أتلتيكو يرصد صدارة مؤقتة وصراع مستمر بين ريال وبرشلونة

تحفل الملاعب الأوروبية نهاية الأسبوع الحالي بمواجهات قوية وحاسمة، على غرار المنافسة المحتدمة التي سيشدها الدوري الأسباني سيما بين فرق المقدمة إذ يتطلع أتلتيكو مدريد لصدارة مؤقتة.
الجمعة 2015/10/30
رجال سيميوني يسيرون على درب الموسم الفارط

مدريد - يرصد فريق أتلتيكو مدريد صدارة مؤقتة عندما يحل ضيفا على ديبورتيفو لاكورونيا اليوم الجمعة في افتتاح المرحلة العاشرة من الدوري الأسباني لكرة القدم.

ويبتعد فريق العاصمة بنقطتين عن كل من جاره ريال مدريد المتصدر الذي يستقبل لاس بالماس وبرشلونة الذي يحل على خيتافي غدا السبت. فبعد بداية موسم عادية، استعاد لاعبو المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني هويتهم بفوزهم على فالنسيا 2-1 الجولة الماضية، فذكروا قليلا بالفريق الذي أحرز اللقب في موسم 2013-2014 وتألق على ساحات دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

وعلق سيميوني على مباراة فالنسيا الأخيرة “لقد شاهدنا أحد أفضل مباريات أتلتيكو في الفترة الأخيرة”.

وقد تلعب الصدارة المؤقتة دورا نفسيا لدى أتلتيكو أمام العملاقين الكبيرين، وهو يعول على الصعود التدريجي للمهاجم الكولومبي جاكسون مارتينيز والجناح البلجيكي يانيك فيريرا كاراسكو إلى جانب المتألق المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان. لكن ديبورتيفو لاكورونيا سادس الترتيب حقق بداية موسم مميزة قبل أن يتراجع في الآونة الأخيرة فخسر مرتين وتعادل في الجولة الماضية.

أما ريال مدريد فيتوقع مهمة سهلة عندما يستقبل على ملعبه سانتياغو برنابيو لاس بالماس المتواضع الذي لم يفز سوى مرة يتمية في 9 محاولات ويقبع في المركز الثامن عشر.

وستكون المباراة بمثابة الامتحان للفريق الملكي قبل استقبال باريس سان جرمان بطل فرنسا في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا الثلاثاء المقبل حيث يتصدر مجموعته بالتساوي مع سان جرمان بسبع نقاط بعد ثلاث جولات.

وعلى الطرف الكاتالوني، لا يزال برشلونة يختبر العيش من دون نجمه التاريخي ليونيل ميسي المصاب، وسيحل ضيفا على أرض خيتافي الثالث عشر بعد تعادله سلبا مع مضيفه فيانوفنسيفي مباراة مقدمة ذهاب الدور الـ32 من مسابقة الكأس لفسح المجال أمام مشاركته في كأس العالم للأندية المقررة في اليابان من 10 إلى 20 ديسمبر المقبل.

ويستعد برشلونة لمواجهة في دوري أبطال أوروبا عندما يستقبل الأربعاء المقبل باتي بوريسوف البيلاروسي حيث يتصدر مجموعته بفارق 3 نقاط عن باير ليفركوزن.

ويبحث سلتا فيغو مفاجأة الموسم عن نسيان خسارته أمام ريال مدريد، وتعزيز موقعه الرابع أو التقدم في الترتيب عندما يحل على ريال سوسييداد الخامس عشر السبت. وفي مباراة قوية بين باحثين عن مركز بين فرق الصدارة يستقبل فياريال الخامس إشبيلية الثامن.

وفي باقي المباريات، يلعب غدا فالنسيا مع ليفانتي، ويوم الأحد إيبار مع رايو فايكانو، وإسبانيول مع غرناطة، وخيخون مع ملقة، وريال بيتيس مع أتلتيك بلباو.

يخوض دورتموند 6 مباريات في غضون أسبوعين، وقد استعد لمواجهة بريمن بسحقه بادربورن من الدرجة الثانية

مهمة سهلة

يبحث بايرن ميونيخ حامل اللقب عن فوزه الحادي عشر على التوالي عندما يفتتح المرحلة الحادية عشرة من الدوري الألماني لكرة القدم بزيارة ملعب إينتراخت فرانكفورت اليوم الجمعة.

وفي فترة مزدحمة من المباريات يخوض فيها 5 مباريات خلال أسبوعين. وينوي بايرن تعزيز رقمه الخارق بعد تحقيقه فوزه الألف في البوندسليغا في الجولة الماضية و10 انتصارات متتالية في الدوري.

