أتلتيكو والبايرن يقتربان من ربع نهائي دوري الأبطال

الجمعة 2014/02/21
بايرن يحرج أرسنال على ملعب الإمارات

لندن - وضع بايرن ميونيخ فريق أرسنال على أعتاب الخروج من دور الستة عشر في بطولة دوري الأبطال، بعدما تغلب عليه 2-0 على ملعب الإمارات في مباراة الذهاب، ليقترب الفريق البافاري بذلك من تكرار سيناريو الموسم الماضي، بالتأهل إلى دور الثمانية على حساب الفريق الإنكليزي.

ونجح بايرن ميونيخ في التغلب على أزمة غياب أبرز نجومه فرانك ريبيري وكذلك المتألق شيردان شاكيري بسبب الإصابات، وحسم لقاء الذهاب بهدفين سجلهما توني كروس في بداية الشوط الثاني والبديل توماس مولر قبل النهاية بدقيقتين.

وقدم الفريقان عرضا مثيرا بدأ بتفوق واضح من جانب أرسنال الذي كاد أن يتقدم في الدقيقة الثامنة من ضربة جزاء سددها مسعود أوزيل لكن الحارس مانويل نيوير تصدى للكرة، وانتقلت دفة المواجهة تدريجيا إلى بايرن الذي استطاع أن يفرض أسلوبه تماما مع بداية ربع الساعة الأخير من الشوط الأول. كما أضاع الظهير النمساوي دافيد ألابا ضربة جزاء للبايرن.

وأعرب أرسين فينغر عن استيائه الشديد بسبب الأوضاع التي انتهت إليها المباراة.

وقال الفرنسي عقب المباراة “طرد حارس الفريق تشيزني قتل المباراة وغيّر جميع المجريات. قبل طرده كنا نقدم كرة قدم تضمن لنا الفوز، لكن هذا هو حال كرة القدم”.

وأضاف “كنا بحاجة ملحة لتسجيل ركلة الجزاء التي أهدرها مسعود أوزيل صانع ألعاب الفريق، لأن كل هدف سيكون له أثر في مجموع المباراتين”.

وتابع “أعتقد أن هناك شيئا ما أصاب أوزيل بعد ضياع ضربة الجزاء، لقد استمر في هز رأسه لمدة عشر دقائق بعد تسديدته، اللاعب تأثر للغاية من القدر”. وأشار المدرب في ختام تصريحاته إلى أن الأمر لم يحسم بعد، وأن النتيجة من الممكن أن تتغير في مباراة العودة في ملعب “أليانز أرينا”.

وفي المقابل أعرب فيليب لام، قائد فريق بايرن ميونيخ الألماني، عن سعادته البالغة لفوز فريقه. وقال لام عقب المباراة “كانت هذه المباراة بمثابة تحد ضخم لنا، خاصة وأننا واجهنا صعوبة بالغة في بداية المباراة. ولكننا في النهاية سعداء للغاية بالنتيجة. أعتقد أننا سيطرنا على المباراة تماما بعد مرور 20 دقيقة”.

وأضاف لام “إن هذه النتيجة تعد جيّدة بالفعل قبل لقاء الإياب، ولكن ينبغي علينا الحذر من تكرار ما حدث العام الماضي، جميع اللاعبين يدركون كيف يمكن للأمور أن تسوء سريعا، يتعيّن علينا أن نكون في حالة تأهب منذ الدقيقة الأولى”. ويسعى بايرن إلى يكون أول فريق يستطيع المحافظة على لقبه الأوروبي للعام الثاني على التوالي منذ عام 1990، حينما توّج ميلان الإيطالي باللقب مرتين متتاليتين.

وفي لقاء آخر لا يقل أهمية لم ينجح كليرنس سيدورف في اختباره الأوروبي الأول مع الميلان، حيث قاد دييغو كوستا فريقه أتلتيكو مدريد الأسباني إلى الفوز على ميلان بهدف نظيف على ملعب “سان سيرو”. هذا رغم أن الميلان قدم عرضا أوروبيا جيّدا، لكن الحظ تخلى عنه كالعادة وسجل كوستا هدف المباراة الوحيد ووضع فريقه قدما في دور الثمانية من البطولة، حيث يكفيه الفوز أو التعادل أمام ميلان في مباراة العودة.

وأشاد اللاعب دييغو كوستا مهاجم فريق أتليتكو مدريد، بقدرة فريقه على التسجيل في اللحظات الحاسمة على حد وصف اللاعب. وقال كوستا “لقد كانت المباراة في غاية الصعوبة أمام خصم عنيد وعلى أرضه ووسط جمهوره”.

23