محاولته.

ومنح جودين المقدمة لاتلتيكو في بداية الشوط الثاني من ضربة رأس بعد ركلة ركنية ثم سدد جارسا كرة من مدى بعيد اصطدمت بالقائم. وتصدى كورتوا لمحاولتين من هيلدر بوستيجا مهاجم البرتغال قبل أن يضيف جارسيا الهدف الثاني لاتلتيكو من ركلة ركنية أخرى قبل دقيقة واحدة على نهاية الوقت الأصلي. وسدد باريخو الكرة بعيدا بشكل غاضب ليخرج مطرودا لحصوله على الإنذار الثاني.

وأكد الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد الأسباني لكرة القدم، أن فريقه قدم مباراة كبيرة أمام فالنسيا، مشيرا إلى أن أثر تراكم المباريات “بدأ بالظهور” على لاعبيه. وقال سيميوني، في مؤتمر صحفي عقب لقاء الثلاثاء، “الفريق قام بعمل جيّد نظرا للدفع بنفس اللاعبين والمعد البدني يقوم بعمل رائع، ولكن من الواضح أن أثر تراكم المباريات بدأ يظهر على اللاعبين”. وأوضح “لابد من الاستراحة والأكل بشكل جيّد والتحلي بالذكاء” للتعافي بعد كل مباراة بما يمكن اللاعبين من الاستعداد بشكل جيّد للقاء التالي، مشيرا “اليوم تمكنا من القيام بهذا، وذلك يسعدني”.

وأوضح أن اللاعبين قدموا “شوطا أول كبيرا”، مشيرا “شعرنا بأريحية. في الشوط الثاني ظهر فالنسيا” إلا أن لاعبيه أظهروا قدرتهم على الخروج من المواقف الصعبة أمام الفرق الكبيرة.

وحول المباراة الأولى لمواطنه خوسيه سوسا الذي يلعب في صفوف أتلتيكو على سبيل الإعارة، أشار إلى أنه “سيعتاد على الإيقاع بمرور الوقت. يسدد الكرات الثابتة بشكل جيّد، وسوف يقدم لنا الكثير”. وأثنى على حارسه البلجيكي تيبو كورتوا “كان عاملا حاسما في اللقاء، على غرار كل الفريق. مثل راؤول جارسيا الذي سجل في لقائي الذهاب والإياب”.

وأطاح ريسنج سانتندر المتعثر ماليا في الدرجة الثالثة بالميريا المنتمي لدوري الأضواء خارج المسابقة بفوزه عليه 2-0 في إياب دور الستة عشر.

وكانت مباراة الذهاب انتهت بالتعادل 1-1 ليصعد سانتندر بعد تفوقه 3-1 في مجموع المباراتين. وافتتح ماريانو سانز التسجيل لسانتندر بضربة رأس إثر تمريرة عرضية من بيدرو اورفيلا ثم ضاعف روبن دوران تقدم الفريق قبل 12 دقيقة من النهاية. ويعاني كثير من لاعبي سانتندر من عدم الحصول على رواتبهم منذ عدة أشهر ويأمل النادي في الاستغناء عن بعضهم لتخفيف حدّة أزمته المالية.

وقال سانز للصحفيين “نأمل ألا يكون الميريا هو آخر فريق من دوري الدرجة الأولى ننجح في الإطاحة به. الآن سنواجه فياريال أو ريال سوسيداد”. وأضاف “نحن بحاجة إلى مواصلة العمل والاستمتاع بالنتائج. الوضع في النادي يجعلنا أقوى. نحن مجموعة متّحدة وسنكافح لمواجهة جميع المشاكل”.

22