ويمتلك بايرن ترسانة هجومية نارية مع البولندي روبرت ليفاندوفسكي (13 هدفا) وتوماس مولر (10 أهداف)، وهو يحاول تعزيز رقمه القياسي بعد تسجيله 33 هدفا في 10 مباريات بمعدل 3.3 أهداف في اللقاء الواحد. وبعد مواجهة فرانكفورت، صاحب المركز الثاني عشر في الدوري والذي مني بخسارة مفاجئة في الكأس أمام ايرزغيبيرغي آومن الدرجة الثالثة، يستقبل الفريق البافاري أرسنال الإنكليزي بعد خسارته أمامه 2-0 في لندن قبل أسبوعين متكبدا خسارته الوحيدة، علما بأنه لا يواجه متاعب في البطولة القارية.

ولم يفز فرانكفورت سوى مرة يتيمة في مبارياته السبع الأخيرة، فيما نجح بايرن بالتغلب عليه في آخر 6 مواجهات من دون أن يتلقى أي هدف. وعلى غرار بايرن، يخوض الفريق الأصفر 6 مباريات في غضون أسبوعين، وقد استعد لمواجهة بريمن بسحقه بادربورن من الدرجة الثانية 7-1 في مسابقة الكأس. وتبدو ماكينة دورتموند الهجومية في أوجه تألقها، إذ سجل لاعبو المدرب توماس توخيل، بديل يورغن كلوب المنتقل إلى ليفربول الإنكليزي، 61 هدفا في 19 مباراة هذا الموسم في مختلف المسابقات.

ويبحث دورتموند عن الثأر من منافسه الذي هزمه 2-1 في ديسمبر الماضي وتركه في منطقة الهبوط إلى درجة الثانية في العطلة الشتوية قبل أن ينقذ نفسه في نهاية الموسم.

وستكون مواجهة فولفسبورغ وصيف الموسم الماضي ورابع الترتيب بفارق 12 نقطة عن بايرن ضد ضيفه باير ليفركوزن السادس الأقوى في هذه المرحلة يوم غد السبت على ملعب “فولكسفاغن أرينا”. وكان فولفسبورغ الفريق الوحيد الذي هزم ليفركوزن مرتين في النسخة الماضية، وشهدت المواجهة الأخيرة بينهما إثارة كبرى حسمها فولفسبورغ خارج ملعبه 5-4 بهدف في الوقت القاتل للمهاجم الهولندي باس دوست.

وفي مواجهة قوية بين طامحين، يستقبل هيرتا برلين والذي لم يخسر على أرضه هذا الموسم بوروسيا مونشنغلادباخ السابع. وفي باقي المباريات، يلعب غدا كولن مع هوفنهايم، وشالكه مع اينغولشتات، وأوغسبورغ مع ماينتس، ويوم الأحد شتوتغارت مع دارمشتات، وهامبورغ مع هانوفر.

رحلة صعبة

يخوض باريس سان جرمان حامل اللقب والمتصدر مواجهة صعبة عندما يحل على رين السابع اليوم في افتتاح المرحلة الثانية عشرة من الدوري الفرنسي. وصحيح أن رين يشكل عقبة لفريق العاصمة، لكن الأخير حقق خمسة انتصارات متتالية ويتصدر الترتيب بفارق 7 نقاط عن إنجيه الثاني، فيما فشل رين في تحقيق أي فوز في آخر 6 مباريات.

ويقدم سان جرمان مستويات مميزة محلية دفعت الكثير من المراقبين إلى التشكيك بقدرة أي فريق في منافسته على اللقب. من جهته رأى فيليب مونتانييه مدرب رين الفائز على باستيا 1-0 في كأس الرابطة “يتفوقون علينا في كل الأصعدة، لكن كل شيء ممكن في مباراة واحدة. إذا أراد أحدهم أن يصبح غنيا فليراهن علينا بيورو واحد”. ويخوض إنجبه رحلة صعبة إلى إماراة موناكو الأحد، إذ لم يخسر الأخير في آخر سبع مباريات وبدأ يستعيد مستويات الموسمين الماضيين.

أما كاين ثالث الترتيب بفارق نقطة عن إنجيه، فيحل على باستيا، فيما ينوي ليون الاقتراب أكثر من ثلاثي الصدارة عندما يزور تروا، وذلك استعدادا لمواجهة حاسمة مع زينيت الروسي في دوري أبطال أوروبا.

ويريد سانت اتيان الخامس تعويض خسارته القاسية أمام سان جرمان، عندما يستقبل رينس الحادي عشر، فيما يحل مرسيليا الرابع عشر على نانت مساء الأحد.

وفي باقي المباريات، يلعب غدا غانغان مع لوريان، وتولوز مع مونبلييه، وغازيليك أجاكسيو مع بوردو، والأحد نيس مع ليل.

23