أجواء حرب تقلق خطوط الطيران شرق المتوسط

المنظمة الأوروبية للسلامة الجوية تطالب بتوخي الحذر فوق شرق المتوسط خلال 72 ساعة فيما هددت روسيا باستهداف وإسقاط الصواريخ الأميركية التي تطلق على سوريا.
الخميس 2018/04/12
هيئات طيران في عدة دول دعت لتجنب دخول المجال الجوي السوري

سنغافورة- دعت المنظمة الأوروبية للسلامة الجوية (يوروكونترول) شركات الطيران، الثلاثاء، إلى توخي الحذر عند تخطيط العمليات الخاصة بالرحلات في شرق المتوسط/منطقة معلومات الطيران الخاصة بنيقوسيا.

وذكرت يوروكونترول أنه من المحتمل شن ضربات جوية في سوريا خلال 72 ساعة واستخدام صواريخ جو-أرض أو صواريخ كروز أو النوعين معا خلال تلك الفترة وأن هناك احتمالا لتعرض أجهزة الملاحة اللاسلكية للتشويش على فترات متقطعة.

وتدرس الولايات المتحدة وحلفاؤها عملا عسكريا محتملا لمعاقبة الرئيس السوري بشار الأسد على ما يُعتقد بأنه هجوم بغاز سام استهدف مدينة دوما التي تحاصرها المعارضة في مطلع الأسبوع.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ألغى الثلاثاء جولة مقررة إلى أميركا اللاتينية هذا الأسبوع للتركيز على الرد على واقعة سوريا.

وكان ترامب حذر الاثنين من رد سريع وقوي بمجرد التأكد ممن تقع عليه مسؤولية الهجوم. ولم تحدد يوروكونترول على موقعها الإلكتروني مصدر أي تهديد محتمل.

وسبق أن أصدرت هيئات للطيران في دول منها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا تحذيرات لشركات الخطوط الجوية من دخول المجال الجوي السوري، مما دفع العديد منها إلى تجنب المنطقة.

وأفاد موقع (فلايت رادار 24) الذي يرصد حركة الرحلات الجوية بأن الرحلات التجارية الوحيدة التي حلقت فوق سوريا حتى الساعة 1:15 بتوقيت غرينتش الأربعاء تابعة للخطوط الجوية السورية وطيران الشرق الأوسط اللبنانية.

وشمل بيان يوروكونترول منطقة أوسع خارج المجال الجوي الذي تسيطر عليه دمشق. وتشير خريطة على الموقع الإلكتروني لمنطقة معلومات الطيران الخاصة بنيقوسيا والواردة في بيان يوروكونترول إلى أن المنطقة تغطي جزيرة قبرص والمياه المحيطة بها. واستشهدت يوروكونترول في تحذيرها بوثيقة للوكالة الأوروبية لسلامة الطيران.

وفي المقابل، قال ألكسندر زاسيبكين سفير روسيا في لبنان إن أي صواريخ أميركية تطلق على سوريا سيتم إسقاطها واستهداف مواقع إطلاقها.

وأضاف في تصريحات بثت الثلاثاء أنه يستند في ذلك إلى تصريحات للرئيس فلاديمير بوتين ورئيس الأركان الروسي.

وقال زاسيبكين "إذا كان هناك ضربة من الأميركيين سيكون هناك إسقاط للصواريخ وحتى مصادر إطلاق الصواريخ”.