أتلتيكو مدريد ينقح قانون الليغا ويضفي منافسة "ثلاثية الأبعاد"

الخميس 2013/10/10
فريق أتلتيكو مدريد في صورة جديدة هذا الموسم

مدريد- اقتصرت المنافسة على لقب الدوري الأسباني لكرة القدم بين فريقي برشلونة وريال مدريد، لكن هذا الموسم قدم شيئا مختلفا وطرح منافسا آخر للقطبين الكبيرين بعدما أصبح أتلتيكو مدريد مرشحا بقوة لإحراز اللقب في ظل انطلاقته الرائعة في بداية الموسم الحالي.

وقال الأرجنتيني جيراردو مارتينو المدير الفني لبرشلونة إنه يستطيع الآن الحديث عن "دوري ذي منافسة ثلاثية" موضحا "أعتقد أن أتلتيكو مدريد منافس قوي وواضح".

ويبدو من الصعب إيجاد فريق أكثر تركيزا وجاهزية فنية من فريق أتلتيكو الحالي الذي يقوده المدرب الأرجنتيني الآخر دييغو سيميوني.

وحقق أتلتيكو الفوز في جميع المباريات الثماني التي خاضها في الدوري الأسباني هذا الموسم ليحقق بهذا رقما قياسيا للنادي وأكد بالتالي أنه يستطيع كسر هيمنة برشلونة والريال على لقب الدوري الأسباني. ويرى المشجعون والمحللون أن المنافسة على لقب المسابقة أصبحت ثلاثية وأن جزءا كبيرا من الفضل في هذا يعود إلى سيميوني.

ونجح سيميوني في تكوين "فريق" حقيقي حيث يعرف اللاعبون كيف يلعبون لوقت طويل وكيف يحافظون على انسجامهم على أرضية الملعب ولا يدخر أي منهم جهدا في أي مباراة.

ويعمل المدرب سيميوني دائما على تحسين وتطوير مستوى كل لاعب في الفريق والدليل على هذا هو أن فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الأسباني وجه الدعوة إلى أربعة من لاعبي أتلتيكو أضافهم إلى قائمة الفريق التي سيخوض بها مباراتي الفريق الأخيرتين في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

واللاعبون الأربعة هم خوانفران وكوكي وماريو سواريز وديفيد فيا وإن اضطرت الإصابة الأخير إلى الاعتذار عن تلبية الاستدعاء. كما أعرب دل بوسكي بشكل واضح عن رغبته في ضم البرازيلي دييغو كوستا مهاجم أتلتيكو إلى صفوف المنتخب الأسباني بعد المستوى الرائع الذي قدمه هذا الموسم ولكن عدم موافقة الاتحاد البرازيلي أرجأت انضمام الفريق إلى المنتخب الأسباني إلى حين إنهاء الإجراءات الروتينية.

ووصفت صحيفة "آس" الأسبانية الرياضية دييغو كوستا بأنه "رجل اللحظة" حيث سجل اللاعب عشرة أهداف في المباريات التي خاضها فريقه حتى الآن في الدوري الأسباني ليتصدر قائمة هدافي المسابقة بفارق هدفين أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة.

ومع المنافسة الشرسة التي يمثلها أتلتيكو حاليا في مواجهة برشلونة والريال، دخل كوستا في منافسة خاصة مع ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم الريال. ومن المؤكد أنه سيحظى بشعبية أكبر في حالة انتهاء إجراءات ضمه للمنتخب الأسباني في الفترة المقبلة.

وساور الشك البعض مبكرا في قدرة أتلتيكو على مواصلة المنافسة في الموسم الحالي لسببين أولهما مدى قدرته على الاحتفاظ بمسيرة انتصاراته في مواجهة الفرق الكبيرة إضافة إلى مشاركته في بطولة دوري أبطال أوروبا أيضا وحاجته إلى تنسيق وتقسيم جهده بين البطولات التي يشارك فيها.

ولكن أتلتيكو رد عمليا على هذه الشكوك من خلال الفوز على الريال 1-0 في أول مواجهة من العيار الثقيل بالدوري الأسباني هذا الموسم ومن خلال تصدره لمجموعته في دوري الأبطال بعد الفوز على زينيت سان بطرسبرغ الروسي 3-1 وعلى بورتو البرتغالي 2-1 في المباراتين اللتين خاضهما في المجموعة حتى الآن.

23